رئيس لجنة العلاقات الخارجية في «الشيوخ الأميركي» السناتور بوب كوركر: سيطرة الجيش السوري على حلب بداية نهاية الحرب في سورية

| وكالات

أعلن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور بوب كوركر بأن «سيطرة قوات الجيش السوري الشهر الماضي على مدينة حلب التي كانت تمثل معقلاً لقوى المعارضة المعتدلة، يشير إلى بداية نهاية الحرب في سورية».
ونقلت صحيفة «واشنطن تايمز» عن كوركر، بحسب مواقع إلكترونية معارضة، قوله إن «التطورات الأخيرة في حلب تمثل الضربة النهائية لإستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما في سورية»، معتبراً أن «كل شيء يتعلق بسورية سيتقرر وفقاً للشروط الروسية».
وأشار كوركر إلى أن «موسكو وضعت خطة للسلام في سورية لمناقشتها في أستانا بكازاخستان»، وأضاف: «إن هذه الخطوات تتم من دون إشراك الولايات المتحدة فيها، وروسيا هي التي تبسط نفوذها العسكري والسياسي في سورية، وهذا الدور الروسي في البلاد يؤكد بقاء الرئيس الأسد في السلطة».
وتابع قائلاً: «إن إدارة أوباما طالما أصرت على استبدال الرئيس الأسد شرطاً لأي تسوية نهائية في سورية»، مؤكداً أن «هذا المطلب الأميركي بدأ يفقد قوته في أعقاب النجاحات التي تحققها قوات الجيش السوري المدعومة من روسيا»، وموضحاً أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدأ بتخفيض حجم قواته المنتشرة في سورية.