ماتفيينكو: المطالبة برحيل الرئيس الأسد فوراً غير مقبولة وأستانا خطوة كبيرة نحو تسوية الأزمة

| وكالات

اعتبرت موسكو، أمس، أن المطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد فوراً غير مقبولة، وأكدت أنها تركز على تنشيط عملية التسوية السلمية والتوصل إلى الوفاق في سورية.
وبحسب الموقع الالكتروني لقناة «روسيا اليوم»، أعلنت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو في مؤتمر الحوار الشرق أوسطي لمنتدى «فالداي»، «أن المطالبة برحيل الرئيس السوري بشار الأسد فوراً غير مقبولة»، مؤكدة أن الشعب السوري يجب أن يقرر مصيره من خلال العملية الديمقراطية.
وقالت ماتفيينكو: «إن روسيا تقدم الدعم العسكري للحكومة السورية الشرعية في مكافحة الجماعات المسلحة الإرهابية وتركز في الوقت ذاته على تنشيط عملية التسوية السلمية والتوصل إلى الوفاق في هذا البلد».
وأوضحت أنه «اليوم، بعد مرور نحو عام ونصف العام، يمكننا الحديث عن تحقيق نتائج محددة في هذا البلد. أنها تتمثل في مئات المدن والبلدات التي عاد إليها السلام، وفي عشرات الآلاف من الكيلومترات المربعة المحررة من الإرهابيين، وفي آلاف الأطنان من المساعدات الإنسانية المقدمة إلى السكان».
وأكدت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي أن اجتماعات أستانة التي جرت بدعم من روسيا وتركيا وإيران أسهمت إسهاما كبيراً في عملية المباحثات السياسية حول الأزمة السورية في جنيف، معتبرة جولة أستانا خطوة كبيرة إلى الأمام في التسوية السورية على الرغم من كل الصعوبات.
كما أكدت ماتفيينكو، أن روسيا لا تسعى إلى فرض هيمنتها على منطقة الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن الهدف الرئيسي لسياستها يتمثل في تحقيق تنمية مستديمة لهذه المنطقة المهمة في العالم.
وأوضحت أنه يمكن تحقيق ذلك من خلال التوصل إلى توافق بين القوى المشاركة في النزاعات الداخلية وكذلك المساهمة من قبل القوى المعنية الإقليمية وغير الإقليمية، مؤكدة أن الأمم المتحدة يجب أن تلعب دوراً محوريا في هذه العملية.
وأضافت: إن موسكو لم تخف أبدا موقفها السلبي من التدخل في العراق وتدمير الدولة في ليبيا وتأجيج الحرب الأهلية في اليمن، مشيرة إلى أن نتيجة كل هذه التدخلات تمثلت في زيادة معاناة السكان المدنيين.
وأكدت ماتفيينكو أنه يمكن حل مشكلة الإرهاب في الشرق الأوسط فقط من خلال التعاون السياسي والعسكري مع الولايات المتحدة.
وتابعت: إن موسكو لا تزال مستعدة لاستضافة مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل تحريك عملية تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.