رياضة

إنجاز جيد لسلة قاسيون وتكريم كريم … الباشا: هدفنا تطوير ألعابنا وصولاً لنقلة نوعية

| الوطن

أقامت إدارة نادي قاسيون حفلاً تكريمياً لفريق ناشئي السلة لتأهلهم إلى الدور النهائي من مسابقة كأس الاتحاد عن المجموعة الجنوبية برفقة ناشئي الجيش.
(الوطن) حضرت حفل التكريم والتقت مع رئيس النادي العميد فايز الباشا على هامش الحفل واستمعت منه إلى تقرير مفصل عن النادي وطموحاته وآماله المستقبلية عبر الحوار التالي، وإلى التفاصيل.

أحوال جيدة

كيف أمور ناديكم بشكل عام؟
النادي يسير وفق إستراتيجية وضعناها حسب الإمكانيات والألعاب الممارسة بما يضمن تطور الألعاب والارتقاء بها نحو الأفضل.
ونفتخر بأننا في النادي أسرة واحدة ونكرس مبدأ الوفاء لكل أبناء النادي وكوادره بدليل أن أعضاء مجلس الإدارة السابقة حافظنا على وجودهم في النادي بمواقع يستطيعون من خلالها تقديم خبرتهم الكبيرة لألعاب النادي.

بانو ألعاب

ما الألعاب الممارسة في النادي؟
نمارس من الألعاب الجماعية كرتي السلة واليد وفرقنا بالدرجة الأولى وسيداتنا بكرة اليد حازت على ألقاب عديدة وهن مع الشرطة يشكلان قطبي كرة اليد في دمشق ولدينا ألعاب القوى والسباحة إضافة إلى الألعاب القتالية، يعتبر نادينا الراعي الرسمي للرياضة الأنثوية حيث نهتم بألعابها ولدينا العديد من البطلات بالكثير من الألعاب الممارسة.

أين قواعد النادي على خريطة الرياضة الدمشقية؟
نؤمن أن بناء الرياضة الصحيح يبدأ من الفئات العمرية الصغيرة ونحن نعتقد أن تطور ألعابنا يبدأ من القواعد، وهذا ما نعمل عليه بكل الألعاب وما إنجاز ناشئي سلتنا إلا دليل على حرصنا على العناية بالقواعد وتطويرها ودعمها.

كرة القدم

وكرة القدم لماذا أنتم بعيدون عنها؟
كرة القدم لعبة محترفة تحتاج إلى إمكانيات كبيرة فنية ومالية، ونحن لا نريد ممارسة لعبة ليس لدينا مقوماتها من ملاعب وكوادر فضلاً عن مال الاحتراف، فأي لعبة نمارسها نرسم لها طريق التفوق ولا نريد أن تكون مشاركاتنا الرسمية فيها هامشية.
من جهة أخرى فإن الأندية الكبيرة التي حولنا تمارس كرة القدم وأهمها الشرطة والجيش والوحدة ونحن لا نريد مزاحمتها ضمن هذه البقعة الجغرافية الصغيرة.

إستراتيجية

ما خطة إدارتكم في الدورة الانتخابية الجديدة؟
وضعنا نصب أعيننا تقديم المزيد من الدعم لألعابنا وتطويرها وصولاً إلى أفضل المستويات، وسنحاول الوصول إلى سلة متقدمة وخصوصاً على مستوى الفرق الكبيرة، فناشؤونا سيكونون نواة فريق الشباب وصولاً إلى الرجال، وسنبحث عن تحقيق نقلة نوعية على كل الصعد الإدارية والتنظيمية والفنية والاستثمارية.

استثمار

ما أخبار الاستثمار في النادي؟
استثماراتنا جيدة وطموحة ونحن نتقدم في هذا الشأن، ونحن نتعامل مع المستثمرين بشفافية بما يضمن حقوق النادي ومصلحة المستثمر، وما نجنيه من الاستثمار يساهم بسد نفقات النادي وألعابه ولدينا العديد من المشاريع القادمة التي ستحقق ريوعاً إضافية ستصب في دعم رياضة النادي وتطويرها.

حفل تكريم

حفل التكريم كان لطيفاً وجميلاً حضره خالد جمعة عضو فرع دمشق للاتحاد الرياضي وأعضاء مجلس إدارة النادي وعدد من خبرات النادي وفنية سلة دمشق، وألقى فيه رئيس النادي كلمة ترحيبية بالضيوف وأثنى على إنجاز فريق السلة، وأكد دعم إدارة النادي للسلة ولفريق الناشئين الذين كانوا بسمة النادي وسيكونون نواة رجاله في المستقبل القريب، وشكر الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون وكادرهم الفني والإداري وصولاً إلى الإنجاز الكبير، وطالب الفريق بالاستعداد الجيد لمواصلة الطريق بالمرحلة القادمة الأصعب وصولاً إلى التتويج، وختم كلامه بالقول: التكريم اليوم هو عربون محبة وتقدير للجهد والإنجاز المحقق.

ملعب

مدرب الفريق الدكتور محمد المصري قال: الإنجاز الذي تحقق هو الأول على صعيد النادي بكل الفئات، وهذا لم يأت من فراغ بل كان ثمرة تعب سنوات بدأنا به منذ كان الفريق في سن البراعم وصعدنا درجة درجة حتى وصلنا إلى فريق محترم وإنجاز غير مسبوق.
وعن العقبات التي تعترض الفريق قال: ليس لدينا عقبة إلا الملعب، فملعب النادي مكشوف ونعاني فيه من حر الصيف وبرد الشتاء فضلاً عن أرضيته وتجهيزاته التي تختلف عن الصالات التي نلعب عليها مبارياتنا الرسمية، ونتمنى وجود صالة نظامية رغم أنه أمر صعب لأننا نعرف إمكانيات النادي وندرك حجم الضغط على صالة الفيحاء فكل فرق دمشق بكل الفئات تتمرن عليها.

وعن خطة الاستعداد للدور النهائي قال: لا شك أن المسؤولية كبيرة والفرق المتأهلة عريقة وخبيرة ونحن نمضي ضمن خطة للاستمرار بخطا واثقة لتحقيق نتائج طيبة وإنجاز آخر.
في النهاية لا بد من شكر رئيس النادي وأعضاء الإدارة على الدعم الكبير المقدم للسلة والشكر للاعبين على جهودهم وإخلاصهم لسلة النادي.
كابتن الفريق أحمد الطويل وصف رحلة التأهل بأنها كانت صعبة وخصوصاً مشكلة الملعب التي كانت سبباً بتوقف الكثير من التمارين بفعل الأجواء المناخية، ولا ينسى رهبة المباريات وخصوصاً في البداية ما لبث أن اعتاد اللاعبون عليها سريعاً فدخلنا جو المباريات من أوسع الأبواب، ما وصلنا له كان بفضل دعم الإدارة الكبير لفريقنا ووقوفهم معنا في السراء والضراء ودعم أهلنا وتشيعهم لنا، ولا ننسى الجهد الكبير الذي بذله الكابتن محمد في تهيئة الفريق وتطوير أدائه وإن شاء اللـه سنكون عند حسن الظن في الدور الثاني.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock