سورية

مقتل عشرات المسلحين بأرياف دمشق وإدلب والقنيطرة… و«حماية الشعب» تدخل إلى تل أبيض بدعم جوي من قوات التحالف..!…استهداف المجموعات الإرهابية المتقهقرة بمحيط مطار الثعلة ودك أوكارهم في ريف درعا

 دمشق – ثائر العجلاني – محافظات – الوطن – وكالات : 

تواصلت العمليات العسكرية للجيش العربي السوري أمس في أرياف دمشق والسويداء ودرعا، بينما تواترت الأنباء عن سيطرة «وحدات حماية الشعب» على مدينة تل أبيض بريف الرقة.
وفي التفاصيل دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكاراً لمسلحي تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خلال عملية نوعية نفذتها صباح أمس في ريف السويداء الشمالي الشرقي.
وذكر مصدر عسكري في تصريح نقلته «سانا»، أن وحدة من الجيش واستنادا إلى معلومات دقيقة وجهت رمايات نارية ضد تحركات وتجمعات لداعش في تلول اشهيب ومحيط تل ضلفع وعلى الطريق الواصل بين أشهيب الشمالي وتلول الفديين في ريف السويداء الشمالي الشرقي، مؤكداً أن الرمايات حققت إصابات مؤكدة وأسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين.
وأضاف المصدر: إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية ودمرت آليات لهم في محيط مطار الثعلة وتل الشيخ حسين بريف السويداء، مشيراً إلى أن الوحدات المدافعة عن المطار دمرت 3 عربات مدرعة لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي عند محاولتها التحرك من اتجاه تل الشيخ حسين وتلول خليف.
وأوضح أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة استهدفت التنظيمات الإرهابية المتقهقرة في محيط مطار الثعلة باتجاه الجنوب الغربي ودكت أوكارهم في بلدات أم ولد والكرك والحراك بريف درعا موقعة عشرات القتلى بين صفوفهم.
كما أكد المصدر أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت آليات مزودة برشاشات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في قرى المال والمليحة الشرقية وسكاكة بريف درعا.
وفي ريف القنيطرة الجنوبي أفاد مصدر عسكري بحسب «سانا»، أن عمليات الجيش طالت أوكاراً لتنظيم «النصرة» وما يسمى «حركة أحرار الشام الإسلامية» في قريتي نبع الصخر وبئر عجم، ما أدى إلى مقتل عدد من المسلحين، لافتاً إلى أن وحدة من الجيش «دمرت أسلحة وعتاد مسلحي «النصرة» وأردت قتلى بين صفوفهم في قرية أبو شبطة» في الريف الشمالي الشرقي.
وفي ريف درعا الشمالي الغربي أشار المصدر إلى «أن وحدة من الجيش وجهت رمايات نارية مكثفة على بؤر للتنظيمات الإرهابية في بلدة كفرناسج».
أما في ريف دمشق فقد استهدف الجيش العربي السوري بالمدفعية أماكن تواجد المسلحين على محور زاكية – خان الشيح، في حين غمرت وحدات منه مواقع المسلحين بتمشيط ناري من رشاش 23 ما أسفر عن انسحاب مجموعة مسلحة من البساتين التي كانت تتحصن بها في المنطقة.
وأسفرت عمليات الجيش في مزارع خان الشيخ حسب مصادر إعلامية عن مقتل أكثر من 18 مسلحاً وتدمير مستودعين اثنين للأسلحة والذخيرة.
في المقابل استهدف المسلحون كبلات التوتر العالي مقابل نقطة الخزان بخان الشيح ما أدى لتحويل السير على أوتستراد السلام باتجاه واحد، فيما قامت ورشات الكهرباء بإصلاح الأعطال وإزالة الكبل الذي يقطع الطريق.
إلى ذلك قتل ستة مسلحين وأصيب اثنان آخران في عملية مباغتة نفذها جنود من الجيش على أحد مقارهم في قرية حسمو في محيط بلدة سعسع، على حين لاذ الباقون بالفرار تاركين أسلحة من بينها رشاش «بي كي سي» وقواذف «آر بي جي» وطلقات كلاشينكوف.
إلى ذلك شن سلاح الجو عدة طلعات ضرب من خلالها نقاط تواجد مسلحي فيلق الرحمن وجند العاصمة في حي جوبر شرق دمشق، في حين اندلعت اشتباكات بين الجيش العربي السوري وميليشيا «جيش الإسلام» في بلدتي زبدين ودير العصافير بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف مواقع جيش الإسلام في دوما. وامتد قصف الجيش ليستهدف تجمعات المسلحين في بلدة طيبة بريف دمشق.
وشمال غرب البلاد، نفذ سلاح الجو التابع للجيش سلسلة غارات على أوكار ومحاور تحرك ما يسمى «جيش الفتح» المرتبط بنظام أردوغان السفاح في ريف إدلب. وذكر مصدر عسكري أن «الطيران الحربي قضى على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت مسمى «جيش الفتح» ودمر أسلحتهم وآلياتهم في ضربات جوية على أوكارهم وأماكن تجمعاتهم في تل سلمو جنوب شرق أبو الضهور وقريتي البراغيتي وأورم الجوز في الريف الغربي لمدينة إدلب».
ولفت المصدر إلى أن «نسورنا البواسل وجهوا ضربات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك الإرهابيين التكفيريين في معرتمصرين /9/ كم شمال مدينة إدلب ما أسفر عن القضاء على العديد منهم وتدمير آليات وأسلحة وذخائر كانت بحوزتهم».
وشرق البلاد تمكنت «وحدات حماية الشعب» الكردية من الوصول إلى مركز مدينة تل أبيض «دوار البلدية» واستولت على المعبر الحدودي بين مدينة أقجه قلعة التركية وتل أبيض السورية من مسلحي تنظيم داعش.
وتقدمت قوات الوحدات بمؤازرة قوات «التحالف الدولي العربي» من الجو داخل مدينة تل أبيض حيث تمكنت من استعادة تل أبيض الشرقي الذي يعرف بحي مشهور التحتاني.
وذكرت تقارير صحفية أن تنظيم داعش يفر من أمام القوات الكردية حيث ينتشر مسلحو التنظيم في الخنادق والأنفاق وسط تقدم سريع للقوات الكردية وطلعات جوية مكثفة من قبل مقاتلات التحالف الدولي.
كما قال القائد في وحدات حماية الشعب الكردية حسين خوجر بحسب وكالة «فرانس برس»: «قطعنا طريق إمداد تنظيم داعش إلى الرقة»، في إشارة إلى طريق تمتد من تل أبيض باتجاه الجنوب إلى الرقة، موضحاً أن المدينة «باتت محاصرة تماماً»، مضيفاً: إن «وضع مقاتلي داعش بات صعباً وهم لا يستطيعون أن يهربوا».
وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض رامي عبد الرحمن من جهته حسب «فرانس برس»، «تقدم المقاتلين الأكراد إلى الأطراف الجنوبية الشرقية للمدينة».
وتشير تقارير إعلامية إلى أن «وحدات حماية الشعب»، هجرت خلال الأيام الماضية الأخير مئات العائلات العربية من القرى القريبة من تل أبيض وبلدات في ريف الحسكة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock