ثقافة وفن

المتآمرون

د. نبيل طعمة :  ثلاث مئة سنين وازدادوا تسعاً، (منظومة أهل الكهف) حينما استيقظوا، وأرسلوا بأحدهم، ليحضر لهم طعاماً، وفي حقيقة الأمر ليطّلع على النظام السياسي القائم نتاج نومهم تلك المدة، التي اعتبرها المفسر الإسلامي، أنها الفرق بين القمري والميلادي، وفي حقيقة الأمر، أن هذا الرقم مع المتوقع من القائمين عليه، الثلاثة (الثالوث المقدس) وكلبهم الحارس، وخمسة (القبضة على العالم) …

أكمل القراءة »

مذيع العرب وصاحب الفكرة سوري…هل تقوم وزارة الإعلام بإنجاز برنامج مشابه للمذيعين السوريين؟

عامر فؤاد عامر :  ألهب برنامج مذيع العرب قلوب متابعيه؛ على مدى شهرين ونصف الشهر تقريباً، فهو البرنامج الذي جمع بين صبغة الجديّة الكبيرة في التعامل مع مشتركيه العشرين، والتعاطي مع المادّة الإعلاميّة بمهنيّة وحرفيّة، والتي تعدّ في الأساس ميداناً شائكاً– كمادة تعليميّة- مقارنةً بباقي الميادين، وذلك لغناها، وتنوّع مدارسها أوّلاً، ولاعتمادها على توافر الموهبة في طالبها ثانياً. وقد جاء …

أكمل القراءة »

التعليم التقاني ودوره في مرحلة إعادة الإعمار…60٪ من الوظائف الجديدة تحتاج إلى مهارات مهنية تقنية

 أ. د محمد حسان الكردي :  يشكل التعليم التقاني في كل دول العالم مصدراً رئيساً لرفد سوق العمل بالعمالة المدربة حرفياً، كما يؤدي دوراً مهماً في عملية التنمية، وخاصةً في الدول المتقدمة حيث أدت التطورات التكنولوجية والعلمية والثورة المعلوماتية التي تجذرت في وسائل الإنتاج والخدمات إلى الحاجة لتخريج تقنيين بمستوى متقدم يتمتعون بكفاءات عالية. ويهدف التعليم التقاني الذي يعد أحد …

أكمل القراءة »

ع الطالع والنازل! …التلفزيون، وقناطر أستاذ حسون!

يكتبها: «عين» :  أيام زمان، كان يتدخل نصف أبناء القرية في كل مشروع جديد، فكل يريد أن يدلي بدلوه، وغالبا ما تختلط الدلاء ببعضها فينهار المشروع، كما حصل مع الأستاذ حسون، وهو ذاك الذي قرر أن يبني «قناطر» على مدخل بيته، فظلوا يتدخلون في تصميمها حتى سقطت على رأسه فنقلوه إلى المستشفى في حالة الخطر! أحياناً، نشعر أن التلفزيون يسير …

أكمل القراءة »

الغيرة شعور نبيل لـ«سيسا»…الحب أولوية تغيظنا.. والغيرة جوابه

اعداد: مها محفوض محمد :  ثمة من قال لحبيبته: يوم يتوقف شعوري بالغيرة عليك فذلك يعني أن حبنا انتهى. ألا يعني هذا أن لا حب حقيقياً من دون غيرة وأنها واحدة من أهم مشاعر الحرب بل قد تكون أجمل ما في الحب. إن اقتران الحب بالغيرة قديم منذ الأزل وليس فقط من زمن جميل بثينة الذي قال: إذا رأيت مصعب …

أكمل القراءة »

صفقة الامتيازات..

د. اسكندر لوقــا :    من المظاهر التي غالباً ما تتكرر في سياق الزمن، بعض الأحداث التي تكون قد طواها الزمن. وبينها على سبيل المثال الاتفاقات الدولية والمعاهدات والالتزامات السياسية التي يقدمها البعض من قادة الدول لدولة أخرى تحت الأمر الواقع أو إرضاء لها لسبب من الأسباب التي يمكن أن تقنع آخرين بوجهة نظرهم. في القرون السابقة ثمة العديد من …

أكمل القراءة »

في الظل أو بعيداً عن الضوء

سيلفا رزوق:  رغيف الخبز الساخن يدخل البيوت ويحط على كل الموائد كضيف مرحب به على الدوام محافظاً على أهميته وحضوره ودوره الرئيسي مهما بلغ ثراء أصحاب تلك المنازل أو فقرهم.. طبعاً من غير أن يخطر على بال أي منهم مطلقاً أسماء أو وجوه كل أولئك الذين تعبوا وأنفقوا أعمارهم في سبيل أن يصل «صاحب السعادة» ذلك الرغيف المنتظر إلى الأمكنة …

أكمل القراءة »

البيوت الدمشقية تنثر قصصها في المسلسلات السبعة…«باب الحارة» يفتح للمرة السابعة.. و«حرائر» يقدم صورة متفائلة للمرأة

وائل العدس :  استكمالاً لما بدأناه في عدد الأمس حول الأعمال السورية المنتجة للموسم الرمضاني 2015، حيث وصل عدد المسلسلات إلى 31 متنوعاً، منها سبعة أعمال شامية، وثلاثة منها أجزاء جديدة لأجزاء سابقة. وتتبوأ أعمال البيئة الشامية في كل موسم درامي مركز الصدارة وتحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة لتدر على المنتجين أموالاً طائلة باعتبارها تجارة رابحة ومضمونة، ورغم نجاحها إلا أنها …

أكمل القراءة »

الشاعرُ والأديبُ والباحِثُ السوري حامد حسن معروف » 1915 – 1999م»…تفرَّدَ بأسلوبهِ وقوافيهِ وكانَ بإبداعهِ الفريد نظيراً لشعراءِ عصرهِ الكبار

نضال حيدر :  «تتجلى الكلاسيكيةُ الحديثةُ في شعرِ حامد حسن بلغتِها، وتجديدِها، وخيالِها، ورمزِها على صعيدِ المفردةِ، التركيب، الجملةِ العاديّة، والجملةِ الشعريّة، ونظامِ الانتقالِ في أغراضِ القصيدةِ عبرَ نَسَقٍ فنّيٍّ معرفي، تُقدِّمُ كلُّ خطوةٍ فيهِ تشكيلةً شعريَّةً لها صُورُها، خيالها، بِناؤها، وجمالُها، وهي ترتبطُ بما قبلَها وما بعدها بجسرٍ شعريٍّ حالِمٍ يحمِلُ فنيَّةَ الانتقالِ وربطهُ العام في سياقِ القصيدةِ كلها..».. …

أكمل القراءة »

جائزة الدولة التقديرية… عندما نكرّم المبدعين نكرّم أنفسنا

عامر فؤاد عامر – تصوير: طارق السعدوني :  عندما أصدر السيد الرئيس بشار الأسد مرسوماً تشريعياً عام 2012 في إحداث جائزة الدولة التقديريّة والتشجيعيّة في مجال الأدب والفنون والبحث الإبداعي للمفكرين، والفنانين، كان ذلك تقديراً لهم على عطائهم ضمن مسيرة خدمة المجتمع والإنسانية، بحيث تمنح هاتان الجائزتان سنويّاً ولا يجوز اقتسامهما، كما لا يجوز منحهما إلا للأحياء. ومما لا شكّ فيه …

أكمل القراءة »