التنظيم استخدم الكيميائي ضد ميليشيات جنوب دمشق … الجيش يتقدم.. وداعش ينهار في البوكمال

| الوطن – وكالات

بينما واصل الجيش العربي السوري عملياته بنجاح في دير الزور، توالت مسرحية تسليم تنظيم داعش الإرهابي للقرى إلى ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد»، على حين قام التنظيم باستخدام أسلحة كيميائية ضد ميليشيات المعارضة بجنوب العاصمة.
وأفاد الإعلام الحربي، أن الجيش وحلفاءه واصلوا عملية «الفجر3» وسيطروا نارياً على المحطة الثانية في ريف دير الزور الجنوبي، من جانبها، نقلت وكالة «سانا» للأنباء، بأن حالة من الاضطراب والانهيار تسود بين إرهابيي داعش في مدينة البوكمال نتيجة تقدم الجيش، مؤكدة ازدياد الجرائم ضد الأهالي.
وفي تصريح لـ«الوطن» لفتت مصادر مطلعة على ما يجري في شرق المحافظة إلى وجود اتفاق بين «قسد» و«التحالف الدولي» وداعش بانسحاب الأخير مقابل تقدم «قسد»، مؤكدة أن طائرات «التحالف» وأثناء سيطرة التنظيم على المنطقة كانت تقوم بعمليات إنزال جوي هناك للحصول على نصيبها من أموال النفط المنهوب، وذكرت أن البعض من وجهاء تلك المنطقة متورطون في الاتفاق.
في الأثناء، دك الجيش بصليات من نيران مدفعيته الثقيلة تجمعات لجبهة النصرة في اللطامنة بريف حماة الشمالي الغربي، على حين تصدت وحداته لمجموعات «النصرة» التي حاولت التسلل إلى نقاط عسكرية في ريف سلمية الغربي.
وفي حمص، ذكر مصدر عسكري لـ«الوطن»، أن وحدات الهندسة في الجيش، عثرت بمدينة القريتين على أكثر من 50 جثة لمدنيين تمت تصفيتهم من قبل التنظيم.
وفي غوطة دمشق الشرقية، ذكرت مصادر أهلية لـ«الوطن»، أن الجيش «صد محاولة تسلل لمسلحي ميليشيا «جيش الإسلام» على محور مخيم الوافدين، واستهدف بالصواريخ مواقع التنظيمات المسلحة في محور جوبر عين ترما».
وجنوب العاصمة، أفادت مصادر أهلية لـ«الوطن»، بأن اشتباكات تواصلت بين إرهابيي داعش المتحصنين في مخيم اليرموك وميليشيات بلدة يلدا، وأكدت المصادر مقتل القيادي في «أكناف بيت المقدس» زكريا الموعد خلال الاشتباكات، وبحسب مصادر إعلامية معارضة، استهدف التنظيم بقنابل تحوي غازات سامة مواقع الميليشيات في تلك المحاور.