«لتوقيع اتفاقيات تحقق شراكة اقتصادية إستراتيجية» … المعلم إلى سوتشي للمشاركة باجتماعات «اللجنة السورية الروسية للتعاون الاقتصادي»

| الوطن

يصل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم الأحد المقبل للمشاركة في اجتماعات «اللجنة السورية الروسية للتعاون الاقتصادي» في مدينة سوتشي الروسية يومي الاثنين والثلاثاء، والمتوقع لها أن تشهد «توقيع اتفاقيات من شأنها تحقيق شراكة اقتصادية إستراتيجية بين البلدين تصل إلى مستوى تحالفهما السياسي والعسكري».
ويرأس المعلم الجانب السوري في اللجنة على حين يرأسها عن الجانب الروسي نائب رئيس الوزراء ديمتري راغوزين، وأكد مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين لـ«الوطن» أن المعلم سيرافقه وزراء معنيون بالقطاعات التي سيجري البحث فيها خلال الاجتماعات في سوتشي بينهم النفط والثروة المعدنية علي غانم والمالية مأمون حمدان والنقل علي حمود والصناعة أحمد الحمو والكهرباء محمد زهير خربوطلي وسيغادرون دمشق الأحد.
ولفت المصدر إلى أنه من المتوقع أن يتم خلال اجتماعات اللجنة التوقيع على عدد من الاتفاقيات تركز حول أمور بحثها وفد اقتصادي روسي زار سورية مؤخراً ووضع محددات سيجري استكمالها في سوتشي.
وحول أهمية عقد اجتماعات اللجنة المشتركة خلال هذه الفترة قال المصدر: «إن تطور الوضع الميداني وإنجازات الجيش العربي السوري بمساعدة الحلفاء وبشكل خاص روسيا، فتح المجال نحو انطلاقة واثقة في عملية إعادة الإعمار»، موضحاً أن المباحثات «تهدف نحو المضي بتعزيز وتطوير التعاون وصولاً إلى تحقيق شراكة إستراتيجية على المستوى الاقتصادي ترقى إلى مستوى التحالف السياسي والعسكري بين البلدين».
وشدد المصدر على أن هذه الاجتماعات «تأتي انطلاقاً من توجهات الحكومة بأن إعادة الإعمار ستكون الأولوية والأفضلية فيها لمن ساند ودعم سورية، ولا مكان فيها أبداً لمن تآمر على سورية وساهم في الحرب عليها».
وكشف المصدر أيضاً أن «المعلم سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف يوم الأربعاء المقبل لبحث آخر التطورات الإقليمية والدولية».
وكانت وكالة «انترفاكس» الروسية نقلت عن مصدر دبلوماسي أن جدول أعمال اللجنة المشتركة «لا يشمل التعاون العسكري التقني».
وزار وفد حكومي روسي برئاسة نائب وزير الطاقة في روسيا الاتحادية كيريل مولودتسوف سورية منذ أيام والتقى الرئيس بشار الأسد أول أمس، على حين كشف مصدر حكومي لـ«الوطن» حينها أن هدف الزيارة هو التهيئة لاجتماع سوتشي.
وتأتي زيارة المعلم بعد استقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للحاكم السعودي سلمان بن عبد العزيز، يوم غد الخميس والتي ستركز على النزاعات في المنطقة حسبما أعلن الكرملين.