تقدم في الحجر الأسود.. والعلم الوطني يرفرف فوق مبنى المحكمة في مخيم اليرموك … طريق حمص حماة سالك وخال من الإرهاب خلال 3 أيام

| الوطن – وكالات

لم تهدأ وتيرة المعارك التي يخوضها الجيش السوري على تخوم الحجر الأسود ومخيم اليرموك، وسط تحقيق المزيد من التقدم على تلك الجبهة التي شهدت رفع العلم الوطني فوق مبنى المحكمة في اليرموك، على حين سجلت الساعات الماضية عودة مناطق جديدة إلى سيطرة الدولة مع إعلان التوصل لاتفاق يخرج الإرهابيين من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.
ويقضي الاتفاق بإخراج المجموعات الإرهابية من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، وقالت وكالة «سانا» الرسمية: إن الاتفاق ينص على تسليم الإرهابيين السلاح الثقيل والمتوسط والعتاد والذخائر خلال مدة أقصاها يومان من تاريخ توقيع الاتفاق، كما ينص الاتفاق على إخراج جميع الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عوائلهم إلى جرابلس وإدلب خلال ثلاثة أيام وتسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية.
وبحسب نص الاتفاق تتعهد المجموعات الإرهابية المسلحة بتسليم كل خرائط الأنفاق والألغام والدلالة على أماكن توضع مستودعات الذخيرة والمواد المتفجرة، كذلك سيتم فتح الطريق الدولي بين حمص وحماة خلال مدة ثلاثة أيام اعتباراً من توقيع الاتفاق ويتم تأمين الطريق من الجيش العربي السوري.
الاتفاق الذي جرى الإعلان عنه في وقت متأخر من مساء أمس نص على دخول الجيش العربي السوري إلى ريف حمص الشمالي بالكامل، وعودة جميع مؤسسات ودوائر الدولة.
وفي جنوب العاصمة، أكدت مصادر ميدانية لـ«الوطن» أن قوات الاقتحام تقدمت بقوة من الجهة الغربية للحجر الأسود من ناحية حي القدم، وخاضت معارك عنيفة للغاية مع مسلحي تنظيم داعش، تمكنت خلالها من السيطرة على منطقة الأعلاف وحديقة الباسل إضافة إلى سيطرتها على عدد من المزارع أيضاً جنوب وجنوب شرق الحجر الأسود بعد معارك طاحنة مع مسلحي التنظيم.
وفي وقت سابق من يوم أمس أفادت مصادر ميدانية لـ«الوطن» بأن قوات الجيش أحكمت سيطرتها على عدد من المزارع غرب الحجر الأسود لتصبح القوات على تماس مع مسلحي داعش في «حارة الشراكس، منطقة الأعلاف، مدرسة الحرية»، في حين تحدثت مصادر ميدانية أخرى لـ«الوطن»، أن الجيش تمكن خلال المعارك من القضاء على مجموعة من التنظيم لدى خروجها من نفق في المنطقة.
وقالت المصادر: إن وحدات الجيش المتقدمة من الناحية الشرقية حققت تقدماً في المنطقة الفاصلة بين بلدة يلدا والحجر الأسود، وفرضت سيطرتها على الكتل المطلة على مقبرة الشهداء في حي التقدم جنوب مخيم اليرموك.
كما سيطرت تلك القوات على شبكة ضخمة من الأنفاق ومجموعة من الأبنية في محيط مقبرة الشهداء، بحسب ما ذكرت المصادر.
في غضون ذلك، واصل الطيران الحربي استهدافاته المركزة لمعاقل مسلحي التنظيم في المنطقة، حيث أفادت مصادر «إعلامية» بأن سلاح الجو حلق أمس، على علو منخفض جداً واستهدف، خنادق ومداخل أنفاق يستخدمها الإرهابيون في الحجر الأسود، ونفذ عدة ضربات جوية على مواقعهم بالمنطقة، بالترافق مع استهدافات مدفعية دقيقة نفذها الجيش على مراكز الإرهابيين في المنطقة وحي التضامن، أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الإرهابيين.
بالتزامن، رفع الجيش العربي السوري أمس العلم الوطني فوق مبنى المحكمة في مخيم اليرموك جنوب دمشق، ونشرت وكالة «سانا» الرسمية صوراً لعناصر من الجيش العربي السوري وهم يرفعون العلم الوطني فوق مبنى المحكمة في مخيم اليرموك.