رياضة

الاتحاد يستنشق أوكسجين الانتصار

| حلب - فارس نجيب آغا

فوز أول مهم حققه الاتحاد على ضيفه الطليعة كان بأمس الحاجة إليه بعد أداء عادي في الشوط الأول واكتساح اتحادي بالثاني وتعذب أصحاب الأرض كثيراً حتى قبضوا على نقاط المواجهة أمام خصم صعب المراس من خلال إغلاق منطقته والانطلاق عبر هجمات خاطفة كشفت سوء خط الدفاع الاتحادي وهشاشته وارتكاب حارسه هو الآخر أخطاء بالجملة وصال عزام خزام كما يحلو له في جبهة الاتحاد اليسرى دون رقابة تذكر، وكان مصدر الخطر المقلق على الدوام، الاتحاد كان بوضع لا يحسد عليه حين تلقى هدفاً مبكراً عكس التوقعات مع أداء متواضع للغاية وضياع فني وعدم وضوح الرسم التكتيكي، ولعل الحس بالمسؤولية لدى لاعبيه زاد من جرعتهم عبر تصميمهم لتعديل النتيجة وهو ما تحقق في شوط الحسم الذي قال فيه الاتحاديون كلمتهم وخرجوا من عنق الزجاجة.
لعل الضغط الذي مارسه الاتحاد منذ البداية أشعر المتابع بأن الفريق سيكون مغايراً لما ظهر عليه سابقاً في ظل التعديلات التي أجراها اليعقوبي على التشكيلة والمطالبة بفوز يخفف الضغط عن الجميع وتابعنا دقائق أولى حمراء الطابع أجبرت الطليعة على الثبات في منطقته وعدم المغادرة خوفاً من هدف مبكر، فأنقذ الخلف عرضية السواس وتحولت تسديدة الريحانية لضربة ركنية وعلى عكس المجريات ومن أول خروج للضيف مرر حمزة الكردي كرة بينية بالعمق الاتحادي هرب الزينو من الباعور وواجه المرمى ليعرقل من قبل خالد ابراهيم في خروج متهور للحارس الذي تسبب بركلة جزاء وهدف حمل توقيع محمد زينو، ردة فعل الاتحاد تأخرت نتيجة صعوبة اختراق الدفاعات المتينة للضيف الذي كافح مدافعوه مع حارس مرماه ببسالة ولم تنفع رأسية البوطة وحرة الغباش في التعديل.
الجولة الثانية أنتفض فيها الاتحاد وطوق خصمه من كافة الجهات ومارس عليه ضغطاً كبيراً ومن هجمة معاكسة كاد بصيلة أن يرجح الكفة من حالة انفراد لولا براعة الحارس الذي قطع كرته بالوقت المناسب، المباراة شهدت أحداثاً مثيرة للغاية من خلال إعلان الدولي حنا حطاب عن ركلة جزاء للاتحاد وبعد مشاورة مع حكم التماس علي عواد المتواجد بنصف الملعب الثاني ألغى القرار بموقف غريب وغير مفهوم من خلال مشاورة حكم بعيد عن الحالة بدلاً من الأقرب لها وهو علي أحمد.
ورغم كل ما حدث واصل الاتحاد سعيه للتعديل وتحقق له ما أراد من تمريرة للبوطة داخل الجزاء سددها النجار لترتد من الحارس وتجد حسام الدين عمر الذي أعادها للشباك ولم يلتقط الطليعة أنفاسه حتى عاجله أحمد الأشقر بهدف ثان من صاروخ بعيد المدى انفجر في الشباك معلناً أفراح الاتحاديين ونهاية سيناريو صعب تنفس فيه الاتحاد الصعداء بعد عناء.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock