عربي ودولي

جنرال إسرائيلي: «حركة الجهاد الإسلامي» تزداد قوة … صواريخ المقاومة الفلسطينية تستهدف تلّ أبيب

| وكالات

كشفت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكريّ للجان المقاومة في فلسطين بفيديو حصري لـ«الميادين» عن إطلاقها عشرات الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية خلال التصدّي للعدوان الإسرائيليّ الأخير.
وأضافت اللجان المقاومة أنها تمكّنت للمرة الأولى من استهداف مدينة تلّ أبيب بصاروخ محلي الصنع ضمن رشقاتها الصاروخية التي جاءت ردّاً على اغتيال الاحتلال القياديّ في سرايا القدس بهاء أبو العطا.
وعلى خط موازٍ حذر جنرال بارز في الجيش الإسرائيلي، يقود إحدى الوحدات العسكرية المتمركزة عند حدود قطاع غزة، من تزايد قوة «حركة الجهاد الإسلامي».
ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية عن الجنرال، ليرون باتيتو، قائد اللواء الجنوبي في فرقة غزة، قوله، أثناء لقائه أول أمس بممثلين عن مجلس أشكول الإقليمي لأول مرة منذ التصعيد الأخير حول القطاع: «الجهاد الإسلامي تزداد قوة.. الجهاد الإسلامي تزيد من قدراتها العسكرية».
وأشار الجنرال إلى أن قرار اغتيال القيادي في «سرايا القدس» الجناح العسكري للحركة، بهاء أبو العطاء، جاء بعد إدراك تل أبيب لنيته «ممارسة أعمال إرهابية ضد إسرائيل» وبغية الإضرار بـ«الجهاد الإسلامي»، مضيفاً إن الجيش الإسرائيلي لم يتفاجأ بالقدرات الهجومية للحركة.
وسبق أن أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن «الجهاد الإسلامي» خلال جولة التصعيد الأخيرة التي أعقبت اغتيال أبو العطا، الثلاثاء الماضي، استخدمت صاروخا جديداً محلي الصنع، وهو أكبر بكثير مما تستخدمه عادة حركة «حماس».
في غضون ذلك جددت وزارة الخارجية الفلسطينية التأكيد على أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل جرائمها بحق الشعب الفلسطيني بدعم من الإدارة الأميركية مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين ومحاسبتهم.
وأوضحت الخارجية في بيان أمس نقلته وكالة «وفا» أن قوات الاحتلال خلال الأيام الماضية قتلت ثمانية فلسطينيين من عائلة واحدة حين دمرت منزلهم فوق رؤوسهم في دير البلح بقطاع غزة المحاصر وقتلت شاباً في مدينة القدس المحتلة وأصابت طفلين بجروح خطيرة خلال اقتحامها مخيم الجلزون شمال رام اللـه وأصابت الصحفي معاذ عمايرة برصاصة في عينه اليسرى ما تسبب بفقدانها خلال تغطيته لاستيلائها على أراضي الفلسطينيين في بلدة صوريف بالخليل كما أنها وعصابات المستوطنين تواصل اعتداءاتها على الفلسطينيين في العيسوية وسلوان بالقدس المحتلة وباقي مدن وبلدات الضفة الغربية في دليل واضح على وحشية الاحتلال وانتهاكه لحقوق الإنسان.
وأشارت الخارجية إلى أن سلطات الاحتلال تنتهك القانون الدولي والقرارات الأممية في ظل صمت دولي يبلغ مستوى التواطؤ ما يشجعها على التمادي في ارتكاب الجرائم والانتهاكات ضد الفلسطينيين وأراضيهم وممتلكاتهم ومقدساتهم.
من جهة ثانية جدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين أمس اقتحام المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وذكرت وكالة «وفا» أن 44 مستوطناً اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
في غضون ذلك شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس حملة مداهمات واعتقالات واسعة طالت مناطق متفرقة من الضفة الغربية.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 17 فلسطينياً، وتوزّعت الاعتقالات على الخليل ورام اللـه ونابلس وبيت لحم. وقد شملت أسرى محررين إضافة إلى اقتحام ودهم عدد من منازل المدنيين في أماكن الاعتقال.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock