سورية

النظام التركي واصل عدوانه رغم الاتفاق «الغامض».. وتصاعد انتهاكات مرتزقته في شرق الفرات … الجيش يتصدى لإرهابيي أردوغان بريف الحسكة

| الوطن- وكالات

تنفيذاً لواجبه الوطني بالدفاع عن حدود البلاد، تصدى الجيش العربي السوري أمس، لمجموعة من الميليشيات الإرهابية المسلحة الموالية للاحتلال التركي حاولت التسلل باتجاه نقاطه في ريف الحسكة، بالترافق مع مواصلة قوات الاحتلال التركي عدوانها في المنطقة واحتلال المزيد من القرى.
وحسب وكالة «سانا»، «تصدت وحدة من الجيش العربي السوري اليوم (أمس) لمحاولة مجموعة من مرتزقة النظام التركي التسلل باتجاه نقاطها في قرية الأهراس شمال غرب تل تمر بريف الحسكة»، مؤكدة أن وحدة من الجيش اشتبكت مع المهاجمين وصدتهم.
جاء ذلك، في وقت واصلت قوات الاحتلال التركي والميليشيات الإرهابية المسلحة الموالية لها عدوانهما على الأراضي السورية، واحتلتا قريتي جان تمر شرقي والشكرية بريف رأس العين، وقطعتا طريق تل تمر- رأس العين، حسب «سانا».
على خط مواز، نشر المركز الإعلامي لميليشيا «قسد» على صفحته في «الفيسبوك» بياناً لحصيلة العمليات القتالية للميليشيا خلال الــــ(24) ساعة الماضية (أول من أمس).
وقال البيان: «بالرغم من قرار وقف إطلاق النار، إلا أن الدولة التركية والمليشيات الإرهابية الموالية لها لم تتوقف عن استهداف المناطق الحدودية كما استمرت بشن الهجوم على مدينة رأس العين واشتبكت معهم قواتنا (مسلحو قسد) في إطار حقها المشروع بالدفاع عن النفس».
وذكر البيان أنه في إطار حق «قسد» المشروع بالدفاع عن النفس، تصدت الأخيرة لقوات الاحتلال التركي والمليشيات الموالية له في المدينة وتم إعطاب 3 مدرعات ومقتل ما لا يقل عن 13 إرهابياً (من المسلحين الموالين للاحتلال التركي) وإصابة 3 آخرين بجراح.
وعلى محور قرية زركان، أشار البيان إلى مقتل 12 مسلحاً من صفوف «قسد» وإصابة 12 آخرين بجراح.
وفي مجمل الأعمال القتالية على محور عين العرب- تل أبيض، قال البيان: إنه قتل 18 جندياً تركياً ومسلحاً من المليشيات الموالية للاحتلال التركي وأصيب عدد آخر بجراح، في حين قتل 25 مسلحاً من «قسد» وأصيب 17 آخرين بجراح.
الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» من جهته ذكر أن القيادة العامة لميليشيا «قسد» دعت واشنطن في بيان إلى الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعته مع النظام التركي والضغط على الأخير لفتح ممر إنساني للمدنيين.
في المقابل، ذكرت وزارة دفاع النظام التركي في بيان نقلته وكالة «الأناضول» للأنباء، أن مسلحي المليشيات الكردية قاموا بـ14 خرقاً خلال آخر 36 ساعة، وزعمت أن قوات الاحتلال التركي التزمت التزاماً كاملاً باتفاق ما أسمته «المنطقة الآمنة».
والخميس الماضي، توصل الاحتلالان التركي والأميركي إلى اتفاق لتعليق العدوان لمدة /120/ ساعة، يقضي بأن تكون ما تسمى «المنطقة الآمنة» في الشمال السوري تحت سيطرة جيش الاحتلال التركي، مقابل رفع العقوبات الأميركية عن النظام التركي، وانسحاب المليشيات الكردية من المنطقة، وقد وصفت دمشق الاتفاق بـ«الغامض».
وشهدت المناطق التي احتلتها قوات الاحتلال التركي والمليشيات الإرهابية الموالية لها ضمن منطقة شرق الفرات، انتهاكات متواصلة، حيث ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أنه ما أن تسيطر (تحتل) تلك المليشيات على منطقة، حتى تبدأ عمليات التعفيش والسرقات وترهيب المواطنين واختطافهم لدفع فديات تقدر بـــ10 ملايين ليرة سورية، وقتلهم في بعض الأحيان.
وأشار «المرصد» إلى أن 6 أشخاص فارقوا الحياة في مدينة رأس العين، متأثرين بجراحهم التي أصيبوا بها جراء العدوان التركي في المدينة، وذلك بعد منع المليشيات الموالية للاحتلال التركي من دخول القافلة الطبية لإخلاء الجرحى على الرغم من الاتفاق الأميركي التركي على وقف العدوان التركي الذي أعلن عنه يوم الخميس الماضي.
أما في مدينة الرقة، «فقد نقلت وكالات معارضة عن مصدر محلي من ميليشيا «قسد» تأكيده أن الميليشيا اعتقلت أمس، أكثر من 17 شاباً من قرية بعاص بعدما رفعوا علم الجمهورية العربية السورية وكتبوا شعارات مؤيدة للدولة السورية على جدران منازل القرية من دون توفر معلومات إضافية.
كما نقلت الوكالات عن مصادر أهلية تأكيدها أن مليشيا «قسد» اعتقلت 15 شخصاً خلال حملة مداهمة نفذتها بقرية الحوس بعدما خرجوا بمسيرة مؤيدة للدولة السورية.
وانتشرت وحدات من الجيش العربي السوري في منطقتي عين عيسى بالرقة وتل تمر شمال الحسكة، في إطار اتفاق أبرمته الحكومة السورية مع «الإدارة الذاتية» ينص على دخول قوات الجيش إلى المناطق الحدودية مع تركيا لمواجهة العدوان التركي.
مقابل ذلك، ذكر الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» أن الجيش العربي السوري انتشر في عدة نقاط على طول الشريط الحدودي مع تركيا، مشيراً لعودة نازحين إلى مدينة عين العرب غادروها مع بدء العدوان التركي على شمال وشرق سورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock