الأولى

أردوغان واصل الابتزاز وطالب واشنطن بتنفيذ ما وعدته به! … الأمم المتحدة: حل مشكلة أعضاء «داعش» مسؤولية دولية

| الوطن- وكالات

لا يبدو أن رياح الميدان تسير وفقاً لسفن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، والذي عاد للعزف على سياسة ابتزاز الغرب باللاجئين، وترحيل الإرهابيين الذين ساهم باستقدامهم إلى بلادهم.
أردوغان استبق لقاءه المتوقع مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الولايات المتحدة بساعات، بإطلاق سلسلة من التصريحات كشفت في جانب منها عمق الخيبة الحاصلة من الوعود الأميركية التي لم تنفذ وفقاً لما أراده أو وفقاً لما اتفق عليه.
وخلال مؤتمر صحفي عقده في مطار أنقرة قال أردوغان: «سأبلغ ترامب بالوثائق بأن الاتفاق الذي توصلنا إليه (بشأن سورية) لم يتم احترامه بشكل كامل»، في إشارة إلى الاتفاق الذي جرى التوصل إليه مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في 17 تشرين الأول خلال زيارته إلى أنقرة.
وفي تهديد جديد للدول الغربية، أكد أردوغان، وفق وكالة «الأناضول» التركية للأنباء، أن بلاده ستواصل ترحيل مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، دون أدنى اهتمام بمواقف بلدانهم من استقبالهم، وقال في هذا الخصوص: «سنواصل إعادة إرهابيي داعش إلى بلدانهم، ولا يعنينا استقبالهم أو رفضهم لهذه العناصر».
وباشرت تركيا أول من أمس الإثنين، بترحيل عدد من عناصر تنظيم «داعش» الذين تعتقلهم، معلنة إبعاد أميركي واحد، على أن تبعد، الخميس المقبل، سبعة آخرين من أصل ألماني.
وفي السياق، اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن قضية الأعضاء الأجانب في تنظيم «داعش» هي «مسؤولية دولية مشتركة، ولا يمكن الطلب من العراق أو سورية معالجة المشكلة للجميع».
وقال غوتيريش في حديث لإذاعة «ار تي أل»، خلال زيارته باريس، للمشاركة في منتدى باريس للسلام: «أعتقد أن ثمة مسؤولية مشتركة دولية ومسؤولية جماعية حيال هؤلاء المقاتلين، أي لا يمكننا الطلب من العراق أو سورية معالجة هذه المشكلة للجميع».
وأكّد غوتيريش ضرورة أن يكون هناك تضامن دولي حقيقي، وأضاف: «إذا بدأ الجميع بتحريض هؤلاء الأشخاص ضد بعضهم ستكون النتيجة إرهابيين غير مسجونين سيقومون بعمليات ستشكل خطراً على الجميع».
من جانبه، أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، كريستوفر برغر، حسب مواقع إلكترونية معارضة إلى أن سلطات النظام التركي سترحل من أراضيها عشرة أشخاص يحملون الجنسية الألمانية إلى بلدهم، ولفت إلى أنه لا يمكنه حالياً الإدلاء بتصريح فيما إذا كان هؤلاء العشرة لديهم ارتباط بتنظيم داعش.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock