استعاد نقاطاً بريف حماة.. وارتقاء 5 شهداء جراء عبوة ناسفة في حمص … الجيش يسيطر على دير حافر أكبر معقل لداعش شرق حلب

| حلب – الوطن

أحكم الجيش العربي السوري أمس سيطرته الكاملة على مدينة دير حافر، أكبر وأهم معقل متبق لتنظيم داعش الإرهابي في ريف حلب الشمالي الشرقي، واستعاد نقاطاً جديدة بريف حماة الشمالي، بالترافق مع إفشاله لمحاولات الإرهابيين قطع طريق محردة السقيلبية، مواصلاً استهداف جبهة النصرة الإرهابية في عمق حي جوبر شرق دمشق وريف حمص الشمالي، على حين ارتقى 5 شهداء بانفجار عبوة ناسفة داخل حافلة عامة في حمص.
وأوضح مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الجيش استكمل سيطرته على دير حافر التي كانت تتحصن فيها مجموعة من مسلحي التنظيم جرى القضاء عليهم بعدما استطاع مد نفوذه إلى 27 بلدة وقرية في محيط المدينة وتأمين 24 كيلو متراً من الطريق الدولي حلب الرقة.
وقال المصدر: إن نحو 15 كيلو متراً فقط باتت تفصل الجيش عن مسكنة آخر معقل مهم لداعش قرب الحدود الإدارية لمحافظة الرقة بعد أن استرد تل المهدوم في محيط بلدة المهدوم، لافتاً إلى أن داعش جعل من دير حافر مدينة محصنة بشكل كبير وملغمة بأكملها، وأقام فيها مصانع للسلاح والذخيرة ومقرات للتحكم والقيادة قبل أن يخسرها.
بموازاة ذلك، أفشل الجيش محاولات الإرهابيين المستميتة لقطع الطريق العام محردة السقيلبية بريف حماة الشمالي الغربي والذي تقدم إليه الإرهابيون من عدة محاور بآن واحد، فكانت الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة لهم بالمرصاد وصدَّتهم بعد اشتباكات ضارية بمؤازرة الطيران الحربي والمدفعية.
كما أحبط الجيش والقوات الرديفة له محاولات جبهة النصرة والميليشيات المتحالفة معها، التقدم نحو المجدل وتلة الشيحة شمال غرب حماة.
كما عمل الجيش على تأمين محور قرى كفر الطون وكفر عميم وأصيلة والجيد وتدعيمه لمنع الإرهابيين من التسلل إليه أو فتح جبهات عليه.
وأكد مصدر إعلامي لـ«الوطن» أن الجيش استعاد حاجز ونقطة القرامطة وفتح محور محردة السقيلبية، ودمر دبابتين للإرهابيين.
من جانبه، ذكر مصدر عسكري وفقاً لـ«سانا»، أن الجيش استعاد نقاطاً جديدة على اتجاه صوران ووسع نطاق سيطرته في محيط معرزاف وشمال غرب بلدة قمحانة وصولا إلى سكة القطار جنوب طيبة الإمام.
وإلى محافظة حمص، ذكر مصدر عسكري لـ«الوطن» أن الجيش اشتبك ليل أمس مع مقاتلي «النصرة» بمحيط قريتي المحطة وسنيسل بريف حمص الشمالي، وتمكنت من إيقاع عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين، كما قضت قوة عسكرية على كامل أفراد مجموعة إرهابية تابعة لـ«النصرة» خلال تحركها بالقرب من تل أبو السناسل شمالي حمص.
من جهة أخرى، قال قائد شرطة محافظة حمص اللواء خالد هلال في تصريح لـ«الوطن» إن إرهابيين أقدموا ظهر أمس على تفجير عبوة ناسفة ضمن حافلة صغيرة لنقل الركاب في شارع الستين بمنطقة الزهراء في مدينة حمص، وأكد مدير صحة حمص حسان الجندي لـ«الوطن» أنها أسفرت عن استشهاد 5 مواطنين وإصابة 9 آخرين.
وفي العاصمة دمشق، أفادت صفحات على فيسبوك، أن سلاح الجو استهدف أمس الخطوط الخلفية لـ«النصرة» في عمق حي جوبر شرق دمشق بضربتين جويتين، بالتزامن مع استهدافات متتالية بالمدفعية الثقيلة وصواريخ أرض أرض قصيرة المدى لمواقع تلك الميليشيات في الحي.