الأخبار البارزةشؤون محلية

برعاية الرئيس الأسد افتتاح مشفى شهبا بكلفة 1.5 مليار … وزير الصحة: عدد الأطباء والكوادر التي خرجت من سورية ليس قليلاً وخاصة جراحة القلب

| السويداء- عبير صيموعة

برعاية الرئيس بشار الأسد تم أمس افتتاح مشفى شهبا في السويداء الذي يخدّم نحو 125 ألف مواطن من 34 قرية في منطقة شهبا وبكلفة نحو مليار ونصف المليار ليرة
وأشار وزير الصحة نزار يازجي إلى أهمية المشفى في تخديم أهالي المنطقة من خلال الرؤية التوظيفية له والبالغة 60 سريراً حيث سيبدأ بتقديم الخدمات بكل الاختصاصات بشكل تدريجي وتم وضع منظومة الإسعاف بالخدمة مبيناً أنه ورغم الكلف الكبيرة للمشفى إلا أنه وبدعم من الحكومة كان هناك استمرارية في عملية البناء وجرى البدء بتجهيز أقسام المشفى وسيتم وضع جهاز طبقي محوري في المرحلة القادمة في الخدمة بالإضافة لعيادة عينية وأذنية وجراحة واختصاصات أخرى، منوهاً بأن مجلس إدارة المشفى يستطيع إدخالها بالخدمة حسب مراحل العمل بالرغم من أن المرحلة الأولى في تنفيذ المشفى ليست بسيطة.
ولفت يازجي إلى أن الموازنة الاستثمارية للمشفى تبدأ في 1/1/2020، مشيراً إلى وضع خطة للعمل في المرحلة القادمة مطالبا الأهالي بتشجيع الأطباء لإجراء عقود مع مديرية صحة السويداء لتخديم هذه المناطق مؤكداً أن الوزارة جاهزة لتوقيع العقود بشكل مباشر، مشيراً إلى أن أهمية المشفى تكمن في أنه يقع على طريق عام دمشق السويداء ما يجعل نسبة المستفيدين من الخدمة أكبر والمشفى فيه مركز لغسيل الكلية بما يخفف الضغط عن المشفى الوطني بالسويداء، منوهاً بأنه تم الإقلاع من خلال الأطباء الموجودين.وبالنسبة للطريق من المشفى للأوتوستراد بين أنه سوف يتم لحظه ويكون له دراسة في المرحلة المقبلة.
وفي إجابته عن سؤال «الوطن» حول إمكانية افتتاح قسم لعمليات القسطرة القلبية ضمن المشفى أوضح يازجي أن جراحة القلب جراحة نوعية وتم وضع المشافي التخصصية لتخديم المناطق بهذه الجراحة فالمنطقة الوسطى تخدم من خلال مشفى حماة والمنطقة الجنوبية من خلال مشفى الباسل للقلب ومشفى المواساة والساحل من خلال مشفى الباسل في اللاذقية ومشفى الباسل في حلب لتخديم المنطقة الشمالية لافتاً إلى أن الكثير من الأطباء والكوادر خرجوا من سورية وعددهم ليس بالقليل وخصوصاً أصحاب الاختصاصات كجراحة القلب والأوعية.
وفي استفسار لـ«الوطن» حول مطالب أهالي شهبا والمنطقة عن إمكانية افتتاح قسم التوليد في المشفى بين يازجي أنه في شهبا مركز للتوليد الطبيعي ولا يمكن أن نبخسه دوره ويمكن الاستفادة من المشفى في افتتاح قسم آخر ولكن في حالات الولادات القيصرية وعند الحاجة يمكن الاستفادة من قسم الجراحة العامة في المشفى.
مدير عام الهيئة العامة لمشفى شهبا غسان الحسين أشار إلى أن افتتاح المشفى سيسهم في تخفيف الضغط عن مشفى الشهيد زيد الشريطي بمدينة السويداء كونه سيخدم الأهالي في منطقة شهبا وقراها فضلاً عن كونه على طريق دمشق والسويداء ما يجعله أقرب نقطة إسعاف على الطريق الحيوي بين المحافظتين، لافتاً إلى أن القسم الأعظم من تجهيزات المشفى الطبية ومعداته من أسرة وأجهزة حديثة متوفرة وجرى وضع عدد من الأقسام في الخدمة وهي الإسعاف والجراحة العامة والعناية المشددة والمخبر والأشعة والعمليات.
وفي زيارة لمشروع سوق الهال قيد التنفيذ صرح وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف عن تنفيذ أكثر من 80 بالمئة من مشروع سوق الهال، مؤكداً أن المشروع تنموي وتجاري بامتياز وهو يحقق خدمة كبيرة للتجار ولأهالي محافظة السويداء ولمجلس المدينة، لافتاً إلى الحاجة للانتهاء من أعمال التعبيد للسوق قبل موسم الشتاء والمجبول الزفتي مؤمن وكل متطلباته المالية من الوزارة، منوهاً بأن كل متطلبات إنجاز السوق وإدخاله بالخدمة متوفرة، وبأن الأمر متعلق بحسن إدارة وتسريع إنجاز هذا السوق بالشراكة مع الشركة المنفذة متأملاً أنه قبل نهاية رأس السنة القادمة سيكون بالخدمة وأن يحقق الهدف الذي أنشئ من أجله.
وفي سؤال لـ«الوطن» حول ضرورة قيام الوزارة بدعم مجالس الإدارات المحلية بإعانات مالية أكد مخلوف أن هناك إعانات غير منقطعة للوحدات الإدارية موضحاً أن ميزانيات الإدارات المحلية في كل دول العالم ميزانيات ذاتية وهناك إيرادات وهناك تحصيلات تقوم بها البلديات، مشيراً إلى وجود خطة موضوعة من البلدية وموازنات مصدقة، مضيفا: والإعانات التي تأتي هي جزء من تلك الخطط وتأتي بحسب الاحتياجات والكتل المالية توزع بحسب الحجوم وعدد السكان وكل ما هو متاح لا يمكن أن نبخل به على محافظة السويداء.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock