عربي ودولي

تشكيل كتلة «الوطن» من مختلف الأحزاب العراقية ومهامها محاربة الفساد … رئيس الجمهورية يثمن حرص الصدر على إنجاح المشروع الوطني

استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح أمس الأحد وفداً من تحالف سائرون لتهنئته بمناسبة تسلمه المنصب! على حين ثمن صالح حرص زعيم التيار السيد مقتدى الصدر على إنجاح المشروع الوطني.
وذكر بيان لمكتب رئيس الجمهورية أن «صالح استقبل في قصر السلام في بغداد وفد كتلة سائرون برئاسة نصار الربيعي، الذي بارك لسيادته باسم الكتلة ومؤيديها تولي مهامه الرئاسية رسمياً».
وأضاف صالح: إن «الوفد أبدى ثقته العالية بقدرة رئيس الجمهورية على لعب دور فاعل وحيوي يضمن جعل المرحلة المقبلة مرحلة تحقق التغيير البناء الذي ينتظره العراقيون ويلبي طموحاتهم بالتقدم والأمن والازدهار وتمنوا له ذلك».
وأعرب صالح عن «تثمينه العميق لحرص سماحة السيد مقتدى الصدر على نجاح المشروع الوطني وتشكيل حكومة راعية لمصالح العراقيين»، ومعبراً عن «شكره وسعادته بالزيارة وبروح الدعم والتضامن التي عبر عنها وفد سائرون». وأكد صالح «ثقته القوية وأمله الكبير بأن المرحلة المقبلة ستشهد انطلاقة جديدة وفعلية للبلاد باتجاه الخروج من مرحلة الإحباط والفشل في بناء مؤسسات الدولة الحديثة التي تحمل الشعب العراقي الصبر والتضحيات الغالية من أجل رؤيتها تتحقق كواقع ملموس».
ومن جهة ثانية أعلن عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون هشام السهيل، أمس، عن تشكيل كتلة نيابية جديدة تضم نواباً من مختلف الكتل والأحزاب، مهمتها محاربة الفساد وخدمة المواطن.
وقال السهيل في مؤتمر صحفي مع نواب آخرين، عقده في مجلس النواب: «نعلن عن تشكيل كتلة نيابيه جديدة تحت مسمى كتلة الوطن تضم خمسة نواب من مختلف الأحزاب مهامها محاربة الفساد وخدمة المواطن»، وأضاف: إن «نواب الكتلة الجديدة تعهدوا بعدم استلام أي منصب تنفيذي وإنما سنبقى نواباً لتقديم الخدمات».
وتابع: إن كتلة الوطن ستكون المراقب القوي لعملية التصويت على الكابينة الوزارية، مؤكداً أن «نواب الكتلة سيدعمون تولي شخصيات مستقلة وتكنوقراط لإدارة الوزارات وسنكون داعمين لرئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي في تشكيل الحكومة».
وختم السهيل بالقول: «الباب مفتوح لجميع النواب للانضمام إلى الكتلة شريطة ألا يكونوا مشتركين بالفساد».
وفي سياق آخر أطلق الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي أمس عملية عسكرية لملاحقة خلايا داعش وتطهير جبال مال ويران في قضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى.
وقال إعلام الحشد في بيان: إن «الجيش والحشد أطلقا عملية أمنية مشتركة لملاحقة خلايا داعش في جبال مال ويران في محيط قضاء تلعفر».
وأضاف: إن «هندسة الميدان في الحشد الشعبي شرعت بعملية رفع العبوات الناسفة والمخلفات الحربية التابعة للتنظيم».
وأشار بيان الحشد إلى أن «هذه العملية تأتي حرصاً من الحشد الشعبي لتوفير مدن خالية من المخالفات الحربية والمتفجرات ضمن قواطع المسؤولية».

واع – روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock