الرئيسية | slider | قذائف الإرهاب تتواصل على العاصمة ودير الزور وحماة.. وأنباء عن هدنة في الوعر بحمص .. الجيش يوسع سيطرته حول محطة مياه الخفسة شرقي حلب

قذائف الإرهاب تتواصل على العاصمة ودير الزور وحماة.. وأنباء عن هدنة في الوعر بحمص .. الجيش يوسع سيطرته حول محطة مياه الخفسة شرقي حلب

| الوطن – وكالات

وسع الجيش العربي السوري سيطرته في محيط محطة البابيري لضخ المياه بمنطقة الخفسة في ريف حلب الشرقي، بموازاة تقدمه في درعا البلد، مواصلاً استهداف جبهة النصرة في شرقي دمشق، مع استهداف الإرهابيين بقذائفهم أحياء دمشق ودير الزور وحماة، وسط أنباء عن اتفاق للهدنة في حي الوعر الحمصي.
وأكد مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الجيش وبعد سيطرته الثلاثاء على محطة البابيري سيطر أمس على 19 قرية بمحيط المحطة، وفيما لم ترد معلومات حتى مساء أمس عن مدى جهوزية المحطة لبدء عملها بضخ مياه الشرب المقطوعة عن حلب منذ أكثر من شهرين، علمت «الوطن» أن وحدات الهندسة في الجيش واصلت مساء تفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها داعش في المنطقة المحيطة بالمحطة وداخلها تمهيداً لدخول مهندسي مؤسسة المياه إليها لاستكشاف الأضرار التي لحقت بها لإصلاحها والتأكد من جهوزية المحطة.
وترددت أنباء لم يتسن لـ«الوطن» التأكد من صحتها أن الأضرار التي لحقت بمحطة الضخ بسيطة ويمكن إصلاحها في زمن قصير بعد الانتهاء من إزالة الألغام.
وعلى خط مواز ذكرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي أن سلاح الجو «جدد استهدافه» لمواقع «النصرة» في مدينة عربين في غوطة دمشق الشرقية بـ4 ضربات جوية، في حين استهدفت غارات أخرى مواقعها في بلدة حزرما.
ونقلت الصفحات عن مصدر ميداني في شمال شرق العاصمة، أن الجيش تمكن من اعتقال 7 مسلحين تابعين لـ«النصرة» أثناء المعارك بمنطقة القابون ومن بين الأسرى قائد إحدى المجموعات المسلحة. وذكرت الصفحات أن سلاح الجو استهدف مواقع «النصرة» في القابون بعدة ضربات جوية إضافة إلى استهدافها بـ6 صواريخ أرض أرض قصيرة المدى.
في المقابل، ذكر مصدر في قيادة شرطة دمشق، وفق ما نقلت وكالة «سانا»، أن المجموعات الإرهابية المنتشرة في حي القابون وأطراف الغوطة الشرقية استهدفوا بعدد من القذائف الصاروخية منازل المواطنين في مساكن برزة، ما تسبب باستشهاد امرأة وإصابة 6 أشخاص بجروح مختلفة»، وسقطت قذيفتا هاون في مدينة جرمانا بريف دمشق، دون أي أنباء عن وجود إصابات، بحسب نشطاء على «فيسبوك».
وفي دير الزور ذكرت «سانا»، أن داعش استهدف حيي القصور والجورة السكنيين بعدد من القذائف الصاروخية ما تسبب بإصابة 25 شخصاً بجروح متفاوتة معظمهم من الأطفال، في حين ذكر مصدر في قيادة شرطة حماة، وفقاً لـ«سانا»، أن التنظيمات الإرهابية أطلقت 7 قذائف هاون على منازل المواطنين في قرية التاعونة بريف مصياف ما أسفر عن إصابة مواطن بجروح ووقوع أضرار مادية بالمنازل.
وأكد مصدر إعلامي لـ«الوطن»، أن سلاح الطيران السوري أغار على تجمعات داعش في قرى البويضة وقليب الثور واللويبدة بريف حماة الشرقي، وقضى على أكثر من 40 إرهابياً وجرح آخرين.
وفي ريف حماة الشمالي استهدف الجيش مواقع «النصرة» في بلدة اللطامنة وفي كفر زيتا والصياد وطيبة الإمام، وقتل 13 إرهابياً وأصاب أكثر من 15 آخرين، كما قضى على 6 إرهابيين وأصاب 7 آخرين في قرية المصاصنة وفي الجهة الشرقية من مورك.
جنوباً، نقلت «سانا» عن مصدر عسكري: أن وحدة من الجيش «اشتبكت بقوة» مع مجموعات مسلحة لـ«النصرة» واستعادت خلالها السيطرة على عدد من كتل الأبنية في منطقة درعا البلد بعد القضاء على عدد من الإرهابيين».
وفي حمص أفادت وكالة «نوفوستي» الروسية بأنها تلقت نسخة من بيان صادر عن «المتحدث باسم الفصائل المسلحة أسامة أبو زيد»، يشير إلى أن اتفاقاً للهدنة وقع في حي الوعر، الذي عاش هدوءا ملحوظا خلال اليومين الماضيين.