تجهيز أقسام الشرطة في المناطق المحررة في حلب … 13.5 مليار ليرة أنفقتها الكهرباء على مشروعاتها … يازجي لـ«الوطن»: حلب بحاجة لمشروع 66 لتأهيل وسطها التجاري ومناطق المخالفات

| محمد راكان مصطفى

أكد تقرير حكومي حول متابعة مشروعات الواقع الخدمي في مدينة حلب بأن الحكومة السورية استطاعت مواكبة انتصارات الجيش العربي السوري، من خلال دخول الوزارات ومؤسساتها المدن المحررة من الإرهاب، ومنها مدينة حلب لترسيخ الاستقرار الأمني والتنموي في تلك المدن بكل الإمكانات المتاحة.
وسلط التقرير الضوء على الجانب الأمني عبر قيام وزارة الداخلية بالتنسيق مع اللجنة الأمنية لوضع خطة لبسط الأمن في المدينة من خلال نشر قوات الأمن الداخلي كبديل عن القوى المسلحة الأخرى ووضع طوق أمني حول مدينة حلب، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة إذ بلغ عدد الدوريات المشتركة 18 دورية على 24 ساعة.
كما تم تجهيز أقسام الشرطة في المناطق المحررة وتفعيلها لاستقبال المواطنين ومعالجة شكاويهم، وتمت المباشرة بتنفيذ إعادة تأهيل مباني أقسام الشرطة بعد التعاقد مع مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية (الشعار، الصالحية، الكلاسة، هنانو، الأنصاري، باب النيرب، باب النصر، باب الفرج).
وكشف التقرير الذي حصلت «الوطن» على نسخة منه أن عدد الموقوفين من بداية العام 2017 حتى تاريخه بلغ 2231 موقوفاً.
ولفت التقرير إلى أنه تم تأمين خدمات المواطنين في محافظة حلب من فروع الهجرة والجوازات والمرور والأمن الجنائي، فضلاً عن اتخاذ إجراءات تهدف إلى تأمين المناخ الصالح لانطلاق عجلة الاقتصاد الوطني وتشجيع أصحاب المنشآت في الخارج للعودة إلى حلب.
على المستوى التنموي أشار التقرير إلى قيام محافظة حلب بفتح المحاور الرئيسية الواصلة بين أحياء المدينة والشوارع الفرعية والمرتبطة بها، من خلال تنظيم عدة عقود مع شركات ومؤسسات الإنشاءات العامة لترحيل الأنقاض وترميم وتأهيل بعض المباني الخدمية وتأهيل حدائق وإنارة على عدة مراحل، وبلغ عدد المشروعات المنتهية 38 مشروعاً بقيمة إجمالية 2.9 مليار ليرة سورية.
وبلغ عدد المشروعات المنتهية لمصلحة مديرية الخدمات الفنية (مدارس وطرق) وعددها 8 مشروعات بقيمة إجمالية 199 مليون ليرة سورية، ووقع مجلس المدينة عقداً مع الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية بالتشارك مع الجامعة ونقابة المهندسين لتقييم المخطط التنظيمي العام لمدينة حلب، العقد رقم 24، بقيمة تقديرية للكشف بلغت 192 مليون ليرة سورية، بنسبة تنفيذ 97 بالمئة.
واستعرض التقرير المشروعات المنفذة لتأهيل المناطق الصناعية في الليرمون الذي تنفذه متاع والذي يبلغ قيمة الكشف التقديري 195 مليون ل. س والتي بلغت نسبة الإنجاز 30 بالمئة، وإذا تم الانتهاء من كامل أعمال الترحيل بنسبة 100 بالمئة بانتظار باقي الجهات المعنية بالبنى التحتية لإنجاز الدراسات المطلوبة.
وتناول التقرير المشروعات المنفذة من وزارة الموارد المائية، إذ تم اتفاق 7.8 مليارات ليرة سورية حتى تاريخه على مشروعات مياه الشرب، و841 مليون ليرة سورية على مشروعات الصرف الصحي، و290 مليون ليرة سورية على مشروعات استصلاح الأراضي، إضافة إلى تجهيزات وإصلاح خطوط مياه في العديد من أحياء حلب وحسب وجود الأهالي وإصلاح مجموعات توليد ومتابعة أعمال الحفر في الخزان التجميعي في منطقة الفيض وفق خطة الطوارئ للمدينة، وحفر عدة آبار، والعمل مستمر في تأهيل محطات المعالجة في الخفسة، وتم الانتهاء من بعض المشروعات ولا زال التنفيذ قائماً بعدد منها.
إضافة إلى مشروع استكمال تجهيز 43 بئر ربط مع الشبكة وإنشاء مناهل بقيمة 135 مليون ل. س، كما تم الانتهاء من إعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي المخربة في شوارع حلب، واستبدال عدة خطوط صرف صحي.
ولفت التقرير إلى إنفاق وزارة الصحة لنحو 104 ملايين ليرة سورية على مشروعاتها في العام 2017، إلى جانب عدة مشروعات بتمويل من المنظمات الدولية، إذ تم تأهيل المراكز الصحية في الزبدية- الفردوس- جب القبة (وتم الافتتاح في 12 آذار 2017)، والمباشرة بتأهيل مركز يوسف العظمة، ومركز بستان القصر قيد إعداد الدراسة والتمويل من اليونيسيف، وتأهيل المشفى الوطني والعيادات الشاملة (في المشفى الوطني، الأشرفية، وخالد بن الوليد) وستتم خلال العام المالي 2017 بعد أن تم إقرار الخطة الإسعافية للوزارات، وتأهيل وإكساء مراكز صحية وعيادات شاملة متنوعة وفق الأولوية، وتأهيل مشفى الأورام جزئياً ونسبة التنفيذ 40 بالمئة، وتأهيل 15 مركزاً صحياً بريف حلب الشرقي خلال عامي 2017- 2018 وفق الأولوية.
ووفقاً للتقرير بلغ الإنفاق الكلي لوزارة الكهرباء على مشروعات الوزارة خلال عام 2017 نحو 13.5 مليار ليرة سورية، إذ تم تأمين التغذية الكهربائية على توتر 66 ك. ف من محطة تحويل الشيخ هلال إلى محطة تحويل حلب بطول نحو 120 كم وباستطاعة إجمالية تبلغ 20 ميغاواط منها 8 ميغاواط مضخات المياه في محطة سليمان الحلبي، كما تم تنفيذ خط 230 ك. ف بطول 6 كم من الراموسة إلى الحمدانية، وإصلاح خط 230 ك. ف حماة 1 – حلب- ف- حلب أ، وخط 230 ك. ف بطول 172 من حماة 1، الضاحية.
وتم توريد مجموعات توليد ديزل باستطاعة إجمالية 28 ميغاواط ضمن محطتين لمصلحة المدينة بالشيخ نجار (المحطة الأولى 4 مجموعات باستطاعة 2 ميغا واط المحطة الثانية 4 مجموعات باستطاعة 5 ميغا واط)، وخط توتر 20 ك. ف لعدة مشروعات.
والإعلان عن تأمين خط 20 ك. ف للشركة السورية للغزل والنسيج، ودراسة مشروعين في منطقة الليرمون الصناعية، ومنطقة العرقوب الصناعية، وتأمين التغذية الكهربائية على توتر 66 ك. ف من محطة تحويل الشيخ هلال إلى محطة تحويل حلب ف بطول نحو 120 كم وباستطاعة إجمالية تبلغ 20 ميغا واط منها 8 ميغا واط لمضخات المياه في محطة سليمان الحلبي، وتنفيذ خط توتر 20 ك. ف من كويرس باتجاه مطار كويرس.
وتم إنفاق نحو مليار ليرة سورية على إعادة تأهيل البنى التحتية في محطة توليد حلب حتى تاريخه بنسبة إنجاز 10 بالمئة.
واستعرض التقرير أعمال وزارة التربية في حلب حيث تمت صيانة وتجهيز وافتتاح 92 مدرسة وتأمين عودة 82490 تلميذاً وتلميذة مداومين، واستكمال صيانة وتجهيز المدارس بالتنسيق مع المحافظة، مديرية الخدمات الفنية حيث تمت المباشرة بـ12 مدرسة، كما تم رفع سقف الشراء المباشر بمبلغ 2 مليون ل. س لصيانة 45 مدرسة كتدخل سريع، وهي قيد الإنجاز.
ولفت التقرير إلى تدخل هيئة الإعمار الإيرانية، وكان عدد المدارس المرشحة 19 منها 14 قيد الانتهاء من الصيانة، وباشرت منظمة الإسعاف الأولي بصيانة 3 مدارس، وتم ترشيح 10 أخرى، مع الإشارة إلى أن منظمة قرى الأطفال السورية ستبدأ في 1/5/2017 بمدرستين، كما تم تأهيل دورات مياه لـ16 مدرسة من جمعية أهل الخير.
وأضاء التقرير على أعمال وزارة النقل التي قامت بتجهيز المطار، وتشغيل القطار إلى جبرين، والمباشرة بتأهيل الجسر على تحويلة حلب وعلى قناة الري، وتشغيل خط جبرين من محطة بغداد جبرين بطول 18كم، ودراسة تنفيذ المرفأ الجاف وساحة الحاويات في المدينة الصناعية بالشيخ نجار ومحطة الشحن ومحطة الركوب مع التفريعة السككية من محطة جبرين إلى المدينة الصناعية بالشيخ نجار بطول 18 كم وربطها سككياً مع محطة المسلمية بتفريعة من الشيخ نجار مستقبلاً، وإعادة تأهيل المجبل البيتوني بمعمل العوارض، وإعادة تاهيل خط تصنيع العوارض البيتونية من النموذج القديم لأجل أعمال الصيانة للخطوط الحديدية.
ونوه التقرير بوجود 4 عقود قيد التصديق والتوقيع لـتأهيل جسر سادكوب، وتحسين التحويلات عند جسر سادكوب، وتأهيل جسري قناة الري على طريق عاكم حلب، الرقة، وصيانة طرق حلب تل الضمان» وتنفيذ الطرق والجسور «3» عقود ومتاع.
وعن مشروعات وزارة الاتصالات والتقانة بين التقرير أن عدد الخطوط المنفذة من بداية العام لغاية تاريخه بلغ 22818 رقماً بنسبة تنفيذ 420 بالمئة عن الخطة المقررة من الإدارة، كما تم تنفيذ 60689 بوابة «خدمة انترنت»، وتم تجهيز وتشغيل مقسم تل حاصل ووضعه بالخدمة من خلال تجهيزات فنية من مراكز أخرى.
وتمت إعادة الاتصالات في العديد من المناطق «حي الأعظمية، مركز هاتف ضاحية الأسد، ومركز هاتف الأنصاري، حي صلاح الدين ومركز هاتف الراموسة»، وإعادة خدمة الإنترنت وإعادة الخدمة الهاتفية والإنترنت لمطار حلب الدولي، كما تتم إعادة تأهيل الشبكة الرئيسية والشبكة الفرعية في عدة مناطق، وتم تأمين الخدمة الهاتفية اللاسلكية إسعافياً للمقرات الحكومية، وتأمين الخدمة الهاتفية اللاسلكية عن طريق محطتي الشيخ زيات ومحطة حلب الجديدة وبلغ عدد الخطوط المنفذة 1459 مشتركاً.
وعرض التقرير أعمال وزارة النفط والثروة المعدنية التي قامت بتوزيع المشتقات النفطية وفق الكميات المتاحة وبوسطي يومي لا يقل عن 820-860 ألف لتر من مادة المازوت، و480-530 ألف لتر من مادة البنزين، و17100 ألف اسطوانة غاز منزلي، مشيراً إلى أنه يتم توزيع الغاز في الأحياء الشرقية بسيارات جوالة، كما تم تجهيز وحدة تعبئة الغاز المنزلي في منطقة الراموسة، وتم شراء محطتي وقود متنقلتين وتم شراء وحدة تعبئة غاز منزلي متنقلة رديفة لزيادة وتيرة الإنتاج.
وعن أعمال وزارة الثقافة أوضح التقرير قيامها بتأهيل مسرح حلب القومي بقيمة 350 مليون ل. س، وتدعيم وترميم درج قلعة حلب بقيمة 12 مليون ل. س على نفقة اليونسكو، ومشروع تأهيل مديرية الآثار والمتاحف بقيمة 25 مليون ل. س، وإعداد أضابير تدعيمية ترميمية للبيمارستان الأرغوني سيتم الإعلان عنها في بداية العام القادم والتمويل من منظمة اليونسكو.
وأوضح التقرير أنه تم تخصيص وزارة الأشغال العامة والإسكان باعتماد قدره مليار ليرة سورية، وتقوم الوزارة حالياً بالإنفاق على التنفيذ وإعداد محاضر الانفاق على الأسعار، مع الشركة العامة للبناء والتعمير بـ125 مليون ليرة سورية «إعادة تأهيل مباني الرحبة المركزية والكازية»، والمؤسسة العامة للإسكان 420 مليون ليرة سورية «إصلاح الأضرار الحاصلة في مشروعات السكن»، والسورية للشبكات 45 مليون ليرة سورية «إصلاح آليات»، والشركة العامة للمشروعات المائية230 مليون ليرة سورية «معمل الفلومات في كويريس»، والشركة العامة للطرق والجسور 155 مليون ليرة سورية «إصلاح أضرار مجبل فرع حلب»، والشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية 25 مليون ليرة سورية «ترميم وتجهيز مبنى فرع حلب».
وزير السياحة بشر يازجي بين لـ«الوطن» أنه وخلال زيارة اللجنة الوزارية المكلفة بتتبع التنفيذ في محافظة حلب تم لحظ عودة الأهالي إلى الأرياف والعمل في الزراعة، والذي يعتبر مؤشر جيد عن تحسن الأوضاع الخدمية في المحافظة وريفها.
وأكد يازجي أن حلب بحاجة إلى مشروع 66 لتأهيل وسطها التجاري ومناطق المخالفات وعددها 23 منطقة بشكل لائق، مشيراً إلى خصوصية حلب القديمة التي يتم العمل على تأهيلها بتأن يتناسب مع خصوصيتها وحاجتها إلى تمويل كبير نظراً للتخريب الكبير الذي تعرضت له على يد العصابات الإرهابية المسلحة.
وبين يازجي أن وزارة السياحة أعدت المسودة النهائية للخريطة الاستثمارية، مشيراً إلى وجود خطة لتأهيل الأسواق بالتعاون بين وزارة السياحة والأمانة السورية للتنمية ومؤسسة الآغا خان.
وشدد يازجي على أهمية عودة المنشآت الصناعية للعمل وعلى أهمية عودة المشروعات الاستراتيجية من خلال تقديم التسهيلات اللازمة للصناعيين لعودتهم إلى العمل.
من جانبه محافظ حلب أحمد دياب أكد في تصريح لـ«الوطن» الاهتمام الحكومي في تنفيذ المشروعات الخدمية في المحافظة، ولاسيما المشروعات التي تساهم بالنهوض بالقطاع الصناعي، مؤكداً استمرار المحافظة في العام 2018 في تنفيذ مشروعات تأهيل المناطق الصناعية والحرفية، بعد أن تم الانتهاء من كامل أعمال الترحيل، مشيراً إلى أن عدد المشروعات المنتهية في المدينة الصناعية 9 مشروعات بقيمة إجمالية 607 ملايين ليرة سورية، مضيفاً إنه حتى 5 تشرين الثاني من العام الحالي بلغ عدد المقاسم المخصصة للصناعيين 258 مقسماً، وعدد المقاسم المسلمة 246 مقسما لجميع الصناعات والفئات، وعدد المنشآت المنتجة 412 منشأة، لافتاً إلى التوجه نحو مشروعات الطاقة البديلة.