شؤون محلية

بدءاً من شهر آب …مصدقات تخرج جامعة دمشق ممهورة باللصاقة الآمنة

رجاء يونس: 

قال نائب رئيس جامعة دمشق للشؤون الإدارية والطلاب الدكتور أمجد زينو: إن الجامعة ستبدأ بمنح مصدقات التخرج الممهورة باللصاقة الآمنة مع بداية شهر آب القادم كحد أقصى للحيلولة دون تزوير مصدقات التخرج، وذلك كمرحلة أولى من المشروع الذي ستطبقه الجامعة من أجل تزويد الجامعة بنظام آلي متكامل قابل للتطبيق والتطوير لتوثيق جميع المستندات الرسمية الصادرة عنها، مثل كشف العلامات ووثيقة الدوام ومصدقة التخرج لتشمل الشهادة الجامعية الجدارية.
واعتبر زينو أن البدء بتنفيذ المشروع على مصدقات التخرج كمرحلة أولى هو حل مؤقت تبنته الجامعة لتأمين مصدقة التخرج بعد اكتشاف أن 95 % من حالات التزوير المكتشفة كانت تتم على مصدقات التخرج وخاصة الصور طبق الأصل، مشيراً إلى أن اللصاقة الأمنية التي تتكون من 13 علامة حماية غير قابلة للتزوير بفضل السمات الأمنية الموجودة مع إدراج باركود ثنائي الأبعاد يتضمن الموقع الإلكتروني للجامعة للتحقق من صحة الوثيقة.
وبيّن زينو أن المصدقة الأصلية تعطى لمرة واحدة على أن يتم التحقق من الصور المصدقة عنها من خلال ظهور «الباركود» عليها، مشيراً إلى أن مراحل العمل في هذا النظام تراعي استقلالية كل مرحلة منعاً لإمكانية التلاعب أو التزوير، لافتاً إلى أن مصدقة التخرج الجديدة سيطرأ عليها تغيير في الشكل بعد موافقة مجلس التعليم العالي مع إمكانية كتابتها باللغتين العربية والإنكليزية.
وأشار زينو إلى أن الحل المستدام للجامعة في المستقبل القريب هو تحويل جميع المستندات المتعامل بها إلى مستندات أمنية مطبوعة على ورق أمني تحتوي على مجموعة من العلامات الأمنية.
وأكد زينو أن عدد حالات تزوير الشهادات التي تتداولها وسائل الإعلام مبالغ بها، لافتاً إلى أن عدد الحالات المكتشفة بلغت 50 حالة عام 2014 و48 حالة عام 2015 وأن عمليات التزوير تتم خارج الجامعة وخاصة في الدول المجاورة.
يذكر أن وزارة التعليم العالي كانت قد نظمت خلال اليومين الماضيين ورشة عمل من أجل مناقشة مشروع النظام الآلي لتوثيق المستندات الرسمية بجامعة دمشق ومكوناته وفكرة وتفاصيل التصميم والسمات الأمنية للصاقة التي ستوضع على مصدقات التخرج ومراحل العمل.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock