عربي ودولي

برلماني عراقي: أميركا ليست وصية علينا لتحذرنا من شراء منظومة دفاع روسية … الجعفري يبحث مع لافروف في موسكو تعزيز العلاقات والتعاون في كافة المجالات

بحث وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة موسكو العلاقات الثنائيّة بين بغداد وموسكو، والسبل الكفيلة بتعميق التعاون المشترك في المجالات جميعها.
ووصل الجعفري إلى موسكو الإثنين، لترؤس وفد العراق في اجتماعات الدورة السابعة لأعمال اللجنة المشتركة، لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وفتح آفاق جديدة للتعاون المشترك.
ولفت الجعفري إلى أن العلاقات العراقية الروسية شهدت تطوراً ملحوظاً في الفترة الماضية، وحققت إنجازات على مستوى مصالح البلدين. وأشار إلى أن فرص الاستثمار أمام الشركات الروسية واسعة، ومفتوحة للعمل في العراق، مؤكداً السعي لزيادة حجم التعاون في مجال الغاز، والتجهيز العسكري.
وأكد وزير الخارجية العراقي أن العراق حريص على استمرار التنسيق الأمني، وتبادل المعلومات، للحدّ من انتشار الخلايا الإرهابية، معرباً عن شكره لتدريب 90 موظفاً دبلوماسياً، وتبادل الخبرات الدبلوماسية بين البلدين.
كما نوّه الجعفري إلى أن بلاده تسعى لحشد الدعم الدولي، ووقوف الدول الصديقة إلى جانبه في إعادة إعمار البنى التحتية للمدن العراقـية، مشدداً على ضرورة انعقاد الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة العراقـية الروسية في بغداد. ودعا نظيره الروسي إلى زيارة بغداد في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
من جهته، رأى لافروف أن عقد اجتماعات اللجنة المشتركة بين بغداد وموسكو بانتظام دليل على اهتمام الرئيس فلاديمير بوتين، والحكومة الروسية بالتعاون مع العراق في مختلف المجالات، ومنها الاقتصادية، وتعزيز القوة الدفاعية، والتجهيزات العسكرية.
وأكد لافروف استمرار دعم بلاده الحكومة العراقـية في جهودها بإعادة الأمن والاستقرار، وإعادة إعمار العراق، بعد تحقيق الانتصارات الكبيرة ضدّ الإرهاب، ومشدداً على الوقوف إلى جانب وحدة وسيادة العراق.
وقال لافروف إن بلاده شاركت بفاعلية، وعلى مستوى عالٍ في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق من خلال ترؤس الوفد من نائب رئيس الحكومة الروسية، والشركات الروسية الكبرى.
كما أعرب عن ترحيب موسكو بزيارة الوفود العراقـية من مختلف الوزارات، لما لها من أثر كبير في فتح آفاق جديدة للتعاون بين البلدين.
وكشف وزير الخارجية الروسي أنه سيزور العراق في الفترة المقبلة بعد الاتفاق على المقرّ الجديد للسفارة الروسية في بغداد، للعمل في سبيل مصلحة العراق وروسيا.
وفي سياق آخر رفض عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي ماجد الغراوي التحذير الصادر عن واشنطن لبغداد بشأن شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية «S-400».
وقال الغراوي في تصريح تلفزيوني: إن «أميركا ليست وصية على العراق لكي تحذره من شراء منظومة دفاع روسية»، مشدداً على أنه «يجب على العراق أن ينفتح على جميع دول العالم في عملية التسليح والتجهيز العراقي».
وانتقد النائب العراقي وزارة خارجية بلاده لصمتها على «تدخلات واشنطن في السيادة العراقية»، مضيفاً إن «الولايات المتحدة الأميركية تسعى دائماً للتدخل في السيادة العراقية بحجة مكافحة الإرهاب وتنظيم داعش».
وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد حذرت بغداد وعواصم أخرى من تبعات عقد صفقات أسلحة مع روسيا وفق قانون مواجهة أعداء الولايات المتحدة عبر العقوبات.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ​هيذر نويرت إن «الولايات المتحدة​ تتحدث مع دول كثيرة، ومنها العراق، لتشرح مغزى القانون المذكور والتبعات الممكنة لعقد هذه الدول صفقات دفاعية مع ​روسيا»، مضيفة إنها «لا تعلم هل تم توقيع الصفقة بين العراق وروسيا في شأن منظومات «S-400» أم لا».
(روسيا اليوم- الميادين)

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock