انفجار في قاعدة عسكرية للاحتلال الإسرائيلي وإصابة 8 جنود … إيران تقض مضاجع نتنياهو وترامب

اعتبر رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب «ممتازاً» بسبب الدعم اللامحدود من واشنطن والوعود التي قطعها ترامب لتنفيذ كل السياسات التي تخدم مصالح الكيان الصهيوني، وقال نتنياهو إن الحديث خلالها تمحور حول «إيران وإيران وإيران».
وقال نتنياهو في فيديو نشره على فيسبوك عقب محادثات مع الرئيس الأميركي في واشنطن: «تباحثنا في عدد كبير من القضايا ذات الأهمية لإسرائيل. وقبل كل شيء إيران وإيران وإيران، لأنها دولة خطر وعدوانية جدا. الحمد لله، تمتلك إسرائيل قوتها الخاصة بها، وصداقة شجاعة مع الولايات المتحدة. وتحدثنا عن سبل إيقاف العدوان الإيراني». وأضاف نتنياهو: إن الاجتماع مع ترامب تناول أيضاً «سورية ولبنان وغزة والفلسطينيين»، كما استعرض «الصداقة الشجاعة» بين البلدين.
وأعرب نتنياهو عن شكره لترامب على قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال ونقل السفارة الأميركية إليها.
من جانبه، لم يستبعد ترامب حضوره شخصيا مراسم افتتاح السفارة المقررة في 14 أيار المقبل الذي يصادف الذكرى الـ70 لقيام الكيان الصهيوني.
هذا ويواجه نتنياهو مخاطر الانتخابات المبكرة نتيجة الفضائح التي كشفت عن فساده ومن حوله من مقربين أو مساعدين أو حتى زوجته.
حيث استجوبت الشرطة الإسرائيلية نتنياهو وزوجته سارة يوم الجمعة الماضي للمرة الأولى في قضية فساد تتعلق بشركة بيزك أكبر شركة اتصالات إسرائيلية بحسب «راديو إسرائيل».
وأكدت شرطة الاحتلال أن وحدة لمكافحة الفساد استجوبت نتنياهو وزوجته لعدة ساعات بشكل منفصل، لكنها لم تذكر ما إذا كان الاستجواب له صلة بقضية بيزك.
وتمثل تلك التحقيقات خطراً كبيراً على بقاء نتنياهو في منصبه. وتتهم السلطات ملاك الشركة، في القضية المعروفة باسم القضية 4000، بتقديم تغطية إعلامية إيجابية عن نتنياهو وزوجته في موقع إخباري يسيطرون عليه في مقابل خدمات من الهيئة المنظمة لعمل قطاع الاتصالات.
وقال محامي زوجة نتنياهو إن موكلته أدلت بشهادتها في مركز للشرطة قرب تل أبيب، على حين استجوبت الشرطة نتنياهو في مقر إقامته الرسمي في القدس. وأضاف إن المقابلة القانونية التي أجريت معها كانت مسجلة بعد أن تليت عليها حقوقها لاحتمال أن تصبح مشتبها فيها.
من جهة أخرى أصيب ثمانية جنود من قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس جراء انفجار في قاعدة عسكرية.
وذكرت وكالة معا الفلسطينية أن الانفجار وقع في حاوية للسلاح بالقرب من موقع التدريبات بقاعدة «تسريفين العسكرية» الواقعة قرب مستوطنة «ريشون لتسيون» في منطقة عين قارة الفلسطينية.
وكان 7 جنود من قوات الاحتلال الإسرائيلي أصيبوا بجروح في الـ14 من الشهر الماضي إثر انفجار لغم أرضي بسيارة عسكرية للعدو الإسرائيلي قرب مدينة أريحا بالضفة الغربية.
هذا وكانت تقارير إعلامية قالت إن مناورات «جونيبر كوبرا» انطلقت الجمعة وشارك فيها الجيش الأميركي مع جيش الاحتلال بهدف مزاعم وصفها الجانبان بـ«الارتقاء بأداء قوات الجانبين في التصدي للتهديد الصاروخي النابع من إيران وحزب الله»، في رسالة أرادت منها واشنطن تأكيد دعمها لكيان الاحتلال الصهيوني.
وذكرت هيئة البث الإسرائيلي أن الولايات المتحدة شاركت بـ2500 جندي، ينضمون إلى 2000 آخرين من جيش الاحتلال الإسرائيلي في المناورات التي وصفتها بـ«الكبرى».
وتستهدف المناورات التي ستستمر حتى منتصف الشهر الجاري، التدرب على استخدام منظومات الدفاع الجوي «حيتس» و«القبة الحديدية» و«مقلاع داوود» و«باتريوت».
ويرى المراقبون، أن هذه المناورات تأتي في إطار «تصعيد التهديدات المتبادلة بين إسرائيل، وإيران وحزب اللـه حول حرب محتملة تتبادل الأطراف المذكورة الاتهامات بالتخطيط لها».
وكالات

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!