رياضة

حطين يلعب وتشرين يفوز

| اللاذقية- الوطن

جدد تشرين فوزه على جاره حطين بديربي اللاذقية وكرر سيناريو الذهاب أمس الأول بهدف نظيف سجله عبد الرحمن بركات (62)، بعد مباراة كان فيها حطين الأفضل بالشوط الأول وسنحت له فرص كثيرة لم يستغلها لاعبوه وتفننوا بمعاقبة جماهير الحيتان التي أطلقت الآهات على المدرجات مع كل كرة تضيع لكل من حسن العويد وسامر السالم وأيمن صلال ومحمد الترك وأخطرها كانت كرة السالم بالقرب من القائم الأيمن لتشرين بعد استلامه لكرة الصلال بالدقيقة 28 وكان لتألق مدافع تشرين حسن أبو زينب بأكثر من مرة دور بإنقاذ الموقف وخاصة عند قطعه كرة قبل وصولها للمشاكس نور علوش، وقبل نهاية الشوط الأول ومع دخول الشاب محمد مالطا بديلاً من الخبير نديم صباغ المصاب شهد اللقاء صحوة تشرينية، وهدد المرمور مرمى حطين بتسديدة جانبت القائم الأيسر للداوود، ومارس المالطا هوايته فاخترق المنطقة المحرمة لحطين وسدد كرة أبعدها الدفاع لتعود إلى عمر ريحاوي الذي تسرع بلعبها فوق المرمى واختتم السالم بكرة «دبل كيك» بين يدي المرعي.
الشوط الثاني بدأه السالم بكرة بين يدي المرعي أتبعها حمود الحمود بكرة أخفق المدافع هاني النوارة بوضعها بمرمى تشرين لتتوالى الفرص الحطينية الضائعة ويتألق أبو زينب بقطع كرة السالم الذي لعب كرة على طبق من ذهب لزميله حسن العويد تابعها برأسه جانب المرمى، ومع حلول الدقيقة 62 ودون سابق إنذار يخترق المالطا الخاصرة اليمنى لحطين ويمرر كرة إلى عبد الرحمن بركات الذي أفلت من الرقابة الدفاعية ويسدد بقوة كرة حاول الداوود إبعادها لكنها تستقر بالشباك.
بعدها بدقائق يطالب لاعبو حطين بركلة جزاء بداعي لمس يد أحد مدافعي تشرين، ويتابع الحكم الدولي محمد العبد اللـه اللقاء وتسنح فرص جديدة لحطين للتعديل وتضيع كرات الصلال والأصيل ويسدد العويد قذيفة يردها المرعي لتعود إلى السالم ويلعبها عالياً مفوتاً فرصة ذهبية ويواصل حطين ضغطه من دون جدوى بكرة للحمود حولت لركنية، بينما اكتفى تشرين ببعض الكرات للمرمور يقطعها علوش وأخرى للبركات وتمريرات لورد السلامة، وقبل نهاية اللقاء يلعب السالم كرة أمسكها المرعي ويتقدم الداوود لمساندة زملائه ومن كرة مرتدة كاد المرمور يعزز تقدم البحارة لكن كرته تعلو العارضة لتنتهي المباراة بلعب وفرص حطينية ضائعة وفوز تشريني وثلاث نقاط أبقت البحارة منافسين على الصدارة وشركاء للجيش.
شهد اللقاء حضوراً جماهيرياً كبيراً قارب 30 ألف متفرج رغم هطل أمطار الخير قبل وأثناء المباراة.
تابع المباراة عضو قيادة فرع الحزب عناق زينة رئيس مكتب الشباب وفادي دباس رئيس اتحاد الكرة وأيمن أحمد رئيس اللجنة التنفيذية وعدد من أعضاء اللجنة ورفعت الشمالي عضو اتحاد الكرة.
صعقت جماهير حطين وهي ترى لاعبي فريقها يتفنون بإضاعة الفرص وتلقيهم خسارة جديدة زادت من صعوبة موقف الحيتان.
حفلت المباراة بالبطاقات الصفراء (8 بطاقات) مناصفة بين الفريقين.
لم تنحصر المنافسة داخل المستطيل الأخضر وانتقلت إلى المدرجات بين جمهور الفريقين وكانت المنافسة برفع الأعلام والتيفو من الطرفين لدرجة أنهما سحبا البساط من تحت أقدام اللاعبين.
زحفت جماهير الناديين باكراً إلى ملعب الباسل رغم أمطار الخير في ظاهرة تنم عن أهمية الديربي لعشاق الكرة في اللاذقية.
عقب نهاية المباراة انقسمت آراء عشاق حطين بين متفائل بالعرض القوي لفريقهم والذي يبشر بالخير في المباريات القادمة وبين من لم يعجبه الأداء ولا النتيجة وصبوا جام غضبهم على الإدارة والمدربين وحفلت صفحات التواصل الاجتماعي بالنقد اللاذع للاعبين.
رغم أن الديربي خاص بناديين من اللاذقية إلا أن أغلبية اسماء تشكيلية الفريقين ضمت لاعبين من خارج المدينة ومن أصل 22 لاعباً كان بالملعب 5 لاعبين من اللاذقية، ما يترك الكثير من إشارات استفهام حول مستقبل الناديين وكان الرد من البعض أننا نعيش عصر الاحتراف ولم يعد هناك أهمية لمقولة أبناء النادي.
أثنى عشاق تشرين على إشراك المدرب ماهر قاسم للشاب محمد مالطا لأنه من اللاعبين المتميزين ومتصدر هدافي دوري الشباب وكان لدخول مالطا مفعول السحر للبحارة وبدا ذلك واضحاً باختراقاته وتمويله لرفاقه بعدة تمريرات جاء من إحداها هدف الفوز.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock