شؤون محلية

دمشق تحتفي بـ«البيئة» … كرنفال ومارثون و1500 شجرة على المتحلق وجائزة لأجمل حديقة

| محمود الصالح

تحت عنوان «بتعاوننا…. نرتقي ببيئتنا» وبمناسبة اليوم العالمي للبيئة بدأت أمس في دمشق فعاليات المهرجان البيئي الثالث الذي تقيمه محافظة دمشق برعاية وزارة الإدارة المحلية والبيئة، وبمشاركة وزارة السياحة وأكثر من 72 جهة رسمية وأهلية من محافظة دمشق.
مديرة البيئة في دمشق وديعة جحا أكدت في تصريح خاص لـــ«الوطن» أن هذا المهرجان يأتي في إطار الاهتمام بالبيئة كأحد مكونات الحياة الإنسانية، وبهدف تعزيز التشاركية بين جميع مكونات المجتمع لشحذ الهمم للقيام بدور إيجابي للاهتمام بتحسين الواقع البيئي، وتسليط الضوء على الواقع البيئي في دمشق وتوصيف المشكلات البيئية ووضع الحلول لها. مضيفة: تم تشبيك الجهود الرسمية مع المحلية لكل أطياف المجتمع بمشاركة جميع المؤسسات الرسمية في محافظة دمشق وعدد كبير من الشركات والمؤسسات الأهلية، إضافة إلى المنظمات الشعبية. وبهدف تحقيق أوسع مشاركة جماعية في هذا المهرجان تم إقامة فعاليات متنوعة تجذب جميع الفئات الاجتماعية ابتداء من الأطفال من خلال الجوائز والمهرجانات والمسابقات الخاصة للطفولة والشباب من خلال الفقرات الفنية والغنائية والعروض المختلفة، وعروض الأزياء وفقرات الكورال والأغاني التراثية، والحكايات الشعبية، وافتتاح ورشات عمل ومعارض فنية وبيئية في قلعة دمشق ومعرض للنباتات الطبية، ومعارض إعادة تدوير المنتجات.
وأشارت إلى إقامة مديرية السياحة واتحاد الحرفيين معارض حرفية والتداوي بالأعشاب والمأكولات المنزلية ومعرض لتقطير الوردة الشامية، ومعرض للصناعات من المواد الطبيعية، ومعرض للبيئة الشامية والمأكولات الدمشقية، وتوزيع ألف شتلة زراعية على الزوار من مديرية الحدائق في دمشق وألف شتلة «ازدرخت» من وزارة الزراعة، إلى جانب إقامة المعارض الفنية المتنوعة في جميع المجالات. وتكريم الفائزين بأجمل حديقة منزلية ومنشأة سياحية صديقة للبيئة وتكريم عدد كبير من العاملين في النظافة والحدائق وغيرها.
ويقام اليوم الإثنين كرنفال بيئي ابتداء من ساحة المحافظة مروراً بجسر فكتوريا والمرجة وانتهاء بقلعة دمشق، يتضمن إطلاق بوالين معبرة ومعزوفات فنية لفرق الشبيبة والكشافة السورية وكشاف الروم الاورثوذكس وبطركية الروم الكاثوليك وكشاف سيدة صيدنايا، وسيارات مزينة وعرض سيارة زجاجية لمجسم بيئي وعروض رياضية ومسابقة رسم حي بيئي للأطفال وعرض أزياء من مواد طبيعية، وطائرات ورقية وحملة نظافة وتوعية بيئية وإزالة ملصقات وحملات تشجير. إضافة إلى حفل فني ضمن قلعة دمشق.
وتابعت: اليوم الثالث يقام مارثون رياضي تشارك فيه منظمات الاتحاد الرياضي من ساحة الأمويين وصولاً إلى قلعة دمشق مرورا بجسر فكتوريا، وعروض لفرق المولوية، وعرض ورشات عمل تراثية، وفي يوم الأربعاء هناك حملة للتشجير على طريق المتحلق الجنوبي لزراعة 1500 شجرة إضافة إلى حفلات متنوعة في جميع أنحاء محافظة دمشق.
وهناك جلسة محاضرات علمية تحمل مجموعة من العناوين، وتطرح عدداً من الأوراق العلمية حول إستراتيجية وزارة الموارد المائية لإعادة الحياة إلى نهر بردى وفروعه وكذلك خطط وبرامج الإدارة المحلية، ومنع التلوث عن نهر بردى واستخدام التكنولوجيا الفضائية لحماية البيئة ونهر بردى. وفي يوم السبت القادم يختتم المهرجان برحلة إلى أجمل المحميات الطبيعية للمشاركين المتميزين في المهرجان.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock