رياضة

امتحانان سهلان لقطبي العاصمة الإيطالية … إشبيلية على موعد مع ديربي جديد

| خالد عرنوس

خاض ثلاثي المقدمة في الدوري الإسباني مبارياته ضمن الجولة الرابعة عشرة بالأمس بغية الاستعداد لاستحقاق دوري الأبطال ويبقى من الكبار إشبيلية الرابع الذي يخوض ديربياً أندلسياً على أرض بلد الوليد ثالث عشر اللائحة، أما بلباو السادس الذي يتأخر بخمس نقاط عن المتصدر قبل انطلاق هذه الجولة فيحل ضيفاً على أوساسونا ويلعب خيتافي صاحب الرصيد ذاته على أرض إسبانيول، وفي إيطاليا يسعى لازيو الثالث وكالياري الرابع الحفاظ على موقعيهما، الأول على أرض ساسولو ثالث عشر الجدول والثاني في ملعب ليتشي السادس عشر، ويسعى روما القطب الآخر في العاصمة لاسترداد نغمة الانتصارات سريعاً على حساب بريشيا متذيل الترتيب.

التحليق أكثر

هو ما يطلبه نسور العاصمة الإيطالية من خلال الحفاظ على المركز الثالث ومحاولة مزاحمة المتصدر ووصيفه عندما يحين الوقت، وقدم لازيو موسماً جيداً حتى الآن خاصة في النصف الثاني حيث بلغ المباراة السابعة دون هزيمة وانتصاراته الأربعة الأخيرة وضعته وراء يوفي وإنتر وهو عندما ينزل بضيافة ساسولو عصر اليوم فإنه مرشح لحصد ثلاث نقاط جديدة لأسباب عديدة أهمها القوة الهجومية الضاربة للسماوي (28 هدفاً) وقد سجل في 11 من 12 مباراة خاضها حتى الآن على حين النييروفيردي تلقى أهدافاً في 10 من 11 مباراة ويتمتع ساسولو الذي لدية مباراة مؤجلة بقوة هجومية جيدة إلا أن دفاعه يعاني كثيراً والأرقام تقول إنه سجل 21 هدفاً وتلقى مثلها، ساسولو لم يعرف الفوز على لازيو خلال ثلاثة مواسم أخيرة فتعادل معه مرتين في الموسم الماضي وخسر أربعاً قبلها وفي موسم 2015/2016 فاز مرتين وهما الفوزان الوحيدان في سجله أمام سماوي العاصمة خلال 12 مواجهة.
وجاء تقدم لازيو بالتزامن مع صحوة جاره روما الذي وصل المربع قبل أن يخرج منه جراء الخسارة أمام بارما في الجولة الفائتة ويسعى لاستعادة نغمة الانتصارات سريعاً في محاولة للعودة إلى مربع الكبار عندما يستضيف بريشيا متذيل الترتيب والذي لم يحصد سوى نقطة يتيمة خلال 7 جولات أخيرة وهو العائد هذا الموسم إلى الأضواء، المواجهة الأخيرة بين الفريقين تعود إلى موسم 2010/2011 ويومها فاز بريشيا ذهاباً 2/1 وتعادلا إياباً 1/1.

بين البسمة والضحكة

في موسمه الأول لم تختلف الأمور تحت قيادة المدرب رولاندو ماران، ففريق كالياري الذي احتل موسم 2017/2018 المركز السادس عشر ونجا من الهبوط، تقدم مرتبة واحدة فقط في الموسم الماضي وبدا أنه في طريقه الاعتيادي لمنافسة الهابطين مطلع هذا الموسم بخسارته أول مباراتين وكانتا في ملعبه قبل أن يحقق فوزه الأول في الثالثة على أرض بارما فاتحة خير لمشوار وصل إلى 10 مباريات دون هزيمة مكللاً مشواره بثلاثة انتصارات أخيرة وضعته بالمركز الرابع بين الكبار مستفيداً من تراجع نابولي وروما وأتلانتا، كالياري الذي سبق له أن توج بلقب السييراA مرة واحدة أيام طيب الذكر جيجي ريفا بات يحلم بالعودة إلى المشاركات الأوروبية للمرة الأولى بعد ربع قرن على مشاركته الأخيرة بكأس الاتحاد الأوروبي ويأمل بأن تتحول بسمته الحالية إلى ضحكة عريضة في نهاية الموسم.
اليوم ينزل كالياري بضيافة ليتشي صاحب المركز السادس عشر وعينه على النقاط الثلاث التي تبقيه بموقعه بين الأربعة الكبار وهو الذي فاز في آخر زيارة إلى هناك 2/صفر قبل ثماني سنوات، علماً أن ليتشي لم يحقق أي فوز خلال سبع جولات أخيرة وخسر في أربع منها، وبالمجمل خاض 5 مباريات بملعبه لم يحقق خلالها أي فوز (تعادلان و3 هزائم) في حين لم يخسر كالياري خارج أرضه (3 انتصارات وتعادلين).

ديربي آخر

هو ما ينتظر كبير الأندلس عندما يحل ضيفاً على بلد الوليد وهو الديربي الثالث في مشواره هذا الموسم وشاءت القرعة أن تكون ديربيات الذهاب كلها خارج سانشيز بيزخوان وسبق له الفوز على غرناطة بهدف وعلى ريال بيتيس 2/1 ويلتقي اليوم بلد الوليد ثالث عشر الترتيب والذي فاز بدوره على بيتيس 2/1 وتعادل مع غرناطة، وخاض إشبيلية 7 مباريات خارج أرضه ففاز بـ4 وتعادل مرة وخسر اثنتين، ولم يخسر بلد الوليد بملعبه خلال 5 مباريات فاز باثنتين منها، وكان إشبيلية فاز في آخر ثلاث مواجهات على مضيفه منها اثنتان في الموسم الماضي أما الفوز الأخير لبلد الوليد فكان بملعب جاره عام 2012 بنتيجة 2/1.

فوارق بسيطة

أدى تعثر الكبار في الليغا إلى تقارب كبير على مستوى جدول الترتيب، فالفارق بين المتصدرين وعاشر الترتيب لا يتعدى أكثر من 6 نقاط ولذلك عندما يلتقي بلباو مع أوساسونا فيمكننا القول إنها تحمل في طياتها منافسة لدخول مربع الكبار وإن بدا الأمر صعباً خاصة للأخير إلا أنه نظرياً بإمكانه الوصول إلى هذا الهدف والأمر يتطلب أكثر الفوز على كبير الباسك الواقف بدوره على عتبة رباعي المقدمة، أوساسونا يملك في جعبته 19 نقطة جمع منها 12 من ملعبه حيث لم يخسر هناك مسجلاً 3 انتصارات ومثلها تعادلات، وبالمقابل لم يحقق بلباو أي فوز خارج ملعبه (4 تعادلات وهزيمتين)، المواجهة هي الأولى بين الفريقين منذ موسم 2016/2017 وقبلها عرف بلباو الفوز بخمس من ست مواجهات أعقبت الفوز الأخير لأوساسونا الذي حدث عام 2012.
ويأمل خيتافي مواصلة تقدمه نحو المربع فهو أنهى الجولات الـ13 الأولى بالمركز السابع ويتأخر عن بلباو بفارق الأهداف ويحل ضيفاً على إسبانيول المتراجع كثيراً هذا الموسم فاحتل وصافة المؤخرة برصيد 8 نقاط فقط وسبق للأزرق المدريدي أن عرف الفوز خمس مرات على أرض أزرق برشلونة آخرها 2013 وبالمقابل فاز إسبانيول 5 مرات كذلك في ملعب خيتافي وفي الموسم الماضي فاز خيتافي 3/صفر بملعبه وتعادلا 1/1 إياباً.

ديربي باسكي

ويحاول فياريال العودة إلى سكة الانتصارات بعد هزيمتين وتعادل عندما يستقبل سلتا فيغو ثامن عشر اللائحة والخارج من خمس هزائم متتالية ويحتل فريق الغواصات الصفراء المركز الحادي عشر قبل انطلاق الجولة الحالية برصيد 18 نقطة، علماً أنه الأفضل هجوماً وهو الأمر الذي لا يتناسب مع نتائجه ومركزه لكن عندما نعرف أنه تلقى 19 هدفاً خلال 9 مباريات لا نستغرب هذا الأمر، في الموسم الماضي فاز سلتا مرتين وقد جاءتا بعد 5 مباريات لم يعرف خلالها الفوز على فياريال خسر في أربع منها، ولم يخسر الأخير هذا الموسم على أرضه مسجلاً 3 انتصارات و3 تعادلات على حين لم يحقق سلتا أي فوز خارج ملعبه (تعادلان و4 هزائم).
وبعيداً عن المقدمة يلتقي فريقا إيبار وألافيس في ديربي باسكي صغير وكلاهما يملك الرصيد ذاته (15 نقطة) ويتقدم الثاني في المركز الرابع عشر بفارق الأهداف وسبق لهما أن تقابلا 4 مرات على مستوى الدرجة الأولى ففاز إيبار مرتين وألافيس مرة وتعادلا في آخر مواجهة وكل ذلك في الموسمين الأخيرين.

برنامج مباريات اليوم وغداً

الإسباني – الأسبوع 14
– اليوم: إسبانيول × خيتافي (1.00)، أوساسونا × بلباو (3.00)، إيبار × ألافيس (5.00)، فياريال × سلتا فيغو (7.30)، بلد الوليد × إشبيلية (9.45).

الإيطالي – الأسبوع 13

– اليوم: بولونيا × بارما (1.30)، ساسولو × لازيو، روما × بريشيا، هيلاس فيرونا × فيورنتينا (4.00)، سامبدوريا × أودينيزي (7.00)، ليتشي × كالياري (9.45).
– غداً: سبال × جنوا (9.45).

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock