رياضة

ليل اكتفى بنقطة من ضيفه ستراسبورغ الباريسي بضيافة الأمير الجريح

| الوطن

سيكون ملعب لويس الثاني مع قمة من نوع آخر في ختام الجولة الثالثة عشرة من الدوري الفرنسي وتجمع موناكو المنهار مع سان جيرمان المغرد وحيداً في الليغ آن، وهي فرصة شبه أخيرة لصاحب الأرض ومدربه الجديد تيري هنري من أجل العودة قبل وقوع حدث لم يكن في الحسبان لفريق لم يمض أكثر من 18 شهراً على تتويجه بلقب البطولة، وبالمقابل فإن فريق العاصمة المنتشي بالعلامة الكاملة حتى الآن يسعى لمواصلة حصد النقاط التي تقربه من بطولة الذهاب للتفرغ لمعركة دوري الأبطال القادمة.
وكانت الجولة الثالثة عشرة افتتحت بتعادل سلبي بين ليل وضيفه ستراسبورغ اكتفى من خلاله الأول بالابتعاد نقطة أمام مونبيلييه الذي لعب أمس، علماً أنه التعادل الأول لليل في ملعبه والثاني هذا الموسم وكلاهما من دون أهداف، بينما هو التعادل الثالث على التوالي لستراسبورغ والرابع من 6 بلا هزيمة والرابع خارج أرضه والأول سلباً بين 6 تعادلات سجلها هذا الموسم رافعاً رصيده إلى 18 نقطة.

انقلاب الإمارة
موناكو بطل الدوري في الموسم قبل الماضي ووصيف الموسم الفائت لم يكن أحد ليتصور أنه سينقلب إلى فريق يعاني خطر الهبوط إلى الدرجة الثانية، فهاهو على أبواب الانهيار الكامل محتلاً وصافة القاع على الرغم من الحلول الإسعافية بتبديل المدرب البرتغالي جارديم صاحب إنجاز اللقب الأخير بالفرنسي (طري العود) تيري هنري، لكنه لم يسجل أي فوز حتى الآن بل على العكس تلقى هزيمة منكرة بأرضه أوروبياً وضعته عملياً خارج الشامبيونز وبات ممثل الإمارة يبحث عن طوق نجاة، ومن سوء حظ هنري ولاعبيه أنهم يستقبلون البطل الباريسي وهو يغرد خارج السرب بانتصارات كاملة وضعته مبكراً على أبواب الاحتفاظ بلقبه.
الطريف أن موناكو لم يحقق أي فوز على ملعبه (لويس الثاني) مسجلاً 3 تعادلات ومثلها هزائم بينما الباريسي حقق خمسة انتصارات خارج البارك دوبرنس، وهو الذي سجل 7 انتصارات كاملة على مضيفه في جميع البطولات منذ الفوز الأخير لفريق الإمارة على ملعبه قبل عامين، وآخرها برباعية نظيفة على كأس السوبر الفرنسية مطلع الموسم الحالي.

اتجاه إجباري
ومقابل معاناة موناكو محلياً وأوروبياً يبدو أن مرسيليا يعيش معاناة قارية بعد تأكد خروجه من اليوروباليغ وهو وصيف النسخة الأخيرة، ولم يكن وضعه محلياً بالسوء ذاته لكنه تراجع عملياً إلى المركز السداس حالياً وبالطبع فإن هذا المركز لا يرضي عشاق الفريق الأكثر شعبية في فرنسا، فهم إن تنازلوا مكرهين عن حلم استعادة اللقب إلا أنهم لن يرضوا بأقل من مشاركة بالشامبيونزليغ وخاصة بعد تفرغهم لليغ آن، ويطمح عملاق الجنوب لاستعادة نغمة الفوز بعد خسارتين متتاليتين عندما يستقبل ديجون أحد فرق المؤخرة والذي لم يحقق أي فوز في تسع جولات كاملة، وكان مرسيليا فاز عليه مرتين بالموسم الماضي 3/صفر و3/1.

مباريات اليوم
بوردو * كان (4.00)، مرسيليا * ديجون، رين * نانت (6.00)، موناكو * سان جيرمان (10.00).

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock