شؤون محلية

تنفيذ ما تبقى من أعمال لمشروع مشفى سبة مقترن بتعاون صحة طرطوس وصرف التوريدات

إشارة إلى ما نشر في صحيفتكم الموقرة في عددها رقم (3110) الصادر يوم الخميس الموافق 14/3/2019 حول مشروع مشفى سبة نود أن نبين ما يلي:
بداية نتوجه إليكم بالشكر الجزيل على اهتمامكم ومتابعتكم وتسليطكم الضوء على المشاريع التنموية والخدمية التي تنفذها الشركات الإنشائية العامة لصالح الجهات العامة نظراً لأهميتها في تأمين الخدمات للإخوة المواطنين، إن الشركة العامة للبناء والتعمير لها خبرة كبيرة في تنفيذ أعمال المشافي والتجهيزات العائدة لها وكان لها الدور الكبير خلال فترة الأزمة في إعادة تأهيل مشفى الباسل في دير عطية ومشفى قطنا ومشفى السلمية ومشفى الباسل في طرطوس ومشفى الوليد في حمص ومشفى السقيلبية وتنفيذ مشفى جراحة القلب في اللاذقية بأفضل الشروط والمواصفات الفنية ووضعها في الخدمة والاستثمار نتيجة التعاون المثمر والبناء بين الشركة ووزارة الصحة والمديريات العائدة لها في المحافظات المذكورة من خلال عقود موقعة بين الطرفين تضمن حقوق كل منهما في حال زيادة الأسعار عن الأسعار العقدية نتيجة الظروف الحالية التي يتعرض لها القطر بسبب الحصار الاقتصادي وعدم استقرار سعر الصرف، فيما يخص مشفى سبة تتلخص المشكلة بين الشركة ومديرية صحة طرطوس حول التجهيزات وطريقة صرفها حيث إن المشروع خاضع لفروقات الأسعار وليس إلى التوازن السعري وتخسر الشركة ما يقارب 27 بالمئة من قيمة العمل نتيجة ذلك ويتم إعطاء الشركة فرق السعر لقيمة المادة فقط دون أجور النقل والتركيب والأرباح والهوالك وهذا ما يكبد الشركة خسارة كبيرة لا يمكن تحملها في ظل هذه الظروف لأن الشركة تعمل بتمويل ذاتي وتؤمن رواتب العاملين فيها من عوائد الكشوف المالية للأعمال التي تقوم بتنفيذها.
قامت الشركة بإنجاز معظم الأعمال المدنية والإكساء في المشروع وبتمويل من الشركة للأعمال الزائدة عن العقد وغير الواردة في الكشف التقديري الأساسي، رغم التأخر في تكليفنا بتنفيذ الأعمال الزائدة عن العقد وربع الأعمال، حيث تم تكليفنا في نهاية عام 2018 من قبل الجهة صاحبة المشروع بالأعمال الزائدة عن العقد وربعه والملاحق بموجب الكتاب رقم (11224) ص تاريخ 28/10/2018 وعلى أن تصرف بموجب محضر تسوية نهاية المشروع والأعمال المتبقية حالياً لا تتجاوز (300) مليون ليرة سورية عبارة عن تجهيزات تتضمن مراوح طرد ووحدات معالجة ومحولات عزل وأحواض غسيل جراحين ونظام إنذار عن الحريق، مع التنويه أن الشركة قامت بتوريد وتركيب شيلرات التبريد ومراجل التدفئة ومضخات الماء الساخن تم صرف فروقات الأسعار لها فقط وتكبدت الشركة خسارة كبيرة تقدر بـ(98) مليون ل.س نتيجة عدم صرف السعر الحقيقي لها، وعدم خضوع المشروع للتوازن السعري واعتماد لجنة فروقات الأسعار دليل تحليل أسعار عام 2016 مع سعر 400 ل.س للدولار لحظة التوريد وقد تمت مخاطبة السيد محافظ طرطوس بكتابنا رقم (401) ص.ف.ط تاريخ 27/6/2018 وكان الرد تنفيذ فروقات الأسعار بما يضمن عدم خسارة الشركة، تمت مراسلة مديرية الصحة بعدها بكتابنا رقم 1260/ص.ف.ط تاريخ 7/10/2018 بنتائج العرض الفائز لتقديم وتركيب وحدات معالجة الهواء للموافقة وكانت النتيجة إحالة الموضوع إلى لجنة فروقات الأسعار وصرف قيمة المادة فقط وبالتالي حرمان الشركة من أجور التركيب والنقل والأرباح وتكبيدها خسارة كبيرة، لا يمكن تحملها في ظل الظروف السائدة.
إن الشركة العامة للبناء والتعمير، وانطلاقاً من واجبها الوطني، وبخبرتها الكبيرة في أعمال تنفيذ المشافي، واعتبارها من أولويات إستراتيجيتها في هذه المرحلة لأهميتها الكبيرة في تامين العلاج والخدمات الطبية للإخوة المواطنين وتخفيف العبء عنهم، لم ولن تدخر جهداً في تنفيذ وإنجاز ما تبقى من أعمال تجهيزات في هذا المشروع الهام بالسرعة القصوى وتسليمه في حال تم التعاون من قبل مديرية الصحة في طرطوس وصرف قيمة التوريدات وفق الأسعار الرائجة مع أجور النقل والتركيب والربح، رغم تحمل الشركة لخسارة كبيرة سابقاً في أعمال التجهيزات الموردة والمركبة وهي تعمل كما ذكرنا بتمويل ذاتي، وتسعى لتأمين رواتب العاملين لديها، والشركة غير قادرة على الإعلان عن التوريدات المتبقية ما لم يتم إعطاء مؤشر مالي أو ضمانة لدراسة عروضنا المالية كما العروض الفنية من قبل اللجنة المشكلة من مديرية الصحة والشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية وصرف المستحقات الفعلية لقيمة تلك التوريدات.

المدير العام 
المهندس عامر إسماعيل هلال

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock