في الجولة الـ26 من الدوري الممتاز.. الجيش حلق بالصدارة … تشرين يملك بصيص أمل والاتحاد والوحدة ودّعا المنافسة

| الوطن

خمس نقاط تفصل الجيش عن لقب الدوري ليتوج بالبطولة للسنة الثانية على التوالي، والنقاط الخمس المطلوبة ليست سهلة، وهي عسيرة وخصوصاً أن اللقاءات التي تنتظر الجيش بمنتهى الصعوبة وسيقابل بها خصمه تشرين والمهددين بالهبوط جبلة والفتوة والوثبة، هناك احتمال واحد ليحسم الجيش البطولة مبكراً، والاحتمال هو فوزه على تشرين، وهذا يكفي ليتوج ببطولة الدوري قبل ثلاثة أسابيع من نهايته.
مرة أخرى تصب النتائج بمصلحة الجيش، الذي فاز على المجد بالدقائق الأخيرة 2/1 في حين وقع تشرين بالتعادل السلبي بلقاء الكرامة فاتسع الفارق إلى سبع نقاط مع بقاء أربع مباريات على نهاية الدوري.
الاتحاد خرج رسمياً من السباق بتعادله مع الطليعة 2/2، وما تبقى له من مباريات لن تسعفه ببلوغ أربه ولو فاز بها جميعاً، والكلام نفسه ينطبق على الوحدة الذي لعب أمس مع الوثبة.

المهددون
قائمة المهددين بالهبوط ما زالت على اتساع بعد خسارة جبلة والشرطة وتعادل بقية الفرق، فبقيت الأمور على حالها دون أي تعديل باستثناء الفتوة الذي تنفس الصعداء بفوزه على الشرطة بهدف نظيف.
والترتيب بين السادس والرابع عشر يتراوح بين 32 إلى 25 نقطة، أي إن الفارق بحدود السبع نقاط، وهذا الفارق رغم أنه متسع نظراً لقلة النقاط المتبقية (12) نقطة إلا أن كل شي وارد مادامت بعض الفرق مستمرة بالخسائر مثل فريق الشرطة.
الحرية والجزيرة تجاوزا موضوع حمل النقاط إلى الموسم القادم بعد أن حققا نسبة 20%، لكنهما دخلا مرحلة الخطورة الشديدة، وقد يكونان أول الهابطين ومع ذلك ترفع لهما القبعات لاستمرارهما بالنضال والصمود وعدم استسلامهما لقدر الهبوط مبكرين، الجزيرة تعادل مع النواعير 1/1، والحرية تعادل مع المحافظة بالنتيجة ذاتها، وخسر جبلة أمام حطين بهدف لاثنين، ويبقى حطين يغرد وحيداً محاولاً الاقتراب من الأمام أكثر.
وإلى التفاصيل مباريات الجمعة:

ضحكة عريضة
أطلق الجيش ضحكة عريضة بفوز صعب ومتأخر على المجد بهدفين لهدف واحد مع تعثر مطارديه تشرين والاتحاد بالتعادل، فتربع بالصدارة مبتعداً، ومقترباً من لقب الدوري أكثر من أي مرحلة مضت.
وسارت المباراة عصيبة على الفريقين، وسريعة في مجرياتها استطاع المجد إحكام خطوطه الخلفية من خلال السيطرة على منطقة الوسط واستطاع مباغتة دفاعات الجيش بهدف للمخضرم بشار قدور، حرك هذا الهدف همم فريق الجيش فازداد نشاطاً وهاجم من كل الاتجاهات حتى تمكن بهاء الأسدي من إدراك التعادل وعليه انتهى الشوط الأول.
اعتمد المجد على الأسلوب الدفاعي مع مرتدة سريعة هزت دفاع الجيش عدة مرات لكنها لم تشكل الخطورة المطلوبة، وسنحت للجيش فرص وافرة تناوب على إضاعتها كل اللاعبين حتى جاء الفرج بقدم البديل محمد العقاد في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لتكون فرحة الجيش بالفوز الصعب عارمة.

تعادل خاسر للطرفين
| حمص- هاني سكر

أهدر تشرين نقطتين ثمينتين بمشوار بحثه عن الفوز بلقب الدوري بعد تعادله السلبي مع مضيفه الكرامة ليبتعد بالتالي عن متصدر الترتيب الجيش بفارق 7 نقاط كما أهدر الكرامة نقطتين في سعيه للهروب من الهبوط.
الكرامة بدأ المباراة مهاجماً لكن محاولتي بوطة وبسمار لم تكللا بنجاح ليبدأ بعدها الهجوم التشريني عن طريق باش بيوك الذي تألق رحال بإبعاد تسديدته قبل أن يهدر دنورة فرصة الخروج المتسرع للحارس لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي، وفي الثاني زادت سيطرة تشرين لكنه لم يتمكن من خلق محاولات كثيرة فأبعد رحال كرة كنان ديب في حين لم تكُن تسديدة المرمور بالدقة الكافية تماماً كحال تسديدة أبو زينب وباللحظات الأخيرة كاد السقي يعاقب الضيوف على الفرص الضائعة لولا أنه أخطأ التسديد لينتهي اللقاء بتعادل لم يُرِح الكرامة من ضغط الهبوط ولم يعط تشرين الدافع للمنافسة.
تامر اللوز (مدرب الكرامة) قال: مازلنا نلعب تحت ضغط النقطة لكني أعدكم أن الكرامة لن يهبط، لم يحالفنا الحظ بهذه المباراة لكن نأمل التعويض أمام الاتحاد، في حين عمار شمالي (مدرب تشرين) قال: لم نفقد أملنا بالتتويج بعد وسنلعب حتى النفس الأخير، لم نتمكن من التسجيل وأضعنا نقاطاً أخرى لكن الرحلة لم تنته.

الطليعة ينهي آمال الاتحاد
| حماة- حمدي زكار

قدم رجال الطليعة والاتحاد مباراة ممتعة كفاحية وممتلئة بالأهداف لكنها انتهت لا غالب ولا مغلوب.
وكان الفوز أقرب لأبناء العاصي الذين لم يستعجلوا الهجوم في البداية حيث امتصوا الفورة الاتحادية وتمكنوا في أول هجمة مرسومة من زرع الهدف الطلعاوي الأول في مرمى العالمة د 13 عبر خالد ديناري فحاول الضيوف بعدها جاهدين إدراك التعادل من دون جدوى رغم نشاط الدياب والنجار وكاد الطليعة يعزز مرتين مع أواخر الشوط الأول فأهدر الفاخوري بغرابة وصدت العارضة كرة الصلال مع تألق داوود الطليعة في صد كرة صلال الاتحاد.
في الشوط الثاني ارتفع الأداء وأثمر ضغط الضيوف عن التعادل د 57 بواسطة إبراهيم الزين عبر حرة مباشرة ويتابع الاتحاد أفضليته ويكون الهدف الثاني عندما استغل عبد اللطيف سلقيني خطأ حارس الطليعة ومدافعيه ليحرز د 70 فأحس الطليعة بحراجة موقفه ليضغط وينال ما أراد د 83 عبر المتألق خالد ديناري الذي أدرك التعادل ولم يكتف أصحاب الأرض بذلك فأضاع عزام خزام انفرادة وطالب الصلال بجزاء للطليعة بعد وقوعه في المنطقة المحرمة لتكون صافرة الختام معلنة التعادل بين الفريقين.

حطين يستعيد نغمة الفوز
| اللاذقية- الوطن

حسم حطين ديربي اللاذقية لمصلحته بفوزه 2/1 على جاره جبلة بعد مباراة متكافئة من الفريقين بدأت من دون جس نبض كما هي عادة مباريات الديربي، اللقاء انتهى شوطه الأول بتقدم حطين 2/صفر سجلهما أيمن عكيل (22) وعلي محمد مدافع جبلة خطأ بمرماه (45+5)، بينما سجل هدف جبلة أديب بركات (90+5).
رغم تقدم حطين بهدفين إلا أن جبلة كان نداً قوياً وهدد مرمى حطين مراراً حيث تبادل الفريقان الهجمات، فسدد الكيلوني كرة حولها دفاع جبلة إلى ركنية ورد معتز اليوسف بكرة عالية تسرع بلعبها وكاد علي خليل يفتتح التسجيل لحطين وهو على بعد مترين لكن المخضرم أسامة حاج عمر أنقذها بخبرته وأمسكها على دفعتين(15)، وكان الرد الجبلاوي بكرتين متتاليتين لقاسم بهاء الدين الأولى علت المرمى والثانية جاورت القائم الأيمن للمنون، ومع قدوم الدقيقة 22 تأتي الفرحة الحطينية بهدف السبق سجله اللاعب الشاب أيمن عكيل بعد متابعة لكرة معتز كيلوني العرضية، وكاد المدافع محمد علي يعزز تقدم فريقه بتسديدة بعيدة مسحت العارضة، ويسدد الكيلوني كرة بعيدة جاورت المرمى، تلتها قذيفة بعيدة المدى للعكيل علت المرمى، وأبطل هادي منون حارس حطين مفعول كرة حسن خضور عندما تصدى لها وأمسكها باقتدار، ويجري عبد الحميد الخطيب تبديلاً فيخرج قاسم بهاء الدين ويدخل حيدر محمد الذي اخترق الخاصرة اليسرى لحطين وسدد كرة قوية أمسكها المنون، ويواصل جبلة إضاعة الفرص بتسديد صفوان عبد الجواد كرة علت المرمى، ومع نهاية الوقت البديل للشوط يحول معتز كيلوني كرة عرضية حاول المدافع علي محمد إبعادها لكنه حولها بمرماه.
الشوط الثاني جاء كما المتوقع حيث امتد جبلة للهجوم وكثّف ضغطه بغية التقليص ثم التعديل وأضاع عدة فرص بالجملة عبر معتز اليوسف ومؤنس أبو عمشة الذي أضاع فرصة ثمينة عند انفراده بالمنون نجم اللقاء الذي أمسكها كما عدة كرات جبلاوية وقع عليها حيدر محمد وأديب بركات، وقبل إطلاق الحكم صافرة النهاية بدقيقة يقلص البركات النتيجة لتنتهي المباراة بفوز أعاد حطين لسكة الانتصارات بعد سلسلة من التعادلات، وبهذا يرفع حطين رصيده إلى 42 نقطة محتفظاً بالمركز الخامس وتجمد رصيد جبلة عند 29 نقطة والمركز العاشر.
أدار اللقاء الحكم الدولي محمد العبد اللـه وساعده فادي محمود وفريد صحناوي والحكم الرابع وديع الحسن، وراقب المباراة إدارياً نجم كرتنا السابق عبد القادر كردغلي ومقيماً للحكام حكمنا الدولي السابق محسن بسما.

المحافظة يزيد من محنة الحرية
| حلب – الوطن

وضع المحافظة حداً لطموحات الحرية بعد تعادل إيجابي ربما يكون نهاية المطاف لأخضر الشهباء الذي حاول ما باستطاعته لكن الأمنيات لم تتطابق على أرض الواقع، حيث بات الفريق على شفا حفرة من الهبوط لأندية الدرجة الأولى أو هبط ولكن يؤجل ذلك حتى نهاية مرحلة الإياب، جماهير الحرية كانت تمني النفس باستمرار فريقها على سكة الانتصارات لكن المحافظة بعثر الأوراق وتفوق على خصمه في شوط أول كان بأجمل صوره حيث قدم نفسه بصورة ممتازة وظهر كأنه فريق كبير لم تسعفه النتائج ليكون بين فرق المقدمة من خلال ترابط خطوطه وتنظيم هجماته التي شكلت خطورة دائمة على مرمى النجار، الحرية أسعف نفسه من خلال تعديل النتيجة بعد تأخره لكن ما قدمه لا يشفع له ليحافظ على مكانه بدوري المحترفين وهو شيء تبين منذ أسابيع عديدة.
المحافظة كانت له الغلبة منذ البداية حين تقدم وسيطر وهدد، وجاءت كرة الدهان لتحبس الأنفاس بعد أن ردتها عارضة الحرية وهو إنذار مبكّر شديد اللهجة لم يستفق عليه أصحاب الأرض إلا وهم يتلقون هدفاً من ركنية لحسام سمان تابعها الغلاب في الشباك، الهدف منح أريحية للضيف الذي لعب كما يريد وبسط سيادة شبه مطلقة مع غياب تام للحرية الذي كان ضيف شرف ولولا تدخل الحارس أمير نجار وتصديه لانفرادة عمر الترك لكان الوضع قد تأزم أكثر من ذلك.
الحرية استفاق في الجولة الثانية وغير من صورته وكان هو الأفضل بعد تراجع المحافظة في ظل الضغط المتقدم الذي مارسه، وتمكن من التعديل بتسديدة لمحمد اليوسف من على مشارف الجزاء استقرت في الشباك عن يسار العرابي، وقدم أحمد الأحمد فاصل مهاري بعد تخطيه الحارس ولعب كرته باتجاه المرمى لكنها قطعت قبل عبورها للشباك، الحرية رغم ما قدمه بقيت اللمسة الأخيرة غائبة ليخرج بتعادل أنهى طموحاته كلياً.

نقاط النجاة
استحق الفتوة نقاط الفوز على الشرطة في المباراة التي أقيمت على ملعب تشرين بهدف نظيف سجله سليمان سليمان منتصف الشوط الثاني، ولم يكن للمباراة صورة أوضح من صورة تصميم الفتوة على الفوز هرباً من الهبوط فنال ما أراد، في حين كان الشرطة ظلاً في المباراة «لم تهمه على ما يبدو»، ومنذ البداية حاول الشرطة أن يختبر دفاع الفتوة الحصين لكن كراته تكسرت على أبواب الجزاء، في حين كان الفتوة الأكثر نشاطاً والأسرع اختراقاً، لكن الرعونة والتسرع كانا عنوان كل الهجمات، وبرز من الشرطة الحارس الذي رد عدة كرات خطرة قبل اختراق الشباك.
شوط المباراة الثاني كان كسابقه مع امتداد الفتوة بشكل أوضح وسيطرة نسبية على وسط الملعب أكثر، وكان له ما أراد عبر هدافه سليمان سليمان الذي قبّل الشباك بهدف جميل، محاولات الشرطة للتعديل تكررت في أكثر من مناسبة، لكن صمود الدفاع الأزرق حال دون تسجيل أي حالة خطرة، فانتهت بفوز ثمين للفتوة هو الأول لمدربه الجديد همام حمزاوي.

تعادل صعب
على ملعب المحافظة قدم فريقا الجزيرة والنواعير مباراة رجولية وقوية بكل معنى الكلمة، وبدا حرص الفريقين كبيراً على نقاط المباراة، من أجل الهروب من المواقع المتأخرة والابتعاد عن شبح الهبوط، الفريقان حققا خطوة، لكنهما لم يصلا إلى النجاة وخصوصاً الجزيرة وبقيت أقدامهما على أعتاب الهبوط.
الجزيرة سجل أولاً بهدف محمد العنز في الشوط الأول، والنواعير أدرك التعادل متأخراً بواسطة علاء الدين دالي وما بينهما حفلت المباراة بالكثير من اللمحات والفرص العديدة.