الرئيسية | ثقافة وفن (صفحه 5)

ثقافة وفن

ضرب المندل في الإعلام المسموع

| يكتبها: «عين» «كغّيه.. كغّيه.. إذاعة!!» المسألة لا تتعلق بإذاعة واحدة، وإنما بالكثير من الإذاعات العامة والخاصة، وهي عدم ذكر اسم الضيف إلا مرة واحدة في البداية، فإذا كان فناناً كشفناه من صوته وإذا لم يكن كذلك ضاعت علينا الفرصة. وهذا يعني أن على المستمع، أن يخوض امتحاناً عسيراً ليعرف القامات التي تتحدث على الهواء، وخاصة عندما تكون الحوارات من …

أكمل القراءة »

لماذا لا نعتمد على الأسس والمعايير في اختيار وإعفاء الإدارات الثقافية؟! … العلاقات الشخصية والمصلحية أوصلت إدارات أبعد ما تكون عن الثقافة والمثقفين

| طرطوس: سناء أسعد الإدارة لا تصنع ثقافة ولكن تستطيع الثقافة أن تصنع إدارة ناجحة ولاسيما عندما يتعلق الأمر بإدارة المراكز الثقافية والملتقيات الأدبية والمسارح الفنية وغيرها. عندما تكون الإدارة مثقفة، واعية، مدركة، شفافة ستكون أفكارها خلاقة وعملها كتلة ابداع. سنتوق للتعامل معها لمشاركتها نشاطاتنا الأدبية والشعرية والثقافية والفنية على اختلاف أنواعها ومستوياتها تقيم أداءنا بكل شفافية ونقيم إدارتها بكل …

أكمل القراءة »

بحر الدموع.. وأرض الشموع … نشعل الشموع احتراماًً لذكراهم والصلوات لدموع الأمهات

| سارة سلامة لم تنسها المسافات الشاسعة ما يعانيه بلدها ولم تخف يوماً ما حزناً يعتصر قلبها هي دائماً هكذا تعيش وجعه من بعيد تتذكر تفاصيله تصلي وتشعل الشموع، تحمل همّ بلدها أينما وجدت وتبحث عن حقيقة لا يحب أن يعرفها الكثيرون، الكاتبة السورية المغتربة سهام يوسف دفعها كل ما يجري في بلدها للكتابة، وعلى الرغم من هذه الغربة في …

أكمل القراءة »

الـ«أنا»

| د. اسكندر لوقــا يقول الفيلسوف والشاعر الألماني فريدريك نيتشه: في الماضي كان الـ«أنا» يختبئ وراء الجمع، حالياً الجمع صار يختبئ في صميم الـ«أنا». هذه المسألة يمكن وصفها بمرض تضخيم الذات بشكل أو بآخر، حيث بات صاحب هذه الـ«أنا» يقيم نفسه بمقاييس أكبر من حجمه، كما المصاب بمرض خبيث، ولا يدري خطورته على حياته. تضخيم الذات بات للأسف الشديد من أمراض …

أكمل القراءة »

رمضان يشرع تسريب مهنة الدوبلاج إلى خارج القطر بقراراته الأخيرة … عدنان حمزة: نقيب الفنانين بعيد عن الفنانين ويعمل ضدهم

| سارة سلامة في خضم ما تتعرض له الدراما السورية من أزمة حقيقية على مستويات متعددة وكأن أيدي خفية تسقط بظلالها وتستغل الفرصة المناسبة لانتزاع البساط من السوريين ناهيك عن هجرة الكثير من الفنانين والفنيين نرى هذه الحلقة تتسع لتطول الباب الوحيد الذي التجأ له صناع الدراما لكسب رزقهم ألا وهو «الدوبلاج»، حيث يتعرض من شركات خارجية لإنهائه كمهنة سورية …

أكمل القراءة »

لا وجود للوساطة والمحسوبيات في حياتي … رهام عزيز لـ«الوطن»: كنت مهددة بالشلل وقررت اعتزال الفن

| وائل العدس خلال 11 عاماً في الدراما والسينما، شاركت الممثلة السورية رهام عزيز بسبعة أفلام سينمائية، آخرها فيلم «ماورد»، إضافة إلى ما يقارب 15 مسلسلاً آخرها الموسم الدرامي الماضي «طوق البنات4» و«حكم الهوى». أحبت التمثيل منذ صغرها، وأتيحت لها فرصة دخول الوسط الفني عندما التقت المخرج محمد عبد العزيز «زوجها السابق» وصورت معه فيلماً روائياً طويلاً، وفي الوقت نفسه …

أكمل القراءة »

علي الجندي .. العاشق المسكون بالخوف أبداً

| أحمد محمد السح كان الشاعر علي الجندي خجولاً في تقديم نفسه شعريّاً للآخرين، على الرغم من انتمائه إلى أسرة مثقفة تعاطت الأدب قبله، فهو لم يكن الأول وليس الأخير ضمن عائلة الجندي في مدينة السلمية التي ولد فيها، العائلة التي ظهر فيها أسماء كتابٍ وشعراء كثر، لكن علي الجندي كان أبرزهم. لم ينشر علي الجندي قصائده إلا في أواخر …

أكمل القراءة »

حكاية أرض معرض دمشق الدولي «القديم» عبر العصور والأيام .. ويعود طائر الفينيق السوري من تحت الرماد

| شمس الدين العجلاني وتتألق دمشق خلال أيام بمعرضها العريق الحضاري في دورته التاسعة والخمسين، في أرض المعرض على طريق المطار. وينتفض طائر الفينيق من جديد ويعود إلى أهله وعشه وبلده. لا ريب أن قصة وحكاية وأسطورة طائر الفينيق من الأساطير الأشهر في العالم. هي من ثقافة سكان سورية بمختلف أديانهم وطوائفهم حتى اليوم، إنها ذات طابع سوري محلي بامتياز. …

أكمل القراءة »

أول مخرجة في التلفزيون السوري أوقفت البث عن حلقات مسلسل حياتها … غادة مردم بك تودع الدنيا.. المخرجة صاحبة البصمة في الحضور والغياب

| سوسن صيداوي – تصوير: طارق السعدوني ياسمينة من الياسمين الدمشقي، سقطت من على شجرة حياتها، إلا أن عبيرها سيبقى فواحاً بين الحارات الدمشقية التي عشقتها، وكانت تستمد منها قوتها وطاقتها المتجددة في الصباحات والمساءات. هي أول مخرجة تلفزيونية، اسمها كبير وله مساحته الواسعة على شارات البرامج، إنها غادة مردم بك، غادرتنا، تاركة هذه الدنيا، بعد أن أحاطت بكل من يلتقيها …

أكمل القراءة »

«هوا أصفر».. ما بين دمشق وبيروت … دراما تلفزيونية تتناول الحب والصراعات في المنطقة

| سارة سلامة الكثير من الأمراض والأوبئة من الممكن أن نجد دواء شافياً له، لكن الكره والبغض المزروع داخل القلوب لا يمكن نزعه أو علاجه وليس له أي دواء، كذلك حال الحب والهواء الذي تلوثّه الرغبات القذرة، والجشع في نهب كل شيء ماضياً، حاضراً، ومستقبلاً، والهوا الذي يكافح للبقاء نقياً.. «هوا أصفر» عمل درامي تدور أحداثه بين دمشق وبيروت بكلّ …

أكمل القراءة »