سورية

رد على خروقات «النصرة» وكبدها خسائر فادحة … استعدادات كبيرة ردعية للجيش بريفي اللاذقية وإدلب ضد «التركستاني»

| حماة - محمد أحمد خبازي - حمص - نبال إبراهيم - دمشق – الوطن – وكالات

اتخذ الجيش العربي السوري استعدادات كبيرة ذات طابع ردعي في ريف اللاذقية، بعد تزايد المعلومات عن تحضيرات لـ«الحزب الإسلامي التركستاني» المدعوم من النظام التركي، للقيام بأنشطة عدائية، في وقت واصلت وحدات الجيش العاملة بمحيط منطقة خفض التصعيد بإدلب ردها على خروقات الإرهابيين وكبدتهم خسائر فادحة.
وأفاد مراسل «الوطن» في حماة، بأن مجموعات إرهابية ترفع شارات ما يسمى «هيئة تحرير الشام» الإرهابية التي يتخذ منها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي واجهة له، اعتدت بقذائف الهاون على نقاط للجيش في محور المشاريع بسهل الغاب الغربي، مبيناً أن ذلك دفع الجيش للرد على هذا الاعتداء وخرق الإرهابيين قرار وقف إطلاق النار بمنطقة «خفض التصعيد»، بالأسلحة المناسبة وكبدهم خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.
بدوره بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الجيش استهدف سيارة للإرهابيين بصاروخ في قرية القاهرة بريف حماة الغربي، ما أدى إلى تدميرها بمن فيها، مشيراً إلى أنه دك بمدفعيته الثقيلة مواقع ونقاطاً لهم في محور السرمانية بريف حماة الغربي، محققاً فيها إصابات مباشرة.
وأكد المصدر أن الجيش استهدف بمدفعيته الثقيلة مواقع لتنظيم «النصرة» وحلفائه في معرة حرمة وكفرسجنة بريف إدلب الجنوبي، محققاً فيها إصابات مباشرة أيضاً.
ولفت إلى أن الطيران الحربي الروسي شن غارات مكثفة على الإرهابيين في بلدات الركايا والشيخ مصطفى ومعر زيتا والفطيرة وكفر سجنة ومحيط كفر نبل والشيخ دامس والعامرية بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل العديد منهم وتدمير عتادهم الحربي.
وأقرّ«المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، بقيام تنظيم «النصرة» والمجموعات الإرهابية المسلحة الموالية له والمدعومة من النظام التركي، بقصف مواقع للجيش السوري بقذائف هاون في محور المشاريع في سهل الغاب بريف حماة الغربي.
بدورها، أكدت وكالة «سبوتنيك» الروسية، أن وحدات من الجيش السوري البرية المرابطة على الشريط الشرقي القريب من بلدة كباني بريف اللاذقية الشمالي، بدأت عملية تمشيط ميداني شملت مساحات واسعة وتلالاً تعتبر خطوط تماس مع معاقل إرهابيي «الحزب الإسلامي التركستاني» بمحاذاة الحدود التركية وريف إدلب الجنوبي الغربي، حيث تسهم الطائرات المسيرة في عملية الاستطلاع الدقيق للمنطقة.
وأشارت إلى أن عملية الرصد الجوي التي يجريها الجيش السوري ضمن المناطق المتقدمة تحقق أهدافها، لافتة إلى أن العملية كشفت عن وجود نشاط مسلح قامت به مجموعات من «التركستاني» منها زرع عبوات ناسفة وإقامة متاريس محصنة، واستقدام تعزيزات عسكرية وأسلحة ثقيلة إلى جبهة القتال، استعداداً لأي معركة مرتقبة مع قوات الجيش السوري التي تمتلك قوى بشرية ونارية كبيرة في تلك المنطقة.
ولفتت الوكالة إلى وجود استعدادات كبيرة ذات طابع ردعي يتخذها الجيش السوري في ريف اللاذقية، وذلك مع التصعيد على الأرض من قبل الإرهابيين وظهور تحذيرات متزايدة حول الأنشطة العدائية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية والتي تم التأكد منها ميدانياً عبر مصادر الاستطلاع السورية والروسية.
إلى البادية الشرقية، حيث ذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف حمص الشرقي لـ«الوطن»، أن وحدة مشتركة من الجيش والقوات الرديفة، اشتبكت مع مسلحين من تنظيم داعش الإرهابي على اتجاه محيط منطقة الكوم بريف بلدة السخنة، وتمكنت من إيقاع عدد من المسلحين قتلى ومصابين.
وأشار المصدر إلى تجدد الاشتباكات على اتجاه منطقتي الكوم والمحطة الثالثة، بالتزامن مع قصف الجيش بمدفعيته لمناطق انتشار مسلحي التنظيم على طول خط الاشتباك ما أدى إلى ايقاع إصابات محققة في صفوفه.
وأوضح المصدر، أن طيران الجيش الحربي شن سلسلة غارات جوية استهدف خلالها مواقع وتحركات لمسلحي داعش على امتداد خطوط الاشتباك وعلى اتجاه محيط بلدة السخنة وباديتها، ما أسفر عن إيقاع إصابات مباشرة في صفوف التنظيم وتكبيده خسائر بالأرواح والعتاد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock