رياضة

صدارة مطلقة وعائق مادي لكرة الحرية

| حلب – فارس نجيب آغا

أنهى فريق الحرية بكرة القدم ذهاب المجموعة الشمالية لأندية الدرجة الأولى بالعلامة التامة وصدارة مطلقة مع تسجيل انسحاب فريق عامودا، والنتائج المسجلة خير دليل على العمل الذي أنجز بالفترة السابقة من الكوادر العاملة وتذليل الصعوبات التي طفت على السطح، وكان لمجلس الإدارة دور مهم في إخمادها ورأب الصدع بين أبناء البيت العرباوي من خلال جمع الخبرات والعمل ضمن فريق واحد أملاً بالعودة واللعب مع الكبار بالدوري الممتاز وطبعاً هذا يحتاج للكثير والفريق مازال في أولى خطواته، الحرية قطع مرحلة مهمة نحو بلوغ نهائيات أندية الدرجة الأولى إثر تغلبه على منافسيه مصفاة بانياس، شرطة حماة، مورك، عمال حلب مع غلة وفيرة من الأهداف وصلت إلى14 وتلقت شباكه ثلاثة أهداف فقط وبلغ الصدارة وبرصيده 12 نقطة يليه المصفاة بست نقاط.
الفريق يسير بخطا ثابتة نحو الصعود ويمكن القول إن مجلس الإدارة يعمل حسب مقدرته، لكن الأمور تحتاج لدعم أكثر وتحرك على الأرض في ظل مستحقات متراكمة منذ أشهر لم يفرج عنها نتيجة خلو صندوق النادي مع محاولات للحصول على دفعة مالية من عقد شركة الاتصالات المستثمرة لأحد المواقع وخاصة أن الأمور قد تتفاقم لدى اللاعبين وما يأمله محبو النادي الإسراع بحل تلك المعضلة لفريق حصد جميع نقاطه ولا مكان الآن لأي هزة غير مقبولة، ومن المتوقع أن يواصل الحرية مسيرته في مرحلة الإياب إن تم تأمين المبلغ المطلوب ويعبر للدور النهائي وعندها سيكون هناك كلام مغاير نظراً لقوة الخصوم حيث المرحلة أقوى بكثير.
مدير الفريق الكابتن أحمد قدور لم يخف صعوبة المرحلة معبراً عن امتعاضه لعدم صرف مستحقات اللاعبين الذين أدوا ما عليهم ويفترض منحهم مرتباتهم لأنها تأخرت كثيراً ويجب على مجلس الإدارة تدبر أمره فالجميع التزم بناءً على الوعود التي أطلقت لكن لم تترجم إلى الآن، لا أستطيع تصور المرحلة المقبلة في ظل حالة الامتعاض التي تلازمنا كل يوم وتلك مشكلة ليست من اختصاصي ومجلس الإدارة هو المعني بها، وقد تحدثت إليهم بضرورة الإسراع بإيجاد مخرج ومازلنا ننتظر الفرج، فريقنا من الناحية الفنية يسير بشكل جيد والنتائج تتكلم عن ذلك وما يعيقنا هو العامل المادي فقط.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock