الأولى

الاحتجاجات متواصلة والبرلمان يعمل على تعديلات دستورية … الجيش العراقي: هناك من يريد أن يخلق الفتنة والفوضى

| وكالات

تواصلت موجة الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة بغداد وعدد آخر من المدن العراقية، وسط تصعيد أمني أسفر حتى الآن عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.
قناة «الميادين» أفادت أمس بأن المتظاهرين في بغداد حاولوا الانتشار حتى ضفاف نهر دجلة، على حين أطلقت قوات الأمن قنابل دخانية لتهدئتهم عند جسر الجمهورية، وأُزيلت الكتل الإسمنتية من شارع أبو نواس وسط العاصمة، أمّا في محافظة البصرة فقد أغلق المتظاهرون طريق ميناء أم قصر، وخرجت تظاهرات في واسط والديوانية.
وحسب موقع «روسيا اليوم» فقد أصيب نحو 120 متظاهراً بعضهم بحالة اختناق، جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي، لتفريق تظاهرة أمام ميناء أم قصر بمحافظة البصرة جنوب العراق، وفي السياق قال التلفزيون العراقي: إن ميناء أم قصر مؤمن بالكامل من قوات الشرطة.
المتحدّث باسم القائد العام للقوات المسلّحة العراقية اللواء عبد الكريم خلف، نفى إطلاق الرصاص والغاز المسيّل للدموع على متظاهري ساحة التحرير أول من أمس الجمعة، وقال في حديث لقناة «روسيا اليوم»: إن «القوات الأمنية ما زالت حريصة على أرواح المتظاهرين، وواجبها توفير الحماية لهم، لكن هناك من يريد أن يخلق فتنة وإثارة للفوضى»، مبيناً أن «القوات الأمنية لم تطلق الرصاص الحي وحتى الغاز المسيل للدموع لم تطلقه على ساحة التحرير».
وأضاف: إن «هناك من يحاول بث شائعات ومعلومات عن الأوضاع في ساحة التحرير، وهناك فرق إعلامية تعمل على خلق الرعب والخوف في قلوب الناس».
من جانبه أعلن رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي أن «المجلس سيعمل على إجراء كل التعديلات الدستورية بالشراكة مع ممثلين عن المتظاهرين والنخب والخبراء والأكاديميين».
الحلبوسي أوضح أن مجلس النواب سيكون في حالة انعقاد دائم «من أجل الإسراع بتنفيذ الخارطة التي وضعتها المرجعية الدينية»، مشدداً على الالتزام الكامل بهذه الخريطة.
هذا ودعت الخارجية العراقية جميع الأطراف الخارجية إلى «احترام السيادة العراقية وعدم التدخل في شؤون العراق»، وأكدت الخارجيةُ في بيان لها «احترام إرادة العراقيين في المطالبة بحقوقهم التي يكفلها الدستور، ومن بينها حقهم في اختيار حكومتهم وحرية التعبير بوسائل لا تُخلّ بالنظام العام والآداب».
من جهته، أوضح «الحشد الشعبي» أن موقفه الرسمي محصور بما يصدر عن مديرية الإعلام والموقع الرسمي، بعدما «لاحظنا في الفترة الأخيرة صدور بيانات ومواقف لجهات مجهولة تربط نفسها بالحشد وتدعي الانتماء إليه».
وأعلن الحشد تضامنه مع المتظاهرين السلميين المطالبين بحقوقهم المشروعة، مشيداً بأداء القوات الأمنية لحمايتهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock