ثقافة وفن

الإشباع الغريزي

| د. نبيل طعمة متى يتجاوزه إنساننا العربي، ويؤمن أنَّ بقاءه عليه وتمسكه به لن يدعه يتقدم قيد أنملة؟ وجميع الدول التي قامت من الحضيض، اعتبرت أنه من أهم الصيغ التي تعرقل مبادئ البناء الذي لا يقدر عليه سوى الجنس البشري، وهذا ما أردت فرده بين مجتمعاتنا العربية النهمة غريزياً، التي حتى اللحظة لم تشبع من المادي البسيط الذي التهت …

أكمل القراءة »

على هامش تنقلات الإذاعة!

| يكتبها: «عين» (طيبة الخاطر!) نال الإعلامي وضاح الخاطر مدير إذاعة سوريانا حظوة كبيرة عند المحررين والمذيعين العاملين معه في إذاعة سوريانا، فعندما صدر القرار بتعيين بديل منه، افتقده الموظفون، وكُتبت عنه على وسائل التواصل، تعليقات كثيرة تشكره على الفترة التي أمضاها في إدارة الإذاعة، ونُشرت إشارات تتحدث عن نظافته وشجاعته وكرمه وإيثاره! مسألة المديح والإطراء هذه، لا تحصل عادة …

أكمل القراءة »

الفنانة التشكيلية الأولى في الوطن العربي … ليلى نصير لـ«الوطن»: سورية بلد الحضارة والإنسان وأنا عشت هذه المفردات وشهدتها وسأحارب من أجلها

| سوسن صيداوي هي تطلق على نفسها لقب «فنانة التجربة» والآخرون يلقبونها «بالرائدة». منذ البداية وحتى اللحظة كان وما زال «الإنسان»- ولاسيما الإنسان البسيط- وفي حالاته المختلفة في معاركه مع أوجه الحياة اليومية القاسية، والمعاني من مرارة ما تخلّفه من اضطرابات وأمراض نفسية عقيمة، هذا الإنسان، هو شغلها الشاغل والمحرك الأكبر في مشروعها الفني. إنها ابنة الحضارات والأساطير، الفنانة والرائدة …

أكمل القراءة »

أغاليط التاريخ.. الخيام لم يكن شاعراً … المؤرخ أحمد المفتي: أرادوا تشويه صورته وطمس الجهود التي قدمها للحضارة

| سارة سلامة في معلومة صادمة فجرها المؤرخ أحمد المفتي من العيار الثقيل وذلك في ندوة أقامها في المركز الثقافي العربي-أبو رمانة- بعنوان لافت يحمل الكثير من علامات الاستفهام، وهو (الخيام.. لم يكن شاعراً)، ما جعل القاعة تعج بالحاضرين ومن بينهم معاون وزير الثقافة علي المبيض، ورئيس مؤسسة القدس الدكتور سمير جراد، ومدير أوقاف ريف دمشق خضر أحمد فائز شحرور، …

أكمل القراءة »

جدوى الاسم

| د. اسكندر لوقــا في الزمن الراهن، كما في كل الأزمنة التي سبقت، ثمة رغبة لدى كل فرد منا أن يكون له ذكره بعد رحيله عن دنياه. وفي هذا الإطار كثيراً ما قرأنا ونقرأ عن علماء وأدباء وفنانين، بحثوا ويبحثون عن مرافق تضفي بهم إلى دروب الشهرة، تلك التي سوف تجعل ذكراهم باقية على مر العصور بعد رحيلهم عن دنياهم …

أكمل القراءة »

اجتمعت فيه شتى المواهب قلما التي اجتمعت بفنان آخر … فريد الأطرش.. الرائد في مدرسة التجديد والتطوير لحناً وأداءً من دون التخلي عن الأصول

| وائل العدس قبل أيام قليلة، حلت الذكرى الثالثة والأربعون لرحيل الفنان السوري الكبير فريد الأطرش الذي اجتمعت فيه شتى المواهب التي قلما اجتمعت بفنان آخر، فكان بارعاً في التمثيل والغناء والعزف والتلحين، فاستحق عن جدارة لقب ملك العود وموسيقار الأزمان. وقد صدق محمد عبد الوهاب حين قال عنه: «وفي كل هذه المجالس هناك الضحك والنكتة والسخرية والبهجة والسرور، ومع …

أكمل القراءة »

قصور دمشق شاهدة على حضارات سادت ثم بادت

| شمس الدين العجلاني يقولون: الدنيا دولاب يوم فوق ويوم تحت، ولعل هذا القول ينطبق على الحضارات المتعاقبة في حياة الأمم والشعوب فكم من الحضارات سادت ثم بادت تاركة أثراً في الحضارة التي تليها. وأرض سورية شهدت أقدم وأهم الحضارات على وجه المعمورة، ومر على أرضها حضارات متنوعة ومختلفة… من حضارة الكنعانيين، والأموريين، والفينيقيين، والآراميين والآشوريين… أمم وقبائل وشعوب مروا …

أكمل القراءة »

لماذا يغرد طائر القفص؟ .. شيء فظيع أن تكون زنجياً لا تمتلك حياتك

| سارة سلامة ضمن «سلسلة إبداعات إفريقية» صدر عن وزارة الثقافة، الهيئة العامة للكتاب، رواية بعنوان «لماذا يغرد طائر القفص؟»، تأليف: مايا أنجيلو، وترجمة: عبد الكريم ناصيف، وتقع الرواية في 415 صفحة من القطع المتوسط. وابتدأت المؤلفة الرواية بإهداء إلى ولدها حيث قالت: «أهدي هذا الكتاب إلى ابني، غاي جونسون وإلى كل الطيور السوداء القوية الواعدة التي تتحدى الفوارق والأرباب …

أكمل القراءة »

«سورية العالم» مشروع لخدمة سورية وتقديم صورتها إلى العالم … عدنان عزام لـ«الوطن»: المستحيل أصبح خلفنا ولا بد من مواجهة العالم ثقافياً وفكرياً

| طرطوس: هيثم يحيى محمد تشكل الأفكار الكبيرة حالة مهمة لكل شعب من شعوب الأرض ويخطئ من يقف في وجهها ولا يمد لها اليد والقلب والعقل وخاصة أن أصحابها عادة ما يكونون متفانين في خدمة أوطانهم وشعوبهم، إنهم حالمون ولكن بإصرار وعناد ويبنون أحلامهم على تجارب واسعة في الحياة وإيمان مطلق بأوطانهم. المثل الحي لما تقدم هو الرحالة العربي والكاتب …

أكمل القراءة »

أهمية التخطيط اللغوي ودوره في حماية اللغة العربية … محمود السيد: اللهجات العامية عامل تفريق

| سوسن صيداوي في التمكّن باللغة يكون اللّعب على إتقان أسرار الحياة. في أي مكان من العالم، إن لم يكن المرء متمكنا من لغته فلن يستطيع فهم كل ما يحيط به بجزئياته وبتفاصيله العامة والخاصة، انطلاقا من فهمه لنفسه ومن ثم من يحيط به، ومن يتعامل معه. فأسرار الحياة مجتمعة، الماضي منها والحاضر وحتى القادم، كلّها تحتاج إلى أسلوب متقن …

أكمل القراءة »