الرئيسية | ثقافة وفن (صفحه 3)

ثقافة وفن

بعد الأم.. احفرْ وطم… شهادات من واقع الحياة.. تدعم الأم الحضور والنجاح والمستقبل ببساطتها وحبها

| هبة الله الغلاييني لأمهات الأرض تحية: نقبل أياديهن ونقدر تضحياتهن الثمينة وهن يجندن الجسد والفكر والروح لراحة أولادهن، حتى أصبح لديهن رصيد هائل من الحب والاحترام، ودعوات خالصة من قلوب أبناء وبنات أوفياء أبدعوا في أعمالهم وتصدروا المراكز المشرفة وهم يحملون في القلب رغبة في تشريف أمهاتهم ورد القليل مما تعلموه منهن، فهنيئاً لكل أم زرعت في أبنائها الخير …

أكمل القراءة »

حبر على ورق..

| د. اسكندر لوقا في جلسة للنظر في المسائل المطروحة للمناقشة في مجلس عصبة الأمم المتحدة بتاريخ السابع عشر من شهر آذار عام 1926، قال مقرر العصبة بالحرف: إن الأحرف الأولى لاتفاقية دو جوفنيل- آراس، بين الحكومتين الفرنسية والتركية، وكذلك مضمون المادة الرابعة من صك الانتداب، لا تجيز للدولة المنتدبة التنازل عن أي جزء أو تأجيره من البلاد الخاضعة لانتداب. …

أكمل القراءة »

اللمس الآدمي

| د. نبيل طعمة  الرغبة في الهمس حيث لا شيء يضلل أكثر من الحقيقة لحظة التحدث بها، لن يصدقك أحد، لأن النسبة العظمى من البشرية لا تدركها، فالغريزة شيء شهي جداً، لذلك نجد أن أي شيء تكسبه يغدو أحد مكونات جسدك، فكرك، حديثك، حركتك، وأيضاً أي شيء تنجزه سلباً أو إيجاباً يكون لك أو عليك، وأن يتقدم أحد ما ليربت …

أكمل القراءة »

أمي وطني… ووطني أمي … سورية الأم في عيدك.. كوني القوة والخير وكعادتك ساعدينا كي نصدق الأمل

| سوسن صيداوي الأم هي الحبل القوي الرابط لكل أفراد العائلة انطلاقا من الاهتمام بالطعام وجعل الكل ملتفاً حولها لتناوله، إلى النظافة وغيرها من الأمور الحياتية البسيطة التي يعرفها الكل ويعيشها، وصولا إلى الأمور الأكثر تعقيداً في الحياة الكونية، والتي نجدها خلالها، جالسة مستغرقة في التفكير كي تحسن التدبير، مستجدية القوة والحزم وحسن اتخاذ القرار في دعائها، لأنها السند الذي …

أكمل القراءة »

دمشق تكرم «صوت الجبل» … أنطوان وديع الصافي: التفجيرات الإرهابية لن تفجر فينا إلا حباً لسورية .. إلى أبطال الجيش العربي السوري «شرفت البطولة يا جيش الوطن»

| وائل العدس في آخر حياته، احتضنت سورية الفنان اللبناني الكبير وديع الصافي، فتلقى العلاج في أرقى مشافي سورية بمكرمة من السيد الرئيس بشار الأسد الذي استقبله أيضاً بعد شفائه. «صوت الجبل» الذي صرح قبيل رحيله: «بشار الأسد لو طلب عيوني لأعطيته إياها» كان مكرماً مساء أمس الأول في دار الأسد للثقافة والفنون برعاية وزارة الثقافة، وهو الذي قال مع …

أكمل القراءة »

نابليون: إن الأمّ التي تهزّ المهد بيسارها تهزّ العالم بيمينها … عرفت حضارة الإسمنت.. ولم أعثر على امرأة تمشط شعري الأشقر

| سارة سلامة الأم تعطي ولا تنتظر مقابلاً لعطائها، تنام العيون وعيناها لا تغفوان، تهنأ القلوب وقلبها لا يهدأ، هي أيقونة المشاعر الصادقة والنبيلة من حنان، وعطاء، ومحبة، وغفران، كلها باختصار اجتمعت في كلمة «أم»، قلبها نهر لا ينضب، لا تهدأ، ولا تتعب، ولا تكل متدفّقة دائماً بالكثير من الحب الذي لا ينتهي، الأم هي الوطن الأول والحضن الأول والخطوة …

أكمل القراءة »

مرآة روح.. أم لا ترحل

| إسماعيل مروة  أيتها القديسة التي لا تطال أيا أم… يا أم الجميع مناجاتك وإن غبت في مكان قصي لا يصله البوح، ولا تتمكن منه المناجاة، هي بين يديك ولك وعنك وبك، ووحدك وأنت تقتربين من وليدك الذي استخرجته من ذاتك، من أحشائك، من روحك، من بعض بعضك، فوهبته روحاً وحياة وشكلاً. ومناجاتك وإن كنت لصيقة به، سماء تغطيه عباءة …

أكمل القراءة »

حوار مطول مع الكاتبة اعتدال رافع في دار السعادة … اعتدال رافع لـ«الوطن»: الشام روحي… وصوت فيروز «صلاة».. كم أتمنى لو يلغون الانتساب في الهوية للأديان ويكون للمكان

| سوسن صيداوي لا المرض ولا الأزمة تثنيها عن البوح بالكلام الصادق والمُحب والنابع من فكر يأبى الظلم والاستبداد بحقوق المرأة، تجلس في ركنها المخصص في دار السعادة للمسنين، مبتعدة عن الأضواء والإعلام، ليس ضعفا، بل رغبة ملحة بأن تكون في قلب شامها التي هي روحها. مسايرة ظروفها وأحوالها، ومتصالحة معها، متدبّرة شؤونها بمعزل عن الضوضاء. إنها القاصة وكاتبة المقالة …

أكمل القراءة »

البرلمان السوري أيام زمان .. تشتبك الآراء وتتداخل المقترحات وتشتد المنازعات وتثور الحزبيات 

| شمس الدين العجلاني تروى قصص وحكايا عن تاريخ البرلمان السوري أعرق مؤسسات الديمقراطية في المنطقة العربية، فمَن يقفِ اليوم أمام البرلمان السوري (مجلس الشعب) يدركْ أنه يقف أمام صرح معماري عريق يعبق بالتاريخ والبطولة ولكل حجر منه حكاية، وفي كل ركن من داخله أسطورة، يؤرخ البرلمان السوري ذكريات وأحداثاً ومشاهد تراكمت مع أيام وليال قديمة، حكايا وقصصاً تروى: يوم …

أكمل القراءة »

إن لم أعمل «شامياً» أو «كوميدياً» فسأضطر للجلوس في المنزل … محمد خير الجراح لـ«الوطن»: أبحث عن الأدوار الغريبة والمختلفة عن كل ما هو نمطي ومطروح

| وائل العدس احتفل النجم السوري محمد خير الجراح قبل أيام بذكرى زواجه من السيدة رفيدة، حيث توجا هذه العلاقة بشابين هما عبد الوهاب، وعربي. ورغم حصوله على إجازة في العلوم الاقتصادية، إلا أنه صنع لنفسه مكاناً مرموقاً عبر الشاشتين السورية والعربية، جاعلاً من نفسه نجماً يجيد تجسيد مختلف الشخصيات بحب وسلاسة. شارك فيما يقارب مئة وخمسين مسلسلاً متنوعاً، لعل …

أكمل القراءة »