«التكتل الوطني الديمقراطي» يطالب العشائر بموقف وطني موحد

| وكالات

طالب «ائتلاف قوى التكتل الوطني الديمقراطي»، العشائر السورية بالإسراع لتحديد موقفها وولائها الوطني في مواجهة من ينادي بالخارج باسمها بالانفصال تحت الراية الكردية، ورفضها لأي حوار وطني.
وفي بيان تلقت «الوطن» نسخة منه، دعا المنسق العام لـ«الديمقراطي» الأمين العام لحزب «التضامن الوطني الديمقراطي» سليم الخراط، القيادة الروسية الحليفة والشريكة، وكافة القوى الصديقة ودول البريكس، إلى دعم مطالب الشعب السوري والوقوف إلى جانبه، في طرد القوات الأميركية من الأراضي السورية، وفرض مظلة جوية تحمي الأجواء السورية من الطيران الأميركي، ودعم إعلان المقاومة الوطنية ضد كل وجود أميركي وحليف وشريك له.
ودعا البيان الذي جاء تحت عنوان «مطالبة العشائر السورية داخل الوطن وخارجه بالموقف الوطني الموحد» إلى اجتماع وإجماع عاجل العشائر السورية اليوم، وبكل تموضعاتها الوطنية ومكوناتها وألقابها، بالإسراع لتحديد وتصويب بوصلة موقفها وولائها الوطني، وفي مواجهة من ينادي بالخارج وفي تركيا تحديدا، باسم العشائر السورية، وتحت راية الانفصال، والراية الكردية، والذين يرفضون أي حوار وطني، ويحاولون نسف هذا الحوار في «سوتشي».
وأضاف البيان: «لذلك لا بد من اجتماع عاجل للعشائر السورية، إلى جانب القوى الوطنية في سورية وخارجها، أحزاب وهيئات وتجمعات وتكتلات ورموز وطنية، وإطلاقهم لرؤية وطنية موحدة، أساسها وعنوانها الثوابت الوطنية، والرئاسة والانتخابات، ودستور وطني لا يعدل إلا بيد السوريين وبإرادتهم، لا يفرض من أي كان»، محذراً بأنه لن يسمح للشمال السوري أن يكون ملجأ لأي قوى كردية انفصالية وتحت أي مسمى كان. كما طالب بتجريم كل من يتبنى أجندات أعداء الوطن أميركية أو تركية أو خليجية صهيونية بالمطلق، مشيراً إلى أن الوقت ليس لمصلحتنا والمتآمرون على وطننا وشعبنا كثر اليوم.
وختم البيان بالقول: «عهدنا وشرفنا الوفاء للوطن والشعب، والوفاء لقوافل شـــــهدائنا البواسل الأبطال، عهداً ووعداً لن نتراجع عن تحقيق الانتصار، متمسـكين بثوابتنا الوطنية وأن يــكون الحــوار بين السوريين أنفسهم ، في دمشق قلعة القرار أولاً».