الأولى

خروج أكثر من 29 ألف مدني من الركبان … المقداد: لن نسكت طويلاً عن الاحتلال الأميركي لأراضينا

| وكالات

أعلنت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية حول عودة المهجرين السوريين اليوم أنه بفضل الجهود السورية الروسية المشتركة تم إخراج أكثر من 29 ألف مدني من المهجرين الموجودين في مخيم الركبان، وأن العمل جار لاستكمال إخراج من تبقى فيه.
وفي مؤتمر صحفي بمبنى وزارة الإدارة المحلية والبيئة، أوضح وزير الإدارة المحلية حسين مخلوف، أن «الدولة السورية تعمل على تأمين جميع متطلبات العودة الآمنة للمهجرين».
بدوره اعتبر نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، أن «المخيمات وخاصة مخيم الركبان، هي مستعمرات أميركية على الأرض السورية، تدعمها وتحاول الإبقاء عليها مع عدم تحمل مسؤولياتها إزاء المواطنين الذين يقيمون فيها».
وأكد المقداد: أن «سورية لن تسكت طويلاً عن الاحتلال الأميركي غير المشروع لأرضها، ولا عن العدوان الذي تشنه الولايات المتحدة بشكل يومي لتدمير البنى التحتية على الأرض السورية»، موضحاً أن الولايات المتحدة دمرت الجسور على نهر الفرات وآبار النفط في الجزيرة السورية، وأعطت ما تبقى منها لعصابات «قسد» والإرهابيين الآخرين للاستفادة منها مادياً.
بدوره بين مدير الإدارة السياسية اللواء حسن حسن، أن سورية «تواجه الإرهاب منذ عام 2011»، مشيراً إلى أن أخطر الأسلحة كان «الإعلام التضليلي».
نائب قائد تجمع القوات الروسية العاملة في سورية الجنرال الروسي أليكسي باكين، أوضح أن الدولة السورية خصصت 50 مركزاً للإقامة المؤقتة في الوقت الذي تعمل فيه اللجنة التقييمية لهيئة الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري على تسجيل قوائم بالراغبين بالخروج من المخيم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock