«عملية الباب» مكانك راوح

| وكالات

واصلت الميليشيات المشاركة في عملية «درع الفرات» التركية في شمال سورية سعيها للسيطرة على مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، وأعلن الجيش التركي عن قتل 19 مقاتلاًً، من دون نتائج ملموسة على الأرض على خريطة السيطرة. وحسب بيان صادر عن الجيش التركي، فإن الوحدات التركية المشاركة في عملية «درع الفرات» تواصل دعمها لـ«قوات المعارضة السورية».
وأوضح البيان وفقاً لوكالة «الأناضول» التركية للأنباء أن سلاح المدفعية استهدف 340 موقعًا لداعش أمس، هي مواقع دفاعية وملاجئ للتنظيم الإرهابي شمالي سورية، على حين أن مقاتلات تركية استهدفت 27 موقعاً في محيط مدينة الباب وقريتي «بزاعة» و«سفلانية» بالمنطقة، دمرت خلالها ملاجئ وأسلحة للتنظيم.
وأكد البيان مقتل 19 عنصراً من داعش في الغارات الجوية والقصف المدفعي، فضلاً عن تدمير 3 سيارات مزودة برشاشات، ومدفع و3 منصات إطلاق قذائف هاون.
وفي خبر آخر ذكرت الوكالة التركية أن جنديين تركيين فقدا في تشرين الثاني الماضي أثناء خدمتهما في شمال سورية قتلا مشيرة إلى أن رفاتهما أعيدت إلى البلاد.
وفي 27 تشرين الثاني الماضي أعلن داعش عن أسره جنديين تركيين وبعد يومين أقر الجيش التركي أنه فقد الاتصال باثنين من جنوده المشاركين في عملية «درع الفرات».
ومن دون أي توضيح عن كيفية مقتل الجنديين حسبما ذكرت وكالة «رويترز» إلا أن الأناضول أوضحت أن «أحد الجنديين يوارى الثرى في إقليم أضنة في جنوب تركيا على حين سيدفن الآخر في إقليم كاناكالي في شمال غرب البلاد».