بدأت مرحلة علاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكراً وقلوب ملايين السوريين تدعو لها بالشفاء العاجل … السيدة أسماء الأسد: عزيمتي من عزيمتكم وثباتكم كلّ السنوات السابقة

| الوطن – وكالات

في خبر بدا صادماً ومؤلماً على السوريين، وفِي إطار الشفافية والصراحة المعتادة بين الرئيس بشار الأسد وشعبه، أعلنت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية نبأ بدء السيدة أسماء الأسد، المرحلة الأولية لعلاج ورم خبيث بالثدي.
ونشرت «الصفحة الرئاسية» صورة للسيدة الأولى وبجوارها الرئيس بشار الأسد، أثناء تلقيها للعلاج، أرفقتها بتعليق: «بقوة وثقة وإيمان، السيدة أسماء الأسد، تبدأ المرحلة الأولية لعلاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكراً، ومن القلب، رئاسة الجمهورية العربية السورية، والفريق العامل فيها، يتمنون للسيدة أسماء الشفاء العاجل».
وفي وقت لاحق نشرت «صفحة الرئاسة» صورة أخرى للسيدة أسماء أرفقت بكلمات لها قالت فيها: «أنا من هذا الشعب الذي علّم العالم الصمود والقوّة ومجابهة الصعاب، وعزيمتي نابعة من عزيمتكم وثباتكم كلّ السنوات السابقة».
واستأنف الرئيس بشار الأسد والسيدة أسماء برنامج عملهما المعتاد وحافظت من يطلق عليها السوريون لقب «سيدة الياسمين» على ابتسامتها وألقها وبرنامج عملها دون أي تغيير في إشارة ربما منها إلى أن معركة المرض والعلاج هي معركة كأي معركة أخرى ننتصر فيها بالعزيمة والإصرار والإيمان وثقافة الحياة التي طالما دافعت عنها، وكانت السباقة في لملمة جراح السوريين وإعادة رسم الابتسامة على وجوه أهالي وذوي الشهداء وجرحى الجيش والقوات المسلحة، وكانت ولا تزال هي من ترعى وتهتم بالأطفال المصابين بهذا المرض الخبيث من خلال جمعية «بسمة» التي تأسست عام ٢٠٠٦.
وما إن انتشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي حتى بدأ ملايين السوريين بالتفاعل معه ونشره تضامناً مع سيدة سورية الأولى داعين اللـه لها بالشفاء العاجل.
ونحن في «الوطن» نضم صوتنا إلى صوت كل محبي «سيدة الياسمين» التي توصف بسنديانة من سنديانات سورية المتعمقة الجذور، وندعو لها بالشفاء العاجل آملين من اللـه عز وجل أن يمد بعمر سيادتها ولا يصيبها بأي مكروه.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!