عرنوس يبحث مع وفد إيراني إقامة شركات مشتركة للتطوير العقاري

| صالح حميدي

بحث وزير الأشغال العامة والإسكان حسين عرنوس مع مسؤول العلاقات في وزارة الطاقة الإيرانية بهرام نظام الملكي والوفد المرافق سبل إقامة شركات مشتركة مع شركاتنا الإنشائية لتنفيذ مشاريع البنى التحتية والإسكان ومشاريع التطوير العقاري والتحضيرات اللازمة لمرحلة إعادة الإعمار، بحضور معاوني الوزير وعدد من المديرين المركزيين.
وثمن الوزير المشاركة الفعالة للإيرانيين من خلال الحضور المتميز لشركات إيرانية أغنت معرض إعادة إعمار سورية. داعيا إلى ضرورة الدفع بالعلاقات الاقتصادية إلى مستوى العلاقات السياسية ولفت إلى أن الجناح الإيراني في مدينة المعارض كان يحتوي كل ما يحتاجه القطاع الإنشائي من مستلزمات البناء والمعدات والآليات.
من جانبه أشاد نظام الملكي بمعرض إعادة الإعمار في سورية وقال «لقد شاركنا من أجل أن نُطلع الجانب السوري على شركاتنا وخبراتها في مجالات الطرق والجسور والمياه والتطوير العقاري، إضافة إلى شركات أخرى تعمل في مجالات الهندسة المدنية والإعمار والاستشارات والمقاولات»، مشيراً إلى التجارب الكبيرة والخبرات المتراكمة التي تملكها هذه الشركات.
وكان وزير الأشغال بين للإيرانيين قبل ذلك أن أكثر ما تحتاجه الوزارة هو دعم الآليات لتقوية عمل الشركات وأيضاً الدعم المالي من خلال القرض الميسر في مجال التعامل مع القطاع السكني وأن الوزارة تسعى لتعويض النقص في الآليات عبر قروض ائتمانية واعتمادات ترصدها الدولة مع ضرورة التعاون في مجال التدريب والتخطيط والتعاون في مجال المقاولات ومشاريع البنى التحتية والبناء مع الشركات الإيرانية التي تأتي إلى سورية للاستثمار عبر تأسيس شراكات عامة أو خاصة.
وأبدى الإيرانيون استعداد بلادهم للمساهمة في مرحلة إعادة إعمار سورية عبر استقدام شركات ومستثمرين يقدمون أفضل الخدمات وفق رؤى وتطلعات تكون متناسبة مع المرحلة.