سورية

مجموعات مسلحة تتهم «وحدات الحماية» بالقيام بحملة تطهير عرقي في الحسكة والرقة

اتهمت 15 مجموعة مسلحة «وحدات حماية الشعب» الكردية بالقيام بحملة «تطهير عرقي وطائفي جديدة بحق العرب السنة والتركمان» في ريفي الحسكة والرقة.
واعتبرت المجموعات في بيان لها نشرته مواقع إلكترونية معارضة وصفحات معارضة على مواقع التواصل الاجتماعي، أن تجاوزات الوحدات الكردية وانتهاكاتها «تأتي استكمالاً لمخطط تقسيم تعمل عليه أطراف محددة على رأسها حزب العمال الكردستاني المصنف كمنظمة إرهابية، بالتعاون مع أطراف إقليمية ودولية، في خطوة ستكون كارثية على مستقبل سورية والمنطقة».
وجاء في البيان: إن الكتائب الموقعة عليه لن تقف «مكتوفة الأيدي أمام حملة التلاعب بديموغرافية سورية والتطهير العرقي والطائفي الذي يتعرض له أهل سورية من العرب السنة».
ولفتت المجموعات إلى أن «لحماقات تنظيم الدولة وتصرفاتها المشبوهة وغدرها بالمجاهدين دوراً بارزاً في ذلك»، مشددة على عدة نقاط أولاها وحدة الأراضي والوقوف في وجه أي مشروع تقسيمي، وأن العرب والكرد تجمعهم رابطة الإسلام.
ووقع على البيان كل من: الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام – فيلق الشام – كتائب ثوار الشام – تجمع فاستقم كما أمرت – الجبهة الشامية – حركة أحرار الشام – جيش المجاهدين – فيلق الرحمن – كتائب الصفوة الإسلامية – الفوج الأول – جيش الإسلام – فرقة عاصفة الحزم – جيش السنة – فيلق حمص – لواء شهداء الإسلام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock