شؤون محلية

مجرد ظواهر

| عبير صيموعة 

ظواهر جديدة على محافظة السويداء أفرزتها خمس سنوات من الأزمة في البلاد حيث انتشر التهريب بكل مظاهره البشعة من تهريب المازوت الداعشي والأسلحة والمخدرات وحتى المواد الغذائية والتموينية من سكر وقمح وغاز وخضار وفواكه وغيرها ولعل أهم تلك المظاهر الغريبة عن مجتمع المحافظة الآمن السرقات وعمليات الاحتيال والنصب وصولاً إلى الخطف والقتل بهدف السلب ليبقى السؤال هل هذه فعلا حقيقة مجتمع المحافظة وأهلها البسطاء…؟! أم إن الحرب وما أفرزته من فلتان أمني وحصار اقتصادي…؟!
ظهور مثل تلك الحالات وتفشيها من تجار أزمات وانحلال أخلاقي وخلقي ليست من خصال ومزايا السويداء وما يجري من أعمال خارجة على القانون إنما هي ظواهر لا تمثل حقيقة أبناء المحافظة الحقيقيين.
من جهة أخرى تبرز ظواهر إيجابية للأهالي الشرفاء ممن تصدوا لتلك المظاهر البشعة وسعيهم إلى محاربتها بكل إشكالها عندما قاموا باعتراض ومصادرة السيارات المحملة بالأسلحة والحبوب المخدرة وتسليمها إلى الجهات المختصة وتوزيع المواد الغذائية المصادرة للأهالي بالمجان وهنا لابد من كلمة تقال وهي ضرورة ردم الهوة التي توضحت في الفترة الأخيرة بين المواطن وبعض الجهات ومحاربة الفساد بجميع مظاهره وأشكاله ودعم المواطن في لقمة عيشه وتعزيز صموده وهي مهمة الحكومة بكل أشكالها السياسية والاقتصادية لأن المواطن الشريف صامد في بلده ويرغب في العيش بكرامة دون اللجوء إلى طرق غير شرعية تساعده على تأمين أبسط المطالب المعيشية لأسرته..!!

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock