الرئيسية | ثقافة وفن (صفحه 20)

ثقافة وفن

ما يلزم لمواكبة تدفق المعلومات … القراءة السريعة والخرائط الذهنية

| هبة اللـه الغلاييني نظراً للتدفق الكبير للمعلومات من كل حدب وصوب، والوقت القصير الذي لا يكفي لقراءة كل مستجد، حيث يصدر حوالي 36000 كتاب بالعالم خلال سنة واحدة و13000 مقال باليوم الواحد، فكيف لنا أن نجاري هذه الهجمة التكنولوجية في حياتنا؟!. لا بد لكل قارئ نهم، لديه فضول معرفي أن يتعلم مهارة القراءة السريعة ومعرفة الخرائط الذهنية حتى يتمكن …

أكمل القراءة »

نحن نغيِّر العالم

| د. نبيل طعمة  السوريون يقولون: لا لرعاة الإرهاب الذين يقاومون العدالة الإلهية والوضعية والحصانة السيادية للدول والشخصيات الرسمية والمواطنية، فلغة الإرهاب المستمرة يتملكها التهديد والوعيد عن سبق إصرار وترصّد، ومن دون سابق إنذار، وأداتهم العصا الغليظة والعسكرة التي تتحرك بين بندي الفصل السادس والسابع، وهذا ما يراكم القلق، ويزيد من أزمات العالم الثالث، وبشكل خاص العالم العربي، ومن ثمَّ …

أكمل القراءة »

التلاقي مع ((تلاقي))

| يكتبها: «عين» في معيار أخلاقي!! يوم كانت قناة تلاقي تشد الهمة للظهور بمظهر يليق بها وباسمها، ظهرت مسألة على غاية الأهمية تتعلق بانتقال العاملين في القناة الأولى التي حلت تلاقي محلها إلى القناة الوليدة، وكان هذا يعني أن المسألة تحتاج إلى إعادة تأهيل هذا الكادر على أرضية هوية القناة الجديدة، لكن الرياح جاءت بما لم تشته السفن، فأعيدت القناة …

أكمل القراءة »

أتمنى الغناء قريباً في قلعة حلب … فايا يونان لـ«الوطن»: ألبومي الجديد هويتي التي ستقدّمني إلى الجمهور

| عامر فؤاد عامر صوت جميل انطلق بعذوبة ليأسر إعجاب المتلقي السوري والعربي، مندفعاً بإحساس ورغبة في تقديم صورة الإبداع السوري للإنسان في العالم، فكانت الهواية وبدأ العمل عليها، ومن دمشق قصة البداية ترويها لنا ابنة حلب الشهباء «فايا يونان» التي أنجزت ألبومها الأول و9 أغنيات جديدة تطلقها، قسم منها على مسرح دار الأوبرا في دمشق. وتخبرنا اليوم عن هذه …

أكمل القراءة »

إن لم نُعط الفرصة فسنقول: المحترفون من الخارج لديهم المهارات … الماكيير الخطيب لـ«الوطن»: أنقل موهبتي إلى وجوه الناس

| سوسن صيداوي عندما نجلس أمام شاشة التلفاز أو السينما أو أمام خشبة المسرح لمتابعة أي عرض، ما يثير الاستخفاف في أنفسنا للحظات عابرة، هو أننا قمنا بطريقة غير مباشرة ببرمجة عقولنا بأن ما نراه هو تمثيل بحد ذاته، فالاستخفاف من هنا، لأننا نفزع ونرتعب، وبصدق، ظناً منا بأن المعروض هو حقيقي، ولكن هنا سنقتصر على الحديث عن المكياج في …

أكمل القراءة »

حياة ملؤها البهجة والمحبة والإيثار .. سهرات النسوان أيام زمان عالم مميز في دمشق وجلسات سمر لاتنتهي

| منير كيال لعل من أمتع الصور التي عاشها مجتمعنا الدمشقي فيما مضى، ما كان بسهرة الأسرة الدمشقية، وما كان من اختلاف الرجال إلى المقهى مساء كل يوم. كان ذلك، قبل أن ينفرط عقد الأسرة الدمشقية ويلهث أفرادها وراء لقمة العيش. يومها كانت الأسرة بالشام أشبه بالقبيلة، تضم الجد والأب والأولاد والأحفاد، وزوجاتهم، والجميع يعيش بدار واحدة، السعد بها دار، …

أكمل القراءة »

الوطن أولاً وأخيراً

| د. اسكندر لوقا يحق للمواطن، أينما كان حضوره خارج بلده لسبب من الأسباب، أن يتباهى بانتمائه إلى وطنه الأم. وقد برهن العديد من أبناء سورية المقيمين خارج الوطن الأم على أن الزمن مهما طال فلن يمحو من ذاكرتهم البصرية معالم الأرض التي نشؤوا فوقها وغادروها طوعاً أو مكرهين. من هنا كثيراً ما نسمع أو نقرأ لأحد المقيمين خارج الوطن …

أكمل القراءة »

معرض «حلب قصدنا وأنت السبيل».. فنانوه يشعلون الضياء للعالم … د، بثينة شعبان لـ«الوطن»: لم أسمع كلمة شكوى.. لم أسمع كلمة دم.. سمعت سرّ صمود مدينة حلب.. وسرّ صمود سورية

| سوسن صيداوي – سارة سلامة حلب الصمود.. حلب الأمل.. حلب الطريق من وإلى الحياة.. حلب عنوان الأصالة والعراقة والشموخ.. هكذا كانت حلب.. وستبقى. ولأنّ الحياة بقانونها الحتمي ستستمر، وغريزتنا في البقاء معنية بالرضوخ لقواعد هذا القانون، لهذا المبادرات والملتقيات القائمة على الرغم من كل الصعوبات تبقى جميلة لأنها تعمل عمل المحرض على عدم الاستكانة لواقع فُرض كي يكون مريرا …

أكمل القراءة »

خفايا وخبايا الساسة والسياسة

| شمس الدين العجلاني كان يا ما كان، في قديم الزمان، وفي سالف العصر والأوان، قصص وحكايا تروى عن بلادنا.. ويحكى في صحف زمان خفايا وخبايا وقصص نادرة، وتحمل ذاكرة أهل بلادنا العديد من الحكايا التي تلقي الضوء على حالنا وأحوالنا. وسنروي قصصاً وحكايا من قديم الزمان لنأخذ العبرة منها، ونستعين بقول فناننا الكبير ياسر العظمة إن هذه الحكايا: «مما …

أكمل القراءة »

مَن يحتفلُ بمَن؟

| د.نضال الصالح أنحنُ بهذه «الوطن»؟ أم هي بنا نحنُ، أبناءَ الوطن؟ نحنُ لأنّها جديرة بالاحتفال، أم هي لأنها شاءت أن تصدح بما يعنينا كما يليق بالحقيقة من دون تجميل للقبيح أو تقبيح للجميل أو الإمساك بالعصا من منتصفها كما يدأب على ذلك الباحثون عن امتيازاتهم الخاصة، لا عن امتيازات الحقيقة. تابعتُ هذه الصحيفة منذ عددها الأول، وعندما قطع الإرهاب …

أكمل القراءة »