شؤون محلية

محافظة اللاذقية تتوعد معاصر الزيتون المخالفة … السالم لـ«الوطن»: منع 23 معصرة من العمل هذا الموسم

| اللاذقية- عبير سمير محمود

أكد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم لـ«الوطن» تشديد الرقابة على عمل معاصر الزيتون مع اقتراب افتتاحها في الأول من الشهر القادم، مشدداً على إغلاق أي معصرة تعمل من دون ترخيص مع اتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة بحقها.
وخلال اجتماع اللجنة الخاصة بمعاصر الزيتون، أشار السالم إلى وضع إجراءات جديدة في عملية مراقبة المعاصر وترحيل مخلفاتها بالتعاون بين المديريات المعنية وأصحاب المعاصر بذات الوقت، قائلاً: إن المعاصر المرخصة وعددها 125 معصرة، وحدها من سيسمح لها بالعمل مقابل منع المعاصر غير المرخصة وعددها 23 معصرة من العمل مع التوجيه للمزارعين بعدم التعامل معها بما يمكن المحافظة من تنفيذ ضوابط العمل من ناحية تصريف مخلفات المعاصر والالتزام بالتسعيرة المحددة ومنع التلوث بشكل عام.
ولفت السالم إلى أن مادة العرجون الناتجة عن عمل المعاصر يجب أن يتم ترحيلها بشكل مباشر وتغطيتها عند تساقط الأمطار، لمنع تلوث آبار مياه الشرب، مع التأكد من أحواض المعاصر المرخصة والعاملة لتكون كتيمة لمنع ارتشاح مياه الجفت، مشيراً إلى أن حساب كميات النواتج في كل معصرة وفق سجلات خاصة بها نبيّن كميات الزيتون الواردة إليها.
من جهة ثانية، أكد محافظ اللاذقية تقديم تسهيلات للأهالي بنقل الزيتون وفق أي آلية كانت، وذلك ضمن إجراءات المحافظة في الرقابة والتشديد على عمل المعاصر لهذا الموسم.
وحول عملية التسعير، شدد السالم على وضع تسعيرة محددة لعمل المعاصر من قبل اللجان المعنية كبديل نقدي أو بديل من مادة الزيت والإعلان عنها، مشدداً على أن مخالفة بهذا الخصوص ستتم متابعتها من قبل الجهات المعنية.
من جهته، أكد عضو المكتب التنفيذي المختص أمير إسماعيل ضرورة قيام الوحدات الإرشادية بمهامها، مبيناً أنها يجب أن تقوم بالكشف والمراقبة على عمل المعاصر ووضع السجلات وتوثيقها.
مدير الزراعة في اللاذقية منذر خيربك أكد لـ«الوطن» أنه تم تحديد 11 ألف دونم لاستقبال مادة الجفت ونثرها وفق ضوابط محددة بالتوافق مع المزارعين.
وعن عمل المعاصر، قال خيربك: إنه وبناء على توجيهات المحافظ لن يسمح لأي معصرة غير مرخصة بالعمل هذا الموسم مع إنهاء عمل المشرفين عليها، مشدداً على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق أي معصرة تخالف في مسألة التخلص من نواتج العصر.
في حين أكدت مديرة البيئة لمى أحمد، ضرورة التقيد بالمعايير المسموح بها في نثر مادة الجفت بالأراضي الزراعية لتحقيق الغاية المرجوة منها، مع ضرورة ترك مسافات حول ساق كل شجرة.
وشددت أحمد على العمل في مراقبة المعاصر خلال فترات العصر وعدم التسامح مع المخالفين منها، قائلة: يجب تشديد الرقابة على عمل المعاصر التي اعتادت على المخالفة خلال السنوات الماضية.
وحول تأثير مياه الجفت على مياه الشرب، قال مدير مؤسسة المياه والصرف الصحي منذر دويبة لـ«الوطن» إن لمياه الجفت آثاراً سلبية على مصادر مياه الشرب، ويمكن أن تظهر بشكل مباشر أو بعد فترة معينة، مطالباً بضرورة مراقبة عمل المعاصر منعاً لتلوث المياه بشكل عام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock