عربي ودولي

النتائج الأولية لانتخابات الكنيست: نتنياهو يفشل في حصد الأغلبية

| روسيا اليوم- رويترز- الميادين

أيمن عودة لنتنياهو: التحريض له ثمن ومنعنا بتصويتنا تشكيل حكومة يمينية متطرفة تحت قيادتك
أشارت النتائج الأولية لانتخابات الكنيست إلى فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حصد الأغلبية التي تخوله تشكيل الحكومة.
وبدوره رد أيمن عودة رئيس «القائمة العربية المشتركة» على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو، قائلاً إن «التحريض له ثمن، ومنعنا بشدة في تصويتنا تشكيل حكومة يمينية متطرفة تحت قيادتك».
واحتفلت القائمة المشتركة بالإنجاز الذي حققته في الانتخابات الإسرائيلية، إذ تشير البيانات غير الرسمية الصادرة عن لجنة الانتخابات، إلى حصول القائمة المشتركة على 13 مقعدا.
وقال عودة، مخاطباً نتنياهو: «اسمع يا أبا يائير، التحريض له ثمن»، مضيفاً أن «المتغير الرئيسي في هذه الانتخابات هو نسبة الأصوات».
وأوضح: «لقد مر علينا عقد من التحريض، استبعاد مصطلح السلام. بعد عشر سنوات من نزع الشرعية عنا، الجميع متأثر من هذا. هناك العنصري الأكبر، وهناك الصغار. لكن جميعهم متأثرون من تحريض نتنياهو».
وأكد عودة في غضون ذلك أنه تلقى مكالمة هاتفية من زعيم تحالف أزرق أبيض، بني غانتس، وقال: سألتقيه و»نقرر اتجاهنا».
وعندما سئل عن خطط القائمة المشتركة، قال عودة: «نريد استبدال حكومة نتنياهو، لكن في الوقت نفسه لسنا في جيب أحد».
ومن جانبه أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أمام أنصاره أنه سينتظر صدور النتائج النهائية لانتخابات الكنيست.
على حين أعلن منافسه رئيس حزب أزرق أبيض بيني غانتس أنه سيعمل من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية، مؤكداً أن حزبه أنجز مهمته.
كما اتصل غانتس مع رئيس «القائمة المشتركة»، واتفق معه على الاجتماع لمواصلة الاتصالات، وذلك وسط توقعات بأن تصبح «المشتركة» ثالث أكبر قوة في الكنيست.
وراوحت مقاعد معسكر الليكود برئاسة نتنياهو ما بين 55 و57 مقعداً، في مقابل 55 مقعداً للمعسكر الذي يقوده غانتس. وحصلت القائمة المشتركة برئاسة أيمن عودة على 13 مقعداً لتشكل القوة الثالثة في الكنيست.
وفي وقت سابق أعلن زعيم حزب «إسرائيل بيتنا»، أفيغدور ليبرمان، أن حزبه هو من سيحدد رئيس الحكومة الإسرائيلية المقبلة، في ظل تقارب نتائج المتنافسين الرئيسيين، نتنياهو وغانتس، معتبرا أن هناك خياراً وحيداً فقط هو حكومة وطنية ليبرالية واسعة تضم «إسرائيل بيتنا» والليكود و»أزرق أبيض».
وأظهرت نتائج غير رسمية لانتخابات الكنيست الإسرائيلي حصول كل من حزبي «الليكود» و«أزرق أبيض» على 32 مقعداً، فيما حصلت «القائمة المشتركة» على 12، وذلك بعد فرز أكثر من 90 بالمئة من الأصوات.
وحسبما أفاد الإعلام الإسرائيلي فجر أمس، فإن هذه النتائج أظهرت أيضا حصول «إسرائيل بيتنا» لأفيغدور ليبرمان على 9 مقاعد، والحزبين الدينيين «شاس» و«يهدوت هتوراة» 9 و8 مقاعد تباعا، وتحالف «إلى اليمين» 7 مقاعد، وتحالف «العمل-غيشر» 6 مقاعد، و»المعسكر الديمقراطي» اليساري 5 مقاعد، فيما لم يتخط «عوتسما يهوديت» اليميني المتطرف نسبة الحسم.
وتشير النتائج إلى التوجه نحو تعادل بين معسكر اليمين بحصوله على 56 مقعداً وبين معسكر المركز-اليسار الذي حصل على 55 مقعداً، دون حساب حصة حزب «إسرائيل بيتنا» مع مقاعده الـ9.
وتصعب هذه النتائج مهمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومنافسه الأساسي بيني غانتس من «أزرق أبيض» بتشكيل حكومة بشكل منفصل، وتعزز دعوات ليبرمان لتشكيل حكومة وحدة وطنية، لتفادي إمكانية الذهاب إلى انتخابات ثالثة.
وأجلت لجنة الانتخابات المركزية الإعلان عن النتائج الأولية الرسمية، والذي كان مقرراً ظهر أمس الأربعاء، وذلك بسبب التغير الذي حدث بطريقة فحص وإدخال المعطيات للموقع الإلكتروني للجنة الانتخابات.
وبررت اللجنة التأخير بالإعلان عن النتائج الرسمية، لمنع حدوث أي خطأ وفحص شبهات تزييف قبل الإعلان عن النتائج الرسمية.
يذكر أن استطلاعات الرأي لمحطات التلفزيون الإسرائيلية أظهرت تصدر قائمة «أزرق أبيض»، بفارق ضئيل عن الليكود، وسط عدم قدرة أي منهما على تشكيل الحكومة حسب التحالفات الحالية، في حين تراوحت قوة القائمة المشتركة بين 12 و15 مقعدا.
وحسب هذه النتائج، فإن نتنياهو بحاجة إلى عدد من المقاعد الإضافية يتراوح بين 4 – 7 ليتمكن من تشكيل حكومة، بينما زاد تمثيل «القائمة المشتركة» عن انتخابات نيسان الماضي في كافة الاستطلاعات، وكذلك حزب «إسرائيل بيتنا».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock