ثقافة وفن

اتحاد الكتاب يعقد مؤتمره وسورية تمر بامتحانها … أمين البعث المساعد لاتحاد الكتاب: أنتم نخبة النخبة

عامر فؤاد عامر -«ت: طارق السعدوني» : عقد اتحاد الكتّاب العرب في سورية مؤتمره العام التاسع لانتخاب مجلس جديد يوم أمس 12 تشرين الأوّل، وذلك برعاية «هلال الهلال» الأمين القطري المساعد لحزب البعث تحت شعار «أخطر ما يستهدف أمتنا اليوم هو محاولات ضرب الهويّة والثقافة العربيّة»، وذلك في مكتبة الأسد الوطنيّة بدمشق. شواهد وأمثلة والبداية كانت في الترحيب بالضيوف من …

أكمل القراءة »

موسوعة الآثار في سورية إنجاز سوري لسورية … الخبراء يوثقون تاريخ الأرض ..مما قبل التاريخ وحتى نهاية الأعصر الإسلامية

إسماعيل مروة : تلك هي الكنوز، بين ما يطلق عليه اسم الأثر المادي، والأخرى الأثر اللامادي، وبعيداً عن المصطلحات ودلالاتها وضروراتها تمثل الآثار السورية منجماً من القيمة الحضارية والإنسانية، وقد لا يتنبه أكثر السوريين إلى ما لديهم من آثار وكنوز، ولكن الأحداث التي تعصف بسورية عرفت السوريين أهمية تراثهم وآثارهم، وكشفت جوانب لم تكن قد كشفت لكثيرين من قبل، وخاصة …

أكمل القراءة »

«بكرا إلنا».. اكتشاف المواهب الصغيرة في المدارس … غطفان حبيب: خلق نظرة إيجابية لدى الجيل الجديد.. وتوجيهه ليصبح إنساناً فعالاً ونشيطاً

وائل العدس : في واحدة من نشاطات مشروع «بكرا إلنا».. يفترش الطلاب الساحة الخضراء داخل قلعة دمشق، ليعبر كل منهم عن مواهبه ومكنوناته الداخلية ليشكل لوحة فنية تعبر عن ذاته تحت إشراف أستاذ مختص. جمالية بصرية البداية مع غطفان حبيب أحد مشرفي المشروع، وهو مدرّس في المعهد التقاني للفنون التطبيقية ودكتور بالفنون الجميلة حيث قال: انطلق المشروع باكراً منذ عام …

أكمل القراءة »

الوطن روح ..

د. اسكندر لوقا : كذلك أفهم من رسالة قرأتها على صفحة المواطنة العربية السورية «تيماء» المقيمة في مدينة أوستن عاصمة ولاية تكساس الأميركية تتابع دراستها في اختصاص الهندسة الطبية. تخاطب «تيماء» من يهمهم الأمر من الأميركيين بوضوح: أنا سورية. ولدت في سورية. لدي عائلة في سورية. أعرف ثقافتها ولغتها. وأيضاً أعرف تاريخها. أنا أعرف ماذا يجب أن نعمل من أجل …

أكمل القراءة »

عالم الفن في عيون فنانة شابة … الغوص في تفاصيل الوسط الفني يصيب بالإرهاق وقد يدفع لترك الوسط كله

وائل العدس : بعد ثلاثة أعوام على تخرجها، نجحت روبين عيسى بخلق ستايلها الخاص، فقدمت خلال رمضان الماضي أربعة أدوار مختلفة شكلاً ومضموناً نجحت من خلالها بتبوؤ مراكز الصدارة بين أبناء جيلها. الفنانة الشابة ارتدت الثوب الشامي في مسلسل «حرائر»، وقدمت كاركترات كوميدية في «بقعة ضوء11»، ثم شاركت في المسلسل الاجتماعي «امرأة مع رماد»، ومن سوء حظها أن مسلسل «الخطايا» …

أكمل القراءة »

في أخطاء الصحافة والصحفيين … بعض الإعلاميين يحاورون كاتباً أو فناناً أو سياسياً من دون أن يعرفوا من هذا المتحاور؟

شمس الدين العجلاني : من يعمل يخطئ.. ومن يركن في عتمة الليل ساكناً لا يخطئ… كل باحث.. كل كاتب.. كل مجتهد.. كل من يعمل هو عرضة للخطأ والمتتبع لما تطرحه دور النشر والمطابع على امتداد الوطن العربي ويدقق بين كتاب وآخر ومجلة وأخرى وصحيفة وصحيفة قد يكتشف أخطاء صغيرة أو أخطاء كبيرة قد يكتشف ما يمكن السكوت عنه وهذا ما …

أكمل القراءة »

بلا حدود…. طاقة هائلة في جرعة سحرية .. هل يمكن للإنسان أن يتجاوز كل الحدود بعقار مستقبلي خارق؟

ديالا غنطوس : عندما تعجز الروح عن البوح، وعندما تتوقف المشاعر عن التدفق، ماذا يبقى للمرء أن يفعل؟ عندما تقف جميع السبل مكتوفة الأيدي عاجزة أمام أي حركة، وعندما تغلق الأبواب في وجه الإنسان ولا تقوى كل محاولاته، وجهوده المبذولة على إيجاد مساحة أمل يخرج منها ليرى النور. بعد كل ذلك الانهزام والانكسار هل يستطيع الوقوف مجدداً؟ قد يرى الإنسان …

أكمل القراءة »

شيّلني… والوطن يدفع!!

إسماعيل مروة : كنت أتابع الإذاعة صباحاً عندما جاءني هاتف من صديق يقول لي: مالك ولهذا الذي تكتبه من نقد، «حط راسك بين الروس، وقول يا قطاع الرؤوس»، وجاءني من صديق آخر هاتف يشيد بما قرأ، بينما كانت إذاعة دمشق تقدم أغنية لسيد درويش تقول: حط راسك بين الروس، ولا تقول خيار ولا فؤوس! وعندما علقت المذيعة لم تذكر لسيد …

أكمل القراءة »

ندوة الترجمة واقع وآفاق.. نحو خطّة مستقبليّة جديدة … دعوة لتفعيل واقع الترجمة في حياتنا

عامر فؤاد عامر : الترجمة، وضرورتها، ومدى حضورها في حياتنا، وعناوين كثيرة حولها، كانت محاور تمّ طرحها وتداولها في ندوة «الترجمة واقع وآفاق» فهذه المهنة هي وسيلة التقارب بين شعوب الأرض قاطبةً، وبتفعيلها في حياتنا يمكن تمازج الكثير من الثقافات، والتعرف على نتاج الحضارات في كلّ العصور، ولذلك يسعى الباحثون والعاملون في هذا الحقل إلى تسليط الضوء ما أمكن على …

أكمل القراءة »

أسماء النباتات في البيت السوري تؤدي وظيفة اجتماعية

منير كيال : كان بودّي تقديم دراسة عن نباتات الزينة والورد وأشجار الزينة والأشجار المثمرة بالدور الدمشقية، أكان ما يعيش في غرف الصالونات والقاعات وغرف الاستقبال أم بالأحواض الموزعة بأرض الديار، بل بالأصص التي خصّصت لكل منها.. فأقدِّم أصل كل منها وفصيلته ومرادف اسمه اللاتيني، لولا أن سبقني إلى ذلك فارس السيف والقلم العماد مصطفى طلاس بكتابه الفريد الذي أطلق …

أكمل القراءة »