عربي ودولي

خصصت أكثر من 21.6 مليار دولار لتطوير أسلحة قواتها … روسيا تواصل الابتعاد عن الدولار

| وكالات

قال رئيس الحكومة الروسية دميتري مدفيديف: إن ابتعاد روسيا عن استخدام الدولار في تجارتها الخارجية لمصلحة الروبل وعملات أخرى يرجع للسياسة العدائية التي تتبعها واشنطن. وجاء تصريح رئيس الوزراء الروسي على هامش مشاركته في منتدى «غايدار» الاقتصادي المنعقد حالياً في موسكو، مشيراً إلى أن بلاده قلصت بنحو ملحوظ استثماراتها في سندات الخزانة الأميركية.
وكمثال على استغناء روسيا عن الدولار، قال مدفيديف: إن إصدار السندات الدولية الأخير تم باليورو، وذلك نتيجة لسياسة الولايات المتحدة العدائية.
وعن هيمنة الدولار على السوق المالية العالمية، اعتبرها مدفيديف غير مقبولة، لافتاً إلى أن سياسة الولايات المتحدة تقوض الثقة في عملتها الوطنية.
وأضاف: إن الإجراءات الاقتصادية الأميركية تساهم فقط في زيادة التوترات في الاقتصاد العالمي، في إشارة إلى حرب الرسوم الجمركية التي أشعلتها الإدارة الأميركية مع الكثير من دول العالم، وخاصة الصين والاتحاد الأوروبي.
وانطلق في موسكو أمس منتدى «غايدار» الاقتصادي، تحت شعار «روسيا والعالم..أهداف التنمية الوطنية والاتجاهات العالمية» والذي يستمر حتى الخميس وسط مشاركة فعالة».
من جهة أخرى كشف وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أمس، أن روسيا قررت إنفاق نحو تريليون روبل، أي أكثر من 21.6 مليار دولار في عام 2019 لشراء أحدث الأسلحة والمعدات للقوات المسلحة.
وقال شويغو: «تم تخصيص 1.44 تريليون روبل (نحو 21.6 مليار دولار) لتنفيذ طلبيات الدولة في بند تجهيز القوات المسلحة بأحدث الأسلحة والمعدات، 71 بالمئة من هذه الأموال ستكون لمشتريات أحدث الأسلحة، وبحلول نهاية العام ستكون حصة الأسلحة والمعدات الحديثة 67 بالمئة».
في غضون ذلك اعتبر الناطق الرئاسي الروسي، دميتري بيسكوف، أن اتهام بعض الأميركيين رئيسهم دونالد ترامب بالتواطؤ مع روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين محض خيال، ولا يمت للواقع الحقيقي بصلة أبداً.
كما أكد بيسكوف أن واشنطن عاجزة عن تغيير المسار السياسي لروسيا رغم الضغوط الكثيرة التي تمارسها عليها.
وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت أن الولايات المتحدة فشلت في دورها كوسيط دولي وهي تقود الحوار مع روسيا إلى مسار مدمر.
بدوره أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف استعداد موسكو لعمل جدي مع واشنطن أثناء مشاورات حول معاهدة القضاء على الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.
وذكرت وكالة تاس أن ريابكوف دعا الولايات المتحدة إلى التخلي عن توجيه إنذارات وطرح شروط مسبقة في حوارها مع روسيا حول هذا الموضوع قائلاً: «مدى اهتمامنا بهذا الاتصال ليس أكبر على الإطلاق من اهتمام الولايات المتحدة به وفي ظروف كنا فيها ولا نزال نرى محاولات توجيه إنذارات إلينا أو طرح شروط مسبقة ومطالب نظهر قدراً لا يستهان به من حسن النيّات».
وأضاف ريابكوف: «هذا ليس أسلوباً يمكن الاعتماد عليه في البحث عن حل مشكلات شديدة التعقيد، لدينا قدر كاف من النيّات الحسنة ونحن مستعدون للعمل الجدي».
وكان الرئيس الأميركي أعلن في تشرين الأول الماضي أن الولايات المتحدة ستنسحب من المعاهدة الموقعة مع روسيا حول الصواريخ النووية القصيرة والمتوسطة المدى على حين رفضت موسكو مراراً جميع الاتهامات الأميركية حول انتهاك بنود المعاهدة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock