شؤون محلية

في السلمية شكاوى من ارتفاع الأسعار وخاصة «المتة»

| حماة- محمد أحمد خبازي

مدينة سلمية من أكثر مدن محافظة حماة استهلاكاً لمادة المتة بأنواعها، وارتفاع سعرها المفاجئ مؤخراً وخصوصاً مع ارتفاع سعر صرف الدولار، والهبة السعرية بعد زيادة الر واتب والأجور للعاملين بالدولة ومتقاعديها، جعل الأغلبية العظمى من أهاليها بحالة استياء عام زائدة قليلاً عن استيائهم الشديد من ارتفاع أسعار المواد الغذائية وغير الغذائية التي عمد العديد من التجار إلى رفع أسعارها رغم ملاحقة دوريات الرقابة التموينية وحماية المســـتهلك لهم.
عضو غرفة التجارة والصناعة أمين فطوم بين لـ«الوطن» أن الأسعار في سلمية ارتفعت بشكل جنوني بسبب جشع بعض التجار الزائد، وأن الرقابة التموينية على الأسواق ضعيفة وتستهدف الباعة الصغار وتستثني التجار الكبار الذين هم السبب الرئيسي بهذه الحالة المؤسفة التي يعيشها المواطن.
وتساءل: لماذا لا يتم ضرب مستودعات التجار الكبار المخزنة فيها مواد بإجازات استيراد قديمة، أي قبل ارتفاع سعر صرف الدولار.
رئيس شعبة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بسلمية محمد عيزوقي بين لـ«الوطن» أن أسعار المتة تتابع على مدار الساعة لكونها من المواد الأكثر طلباً بالمدينة، من الشعبة والمديرية بحماة والوزارة بدمشق، وللعلم الشركة المستوردة سعَّرت لتجار الجملة بالمدينة العلبة بـ493 ليرة، على أن تباع بالمفرق ما بين الـ500 و520 ليرة، وفوق هذا السعر يعتبر مخالفة مضيفاً: نتمنى من المواطنين الإبلاغ عنها عند شرائهم بسعر زائد لتتحرك دورياتنا فوراً وتبادر إلى مخالفة المخالفين الذين لا يتقيدون بالتسعيرة النظامية.
وعن الضبوط التي نظمتها الدوريات بعد صدور مرسومي الزيادة بيَّن أن عددها 36 ضبطاً إضافة إلى 20 إغلاقاً لمحال كانت تعلن أسعاراً زائدة لموادها ولعدم تداول فواتير ببعضها والبيع بسعر زائد في بعضها الآخر.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock