الجعفري: تركيا فشلت بعرقلة مسار أستانا والنتائج مرضية

| الوطن – وكالات

اعتبر رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى اجتماع «أستانا 3» مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، أمس، أن جدية الوفد والجهود الروسية والإيرانية أفشلت محاولات تركيا عرقلة مسار أستانا، ووصف النتائج التي تم التوصل إليها خلال هذه الجولة من مسار أستانا بأنها «مرضية».
وخلال مؤتمر صحفي عقده في ختام اجتماع «أستانا 3»، قال الجعفري: «أجرينا خلال اليومين الأخيرين مع كل من الأصدقاء الروس والإيرانيين مناقشات بناءة حول مختلف المواضيع التي تهدف إلى تعزيز نظام وقف الأعمال القتالية وتنسيق الجهود من أجل مكافحة الإرهاب والفصل بين المجموعات المسلحة الموقعة على اتفاق وقف الأعمال القتالية من جهة وبين تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين وكذلك المجموعات المسلحة الأخرى التي لم توقع الاتفاق».
وأضاف: «كما تلاحظون تم عقد هذه الجولة الثالثة من أستانا 3 وكذلك الجلسة الختامية التي انتهت للتو قبل قليل ولم يحضر وفد المجموعات الإرهابية المسلحة والسبب هو أن تركيا الدولة الضامنة لهم تريد عرقلة مسار أستانا وهذا ما لم يتم على أرض الواقع بفضل الجهود الروسية والإيرانية الصادقة وبفضل جدية وفد الجمهورية العربية السورية».
وأوضح الجعفري، «عبر وفدنا عن استعداده لمناقشة جميع الأمور التي يمكن أن تسهم في حقن دماء السوريين ووضع حد للإرهاب الذي يضرب بلادنا سورية.. في واقع الأمر نحن بذلنا مع أصدقائنا الروس والإيرانيين جهوداً مكثفة لإنجاح هذه الجولة من اجتماعات أستانا والتوصل إلى نتائج مرضية».
ورداً على سؤال حول اعتبار تكرار غياب وفد «المعارضات المسلحة» خروجا عن اتفاق وقف الأعمال القتالية قال الجعفري: «نعم.. إن هذا التفسير سليم والشرح أعمق من ذلك لأن عدم الالتزام بالتاريخ المحدد بحضور الاجتماع هو استهتار بالعملية بكاملها وبالتالي الدول الضامنة الثلاث هي التي تساءل عن محاسبة هؤلاء الذين لم يلتزموا بالبرنامج الزمني لاجتماع أستانا3».
وبشأن طبيعة الأوراق التي تمت مناقشتها خلال هذه الجولة، أوضح الجعفري «عمليا لم يتم تقديم أوراق رسمية.. هناك أفكار تم التعبير عنها حول بعض القضايا لكننا لم نناقش أيا من هذه الوثائق باستثناء وثيقة واحدة أو ورقة واحدة حول نزع الألغام والمتفجرات من مدينة تدمر الأثرية ووفد الجمهورية العربية السورية قدم رؤيته لهذه الورقة وقبلها الجانب الروسي ومن ثم الخطوة القادمة أن يناقشها الجانب الروسي مع الأطراف الأخرى بما في ذلك الدولتان الضامنتان.. فقط هذه هي الورقة الوحيدة التي ناقشناها مع الأصدقاء الروس».
ورداً على سؤال حول ما إذا تم طرح مسألة تشكيل لجنة دستورية خلال اجتماعات أستانا قال الجعفري: «كلا.. لم يتم طرح هذا الموضوع على الإطلاق ولم نناقشه».
وفي تصريح صحفي، قال الجعفري: أجرينا اجتماعاً إضافياً مع الوفد الروسي استمعنا منه إلى اقتراح يتعلق بالدستور وكانت لدينا أفكار نقلناها إلى الجانب الروسي وطلبنا منهم مناقشة هذه الأفكار والموضوع هو قيد النقاش بين الجانب السوري والجانب الروسي». وأضاف «هذه إضافة لما قلته في المؤتمر الصحفي للجلسة الختامية وهذه الحيثية جديدة لم تكن موضوعة على جدول أنشطتنا خلال اليومين الماضيين الموضوع تطرقنا إليه الآن في جلسة إضافية».