شؤون محلية

بتوجيه من الرئيس الأسد الحلقي.. يتفقد واقع القطاعات الاقتصادية والخدمية والزراعية ومحصول القمح بالحسكة…آليات أفضل وسريعة لاستلام وتخزين الأقماح ومليارا ل.س للتسليم الفوري

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد تفقد الدكتور وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء واقع أداء القطاعات الاقتصادية والصناعية والخدمية والتنموية والزراعية وخاصة واقع تسويق المحاصيل الزراعية في محافظة الحسكة.
كما اطلع الحلقي على الواقع المعيشي للإخوة المواطنين والتحديات التي يواجهونها في ظل الحصار الاقتصادي الجائر واعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة على الأملاك العامة والخاصة.
كما زار الحلقي بعض الوحدات العسكرية المرابطة على ثغور الوطن وفي الجبهات الأمامية مع العصابات الإرهابية المسلحة.
والتقى الحلقي الفعاليات الاجتماعية والروحية والاقتصادية والثقافية وممثلي المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وأعضاء مجلس الشعب والمديرين العامين للمؤسسات الحكومية الخدمية والاقتصادية والإدارية ووجهاء المحافظة.
وأكد الحلقي أنه بناء على توجيهات الرئيس بشار الأسد المستمرة للحكومة للتواصل مع كل مكونات المجتمع السوري وفي المحافظات كافة وانطلاقاً من حرص الحكومة على تعزيز التشاركية مع أبناء الوطن في كل المناطق للاطلاع على واقعهم المعيشي والخدمات التي يواجهونها في ظل الحصار الاقتصادي المجرم واعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة من أجل توحيد الرؤى ورسم السياسات التي تساهم في تذليل العقبات والتخفيف من التحديات وتحسين أداء كل القطاعات وتوفير المستلزمات المعيشية للإخوة المواطنين من مواد غذائية ومشتقات نفطية وتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي والثروة الحيوانية وتوطين صناعات جديدة تتواءم مع طبيعة إنتاج المحافظة لتعزيز الاستقرار الاجتماعي. وخاطب الحلقي أبناء محافظة الحسكة قائلاً: يا أبناء محافظة الخير والعطاء والأصالة والشهامة العربية الحقيقية لقد استطعتم بصمودكم الأسطوري وتلاحمكم مع جيشكم الباسل هزيمة العصابات الإرهابية المسلحة وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي. لقد وقفتم وقفة عز وإباء وكرامة وصمود وتحد وصنعتم الانتصار الذي يفتخر به كل أبناء الوطن والآن جيشنا الباسل يسطر ملاحم البطولة على كل الجبهات من المنطقة الجنوبية في محافظة درعا والسويداء والقلمون وكل المناطق لدحر الإرهاب.
إن سورية الآن تدفع ثمن مواقفها الوطنية والقومية كونها المدافع الحقيقي عن القضايا العربية وعقبة أمام تحقيق المشاريع الصهيوأميركية في المنطقة لكننا نؤكد للعالم أجمع أننا لن نهزم وسورية كانت وما زالت مصنعاً للرجال وأرض البطولات وأننا ثابتون وصامدون على المبادئ والثوابت الوطنية والقومية ولن نحيد عنها وستبقى سورية القلعة الصامدة والشامخة بفضل تلاحم شعبها وجيشها وقيادتها ووقوف الأصدقاء إلى جانبها وسوف نحقق الانتصار ونعيد بناء سورية المتجددة بسواعد وعقول وقدرات أبنائها البررة. وأكد الدكتور الحلقي أن سورية سوف تبقى دولة موحدة أرضاً وشعباً ولن نفرط بشبر واحد من أراضي الجمهورية العربية السورية، وأكد الحلقي أن الشعب السوري اختار خيار المصالحات الوطنية بين أبناء الوطن الواحد بالتوازي مع محاربة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار لربوع وطننا الغالي سورية من أجل انطلاق مرحلة إعادة البناء والإعمار، وتفقد عدداً من المراكز الامتحانية للشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي في مدينة القامشلي واطلع على سيرورة الامتحانات ومدى توفر المناخ المناسب أمام الطلبة وشمولية الأسئلة والإجراءات المتخذة لمنع الغش والتجاوزات تحقيقاً للعدالة بين الطلبة وعبّر الطلاب عن ارتياحهم لشمولية الأسئلة والجو الامتحاني المناسب.
كما جال الحلقي على أقسام مشفى القامشلي الوطني واطلع على واقع الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين حيث تفقد أقسام الإسعاف والكلية وغرف العمليات الجراحية والأمراض الداخلية والتوليد وأمراض النساء حيث يحوي المشفى 136 سريراً، ويحتوي المشفى على أجهزة طبية حديثة وكادر طبي مؤهل. وأثنى الدكتور الحلقي على جهود العاملين في المشفى واستمع من المرضى إلى واقع ومستوى الخدمات ووجه الدكتور الحلقي بضرورة توفير المستلزمات الطبية كافة للمشفى.
وجال الحلقي أيضاً على معمل الغزل والنسيج واطلع على أقسام المعمل والإنتاج مؤكداً أهمية زيادة الإنتاج وتحسين الأداء.
واطلع الحلقي على آليات استلام وتخزين الأقماح في مراكز حبوب الثروة الحيوانية بالقامشلي وشدد الحلقي على أهمية ترحيل الأقماح المستلمة مباشرة وتسليم الإخوة الفلاحين مستحقاتهم حيث خصص 80 مليار ليرة لهذا الموسم وتم وضع ملياري ل.س في المصارف الزراعية للتسليم المباشر. وشدد الحلقي على ضرورة إيجاد آليات أفضل للاستلام والتخزين ووجه عدة ملاحظات فنية للقائمين على هذه المراكز بغية تجاوزها وتحسين أداء عمليات التخزين والاستلام والنقل مؤكداً أهمية المحافظة على هذه الثروة الوطنية والإستراتيجية المهمة.
كما جال الحلقي على الأسواق الشعبية بمدينة الحسكة واطلع على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في المطاعم والمحال التجارية والصيدليات ومراكز البيع المختلفة وشدد الدكتور الحلقي على تشديد الرقابة على الأسعار في الأسواق وخاصة مع قدوم شهر رمضان المبارك وعبّر عن ارتياحه لتوفر المواد الغذائية والتموينية كافة بشكل كبير والتقى المواطنين في هذه الأسواق واستمع منهم إلى الهواجس والهموم اليومية التي يواجهونها والآليات والمقترحات المناسبة لتذليل العقبات كما جال الحلقي على عدد من الأفران والمخابز الاحتياطية واطلع على مستوى رغيف الخبز وجودته إضافة إلى آليات الحد من الهدر في المخابز كما زار عدداً من صالات الخزن والتسويق في المدينة وجال على أقسامها والسلع المعروضة ومدى جودتها إضافة إلى الأسعار والحسميات التي تقدمها للإخوة المواطنين.
والتقى الحلقي بواسل جيشنا الصامد والمرابط على خطوط النار في مواجهة العصابات الإرهابية المسلحة وخاطبهم قائلاً: أحيي فيكم شجاعتكم وصمودكم واستبسالكم في الدفاع عن الوطن ومقدراته وبذل أرواحكم ودمائكم رخيصة من أجل أن يبقى وطننا موحداً وصامداً ومنتصراً في وجه أعتى هجمة إرهابية همجية مرت على البشرية جمعاء.
شارك في الجولة: المهندس عمر غلاونجي نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية ووزراء التربية والتعليم العالي والصحة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك ومحافظ الحسكة وأمين فرع الحزب.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock