سورية

اللقاء الوطني رداً على جنبلاط: من يصور جرائم «النصرة» على أنها عمل فردي منخرط في المخطط الأميركي الصهيوني

اعتبر اللقاء الوطني اللبناني، أن «من يصور جرائم جبهة النصرة الإرهابية بأنها عمل فردي إنما هو منخرط في المخطط الأميركي الصهيوني»، مديناً المجازر التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية في سورية والتي تؤكد الطابع الإجرامي والتكفيري لتلك التنظيمات، وذلك في رده على النائب وليد جنبلاط الذي رأى أن مجزرة «النصرة» بحق أهالي قلب لوزة في ريف إدلب «عمل فردي».
وقالت أمانة سر اللقاء الوطني في بيان أصدرته عقب اجتماعها الدوري أمس برئاسة النائب السابق زاهر الخطيب: «إن من يصور جرائم جبهة النصرة الإرهابية بأنها عمل فردي ويواصل تسويقها إنما هو منخرط في المخطط الأميركي الصهيوني الساعي إلى محاولة النيل من وحدة الشعب العربي السوري والتفافه حول جيشه الباسل وقيادته الوطنية العروبية المقاومة»، في إشارة إلى النائب جنبلاط والذي اعتبر مجزرة جبهة النصرة الإرهابية بحق أهالي قلب لوزة في ريف إدلب بأنها «عمل فردي»، وسيعالجها بأسلوبه واتصالاته الإقليمية، ما يكشف حقيقة دوره وعلاقاته مع الأطراف الراعية لهذه التنظيمات الإرهابية.
من جهة أخرى، حملت الأمانة فريق 14 آذار مسؤولية استمرار حالة عدم الاستقرار في لبنان لعرقلته أي حل للأزمة، ومواصلة توفير الغطاء للمنظمات الإرهابية في عرسال وجرودها وتقييد حركة الجيش اللبناني ومحاولة الطعن بالدور الوطني الكبير الذي تقوم به المقاومة اللبنانية للقضاء على خطر الإرهاب في الجرود اللبنانية والذي يهدد جميع اللبنانيين والأمن والاستقرار في لبنان.
من جانبه أكد الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان أن المعركة التي يخوضها الجيش العربي السوري وسائر القوى الشعبية والوطنية والقومية ضد الإرهاب والتطرف هي معركة مزدوجة ضد التنظيمات الإرهابية وداعميها والعدو الإسرائيلي. وأوضح الحزب في بيان له أن المواجهة مع العدو الصهيوني والتنظيمات الإرهابية مفتوحة والمطلوب حشد كل الطاقات في هذه المواجهة المصيرية للدفاع عن الأرض والوطن والمواطن.
وأكد أن ما تتعرض له محافظة السويداء من تهديد إرهابي إنما يتم بالتنسيق والتعاون بين التنظيمات الإرهابية والعدو الإسرائيلي والدول التي تدعم الإرهاب وهو يندرج ضمن الحرب التي تشن على سورية كلها بهدف إخضاعها، مشدداً على أن السويداء عصية على الإرهاب ومحاولات العدو الصهيوني بسبب وقوف أهلها صفاً واحداً خلف الجيش العربي السوري وتضحياته.
في سياق آخر اعتقل الجيش اللبناني أربعة إرهابيين في البقاع الغربي خلال حملة مداهمات نفذها في المنطقة. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن سوريين اثنين تم اعتقالهما في كامد اللوز وآخرين في جب جنين.
وكان الجيش اللبناني اعتقل الاثنين ثلاثة سوريين بمنطقتي حربتا واللبوة في البقاع للاشتباه في انضمامهم إلى صفوف التنظيمات الإرهابية.
سانا

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock