الرئيسية | الصفحة الأخيرة | سوزان نجم الدين تعيش مأساة إنسانية عميقة

سوزان نجم الدين تعيش مأساة إنسانية عميقة

أيام قليلة وتنهي النجمة سوزان نجم الدين تصوير مشاهدها في بطولة مسلسل «شوق» مع المخرجة رشا شربتجي للنص الذي وضعه السيناريست حازم سلمان وتنتجه شركة «إيمار الشام» والذي بدأ عرضه أمس على قنوات OSN.
وكشفت نجم الدين لـ«الوطن» عن شخصيتها في العمل فقالت: إن شخصية «روز» شخصية حقيقية من الواقع وتعيش في دبي الآن وهي نموذج من مئات السبايا اللواتي كن ضحايا الحرب.
وأضافت: إن «روز» طبيبة نسائية وناشطة ميدانية تخطف أثناء توزيع المعونات لأسباب سنعرف تفاصيلها ضمن الأحداث، وتعيش مأساة إنسانية عميقة لتقوم بفعل استثنائي يغير مجرى حياتها، لتكون المرة الأولى في الدراما العربية التي نعيش فيها تفاصيل حدثت حقيقة في الواقع.
وأما عن علاقتها بزوجها الذي يقوم به النجم باسم ياخور فقالت نجم الدين: إنها علاقة استثنائية وحب نادر لم يزعزعه اختلاف الآراء بينهما بل يدفع ياخور للقيام بأفعال مثيرة وجريئة خلال رحلة البحث عنها.
ووصفت سوزان الشخصية بالصعبة جداً والمركبة ولكنها اعتادت تلك الأدوار القوية والجريئة التي طالما كانت تطرح قضايا مهمة جداً من خلالها.
وأما عن تجربتها في «شوق» فقالت: إنها كانت جديدة وصعبة للغاية على جميع الصعد ولكن الحب الذي جمعها مع زملائها في العمل سهّل عليها تلك الرحلة الشاقة.
وأخصت سوزان المخرجة رشا شربتجي بحديث طويل مفاده أنها رسمت معها خطوط تلك الشخصية الدقيقة ووجهتها بحب وعناية حرصاً منها أن تقدمها بلوك جديد وأداء مختلف كما كانت مع الجميع لتظهر كل منهم كما لم يظهر من قبل، وكانت رشا بدورها قد أشادت بأداء سوزان المميز وإحساسها العالي والتزامها الشديد من جميع النواحي ما جعل لسوزان مكانة خاصة جداً في قلوب الجميع.