ثقافة وفن

توقيع كتاب «الحب وقتلنا دهشته ومراتبه»

| سارة سلامة - تصوير طارق السعدوني

وقّع الزميل إسماعيل مروة مساء أمس كتابه الجديد (الحب وقتلنا دهشته) ضمن فعاليات معرض الكتاب في مكتبة الأسد، وضمن جناح دار الشرق الناشرة للكتاب، وذلك بحضور نخبة من الأصدقاء والأدباء الذين شاركوا الزميل رحلته، ويذكر أن هذا الكتاب هو مجموعة من المقالات والدراسات عن الحب بكل تفصيلاته في حياتنا الروحانية والوجدانية، ومن العناوين:

لأنه الحب، الله والحب، العبادة والحب، يسوع والحب، السماحة والحب، الشام والحب، حلب والحب، ابن عربي والحب، المعتمد بن عباد والحب، نزار والحب.. وعناوين أخرى كثيرة.. وكان صدور هذا الكتاب احتفاء بانتهاء العارض الصحي الذي تعرض له، لذلك حرص على شكر وذكر الأصدقاء الذين وقفوا إلى جواره وساندوه بكل شكل، وزيّن الكتاب بكلماتهم وشهاداتهم، وهم: سماحة المفتي العام، وزير الثقافة، الأستاذ وضاح عبد ربه رئيس تحرير صحيفة «الوطن»، د. نبيل طعمة، د. سامي مبيض، د. وائل بركات، أ. نهلة كامل، د. محمد شفيق البيطار، د. حسن الأحمد، د. حسان فلاح أوغلي، د. هاني الخوري، أ. حسن مروة، أ. هيثم الحافظ، ومما جاء فيه:
هو لم يفصح عنها
ونحن نرددها على المدى لنعشق وطناً وتراباً
لتتماهى بإنسان هو في حالة تطابق معنا
الحب وحده هو القادر على أن يبني
يبني وطناً
يبني إنساناً
إنه طيران في المطلق
والقسم الأكبر من هذه المقالات والدراسات نشرت على صفحات صحيفة «الوطن» التي أهداها الزميل شكره وعرفانه.
وتمثل هذه المقالات وجهة نظره في الحرب على سورية وفي العلاقة التي تربط بين السوريين والتي يشكل الحب فيها علاجاً واحداً ووحيداً للخلوص من الحرب والقتل والدمار.
فالحب هو القادر على زرع الثمار التي ستصنع سورية المستقبل كما قال في أثناء حفل توقيعه في تصريح للإعلاميين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock