الرئيسية | ثقافة وفن (صفحه 5)

ثقافة وفن

«سماء في قفص» مختارات شعرية للشاعر بيان الصفدي … العمر زهرةٌ تنام في الطريق وريقة… يابسة تخضرّ في عروقي

| سارة سلامة صدر عن وزارة الثقافة والهيئة السورية للكتاب مجموعة نثرية بعنوان «سماء في قفص» للشاعر بيان الصفدي، تضمنت عدة مختارات شعرية وهي: «ويطرح النخل دماً 1976، دقات القلب 1984، ما لا يعود 1998، جنة صغيرة 2002، كتابها 2011». تعتبر هذه المختارات الشعرية لغة على درجة عالية من الخصوص، تذيقنا متعة بساطة العمق وعمق البساطة، وتوائم بين السؤال والجواب …

أكمل القراءة »

محمد غنوم في معرضه السبعين في اللوكسمبورغ

| الوطن يقيم الفنان محمد غنوم معرضه الفردي السبعين في الفترة من الثامن إلى السادس عشر حزيران2017 في صالة المعارض بالبرلمان الأوروبي في اللوكسمبورغ برعاية السيد كلود تيرمز عضو البرلمان الأوروبي. يضم المعرض22 لوحة تحمل عناوين: «الوطن، شام دمشق، أوغاريت، إيبلا، معلولا، حب». رسم معظمها في عامي 2015 -2016 بألوان الأكريليك على قماش وقياسات مختلفة. ويمثل الفنان في الافتتاح ابنته …

أكمل القراءة »

كله يربح.. في التلفزيون حتى الفائض!

| يكتبها: «عين» مسابقات ع الطالع والنازل!! أثارت برامج المسابقات على كل المحطات انتباه أحد النقاد في المقهى، وهو معروف بأنه سليط اللسان والعياذ بالله، وعادة ما يشن حرباً من السخرية على بعض هفوات بعض البرامج وكأن الدنيا خربت. وهو شخص لا يعجبه عجب، ولا الصيام برجب، ويمكن أن يكتب آراءه أحياناً، ويمكن أن يتردد في ذلك.. المهم أن هذا …

أكمل القراءة »

شرق أوسط

| د. نبيل طعمة  تتناهبه الأمراض والأوبئة، إرهابٌ تطرفٌ استقرارٌ على فوهة بركان، يتزعزع مع كل نفثٍ لدخانه، انتهاكات للحدود والبشر والشجر والحجر، انتشار الفقر والبطالة والرعب والخوف، إن كان من قيامة فإنها قامت به، وإن كان من جهنم فقد تأججت على ترابه، ووقودها الناس والحجارة الفارون منها، ليسوا أفضل حالاً،  فإلى أين؟ إلى جحيم آخر، إذلال وبحار ومخيمات وأوامر يخضع …

أكمل القراءة »

رؤى على أشرعة الفجر.. حين الكلمات التهبت … د. نجاح العطار في الفكر والوجود.. المعرفة والجوهر.. الروح والمادة

| إسماعيل مروة تمثل الكلمات والأقوال في مراحل متعددة، سواء كانت هذه الكلمات رسمية أم غير رسمية رواسم للمرحلة التي أنجزت فيها، ومعالم للمستقبل الذي يتم التخطيط للوصول إليه، كما تمثل صورة واقعية لما تعيشه الأمة في الوقت الذي قيلت فيه، وأزعم أنها مع السيرة الذاتية تشكل سيرة علمية للأشخاص تساعد في تحديد الخطوط الدقيقة لتاريخ تلك الحقبة، وخاصة إذا …

أكمل القراءة »

الموت… أقدم عاصمة في التاريخ … عادل محمود: الموت في نصوصي لا يحمل الصفات البشعة كقابض أرواح بل دعوة للتشبث بجماليات الحياة

| سوسن صيداوي يقال: «إن الحرب هي تسلية الزعماء الوحيدة التي يسمحون لأفراد الشعب المشاركة فيها». وفي الحرب يقال: «ليس هناك جندي غير مصاب». وفي الحقيقة لا يوجد حتى مدني لم تصبه الحرب بندبة ما، في جسد أو روح أو ذاكرة. هذه النصوص مكتوبة في زمن الحرب لا عنها، حول الحرب لا عن غبار مسارحها، تفكيراً بالحياة، لا بخنادقها. الحرب …

أكمل القراءة »

مبدع الأدب كيف يقرأ التاريخ؟

| د. رحيم هادي الشمخي يوماً قال مفكر يشغله جوهر الأحداث، فهي بالنسبة له موضوعات للتأمل كما هي لإعادة التفكير، هذا الرجل قال (اسمحوا لي أن أقول كل إنسان مؤرخ) وهذا يعني أن الفرد مثلما يفهرس التاريخ وتحولاته في ذاكرته أو ضمن ثقافته، هو يسهم في فهم جديد أو خاص لها، فالتاريخ الذي كان يوماً بيد الرواة واللاهوتيين، كان الراوي …

أكمل القراءة »

الإبداع السوري

| د. اسكندر لوقا تستوقفني هذه العبارة في سياق تصفحي الكتاب المميز الذي أصدره المفكر العربي المعروف الأستاذ ميخائيل عوض الموسوم بعنوان «سورية صناعة النصر». تستوقفني هذه العبارة وأنا أعود بالذاكرة إلى عام 2011، أيام كانت تقديرات الذين شنوا حربهم على سورية بأنها لن تحتمل تبعات الحرب أكثر من بضعة أشهر، وغاب عن أذهانهم أن الإبداع السوري قادر على إحباط …

أكمل القراءة »

لواء إسكندرون إلى اللقاء … قصة تشرد وتهجير قسري لأبنائه وبارقة أمل بعودة اللواء السليب

| إسماعيل مروة لواء إسكندرون، الأرض السورية الغالية التي تمّ اقتطاعها من أمها لتكون ملحقة بتركيا، نتيجة اتفاق بين محتلين، محتل سابق، ومحتل لاحق، مهّدا الأرض الصالحة لسلخ اللواء واقتطاعه، بتهجير أهله السوريين منه، وما أدراك ما يفعل التهجير من تغيير ديموغرافي يمهد لقرارات سياسية، هجّر السوريون على مختلف انتماءاتهم الدينية والطائفية والمذهبية ليحل مكانهم أتراك جاؤوا بهم على وجه …

أكمل القراءة »

اللغة العربية ليست لساناً فذّاً … عساف: العربية كسائر اللغات عرضة للتغيّر والفصيحة المعاصرة قطعة منها

| سوسن صيداوي اللغة العربية كسائر اللغات عرضة للتغيّر في كل ما فيها، فهي ليست لسانا فذا بين الألسن، والتغيّر فيها لذلك لابد منه، لكنه تطوّر يغلب عليه البطء. وهو شيء لم يغادرها في مرحلة من مراحل حياتها وتاريخها المتطاول. وكان في كل ذلك طاقة خلق وتوليد دالة على مرونة العربية وطواعيتها في النظام الصرفي والدلالي والتركيبي، وقدرتها على التجدد …

أكمل القراءة »