ثقافة وفن

خضر عكّاري… حيث تتسامى الطبيعةُ شعراً على التاريخ ولغة الحضارة وقيمة الأرض ولد شعره

| أحمد محمد السح يكتب «شاعر البلعاس» القصيدة منذ أوائل الصبا، لكنه لم ينشر إلا في عام 1984 فكانت مجموعته الشعرية الأولى ( الوجه الآخر)، حيث تتالت مجموعاته الشعرية بعدها عاماً بعد عام لتتباعد المسافاتُ زمناً في نشرها، لكنها لم تتوقف خفقاً وتنامياً، ليدخل مغامرة الكتابة للأطفال في ثلاث مجموعات هي (أناشيد الطفولة 1987 – تشرين يا صغار 1990 – …

أكمل القراءة »

نجوم الفن يحتفون بنسور قاسيون … أمل حجازي ترتدي الحجاب وسهير رمزي تخلعه.. وتايلور سويفت الأكثر مشاهدة في التاريخ

| وائل العدس صبغت مواقع التواصل الاجتماعي بألوان العلم السوري وعينيه الخضراوين بعد تأهل منتخب سورية إلى الملحق المونديالي، فانصب اهتمام الفنانين السوريين في هذا الإنجاز التاريخي، وإلى التفاصيل: نسور قاسيون ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالمباركات والتهاني للمنتخب السوري الذي تأهل إلى الملحق الآسيوي من تصفيات كأس العالم بعد تعادله المثير مع إيران، وقد انحصرت منشورات الفنانين السوريين بلاعبي المنتخب …

أكمل القراءة »

عن القبر وسرّ القبر!!

| إسماعيل مروة  لم يدخله أحد من الأحياء يوماً وعاد ليخبرنا بما حدث ويحدث فيه، ولم يستطع أحدنا أن يكتشف سرّه، وربما كان السر الوحيد الذي تم اكتشافه، هو ما يتم تناوله أو تداوله من نكت حول أحدهم استيقظ من غيبوبته في القبر ففر الناس من حوله هاربين، أو عن أحدهم عاد إليه وعيه فعاش وعُمّر طويلاً في الحياة، ورحل …

أكمل القراءة »

شخصيات سورية رائدة في عطاء الوطنية ونهل العلم .. رضا سعيد… تحدى الاحتلال ونجح في تأسيس المعهد الطبي العربي والجامعة السورية

| سوسن صيداوي نكون أو لا نكون. إما أن نكون أصحاب الريادة، وإما أن نرفض أن نكون على الهامش. إما أن نكون شعلة علم ومعرفة يهتدي بنورها الآخرون، وإما أن نأبى أن يكون لظلام الجهل معبر في حياة أمة هي في الأصل حضارة. دكتور رضا سعيد هو من اختار أن يكون رائداً سورياً، فاسحا للتاريخ مجالا أن يخط عبر صفحاته …

أكمل القراءة »

التحقيق الجنائي والطب الشرعي في بحث علمي للدكتورة قدسي … كيف استطاع المجرمون تطويع العلم لإخفاء أدلة جرائمهم

| سارة سلامة الجريمة سلوك متجذر في المجتمع الإنساني منذ نشأته الأولى، والقضاء عليها بشكل كامل أمر مستحيل، لكن مكافحتها هو الهدف، ومهمة ضبط الجناة تبدأ أولاً بالبحث عن أدلة تدينهم، وعلى الرغم من تعدد الجرائم، فإن الجريمة التي تستهدف النفس البشرية تبقى الجريمة الأكثر بشاعة، ولحل المسائل الجنائية المتعلقة بهذه الجرائم، فإن العلوم القانونية تلتقي العلوم الطبية والبيولوجية، مولّدة …

أكمل القراءة »

عندما يضع الخياط إزميله على قلبه يبدع ويتألق

| منير كيال إذا كان لنا أن نتذكّر ما كانت عليه فنون الصناعة الخشبية في مجال كسوة قاعات القصور والدور الفارهة، فلابدّ لنا من التوقف مع الفنان المبدع أبو سليمان الخياط، لما كان له من دور في تطوير هذه الصنعة، ذلك أن التوقف مع هذه الصناعة لا يكتمل ما لم نلق بعض الأضواء على هذا المبدع الذي حفظ لنا ركناً …

أكمل القراءة »

التلفزيون الرياضي «وكله ماشي»!

| يكتبها: «عين» «البرامج الرياضية، لم تتجاوز بعد أفكار عدنان بوظو» الحدثان الرياضيان الأخيران، حرضاني على التحرش بالأصدقاء المسؤولين عن البرامج الرياضية والذين يعملون عليها، ومثل هذه الأحداث تفرض نوعاً من التعاطي مع ملف البرامج الرياضية في التلفزيون العربي السوري، وهذا شيء ضروري، ولا ينبغي أن ينزعج منه أحد. فمنذ متى حدّث التلفزيون هذه البرامج؟ وعلى أي أساس يعتمد في …

أكمل القراءة »

أسوار الماضي

| د. نبيل طعمة  مازالت تحيا ضمنها كل الحروب من داحس والغبراء وصولاً إلى ما نحن عليه، شياطينها ما فتئت تعيث فيها فساداً، لم يقدر أعتى عتاة الشرِّ على دحرهم؛ بل إن الفكرة الرئيسة التي تعلو فوق الجميع أن الصراع هو سيد الموقف، وإن البقاء للأقوى، مهما كانت الظروف، دامت أربعين عاماً من أجل ناقة أو فرس أو تيس يحلب …

أكمل القراءة »

فيلم «مخاض الياسمين» دقائق موجعة في انتظار نهاية مفتوحة … علاء الصحناوي لـ«الوطن»: سنشارك في مهرجانات عالمية إيماناً بدور السينما في التأثير على الرأي الغربي

| سوسن صيداوي في عناصر الحياة الأساسية، وعندما تحين ساعتها، ستقف بصمت أيها الإنسان، وخصوصاً في الحياة، أو في الموت، مهما كنا ومهما فعلنا ومهما أنجزنا من خبرات راكمتها التجارب، في النهاية سنقف عراة من لباس الحقيقة.. لأننا بشر.. هذه الحقيقة التي تلمس كل القلوب في كل بقاع العالم، مهما اختلفت في اللغة والفكر أو في الانتماء والتوجّه، وبالرغم من …

أكمل القراءة »

حداثة الفكر السوري في بناء دولته العصرية .. لم تستطع الزلازل والاجتياحات وحملات الغزو أن تنهي دمشق التي تعود أفضل مما كانت

| نزار نسيب القباني أتى على دمشق الشام في تاريخها، أيام رخاء ونعمة، وأيام بؤس وشدة، فما أبطرها الرخاء ولا قضت عليها المحن، لأن الله تكفل بالشام وحراستها، فلما عمها ذلك النور بالفتح الإسلامي، جعل لها نكهة خاصة فريدة في الدنيا كلها، فتحها لتكون للناس كافة، على اختلاف أديانهم ومعتقداتهم وعروقهم، يعيشون فيها في نسيج عجيب وفي فسيفساء رائعة من …

أكمل القراءة »